هل كشفت أم المؤمنين عن رأسها وساعديها؟

الموضوع في 'أسئلة لم يتم الاجابة عنها بعد' بواسطة أسئلة الأعضاء, بتاريخ ‏7 يونيو 2014.

  1. أسئلة الأعضاء

    أسئلة الأعضاء عضوية طرح الأسئلة

    x
    ردا على غباء هذا الرافضي كما تعودنا من كل الرافضة

    الحديث

    عن أبي عبدالله سالم – سَبَلان – قال : "وكانت عائشة

    تستعجب بأَمانتهِ وتستأَجره -، فأَرتني كيف كان رسولُ

    اللهِ صلى الله عليه وسلم يتوضَّأُ ، فَتمضمضتْ ،

    واسْتنثرتْ ثلاثاً ، وغَسلتْ وَجهها ثلاثاً ، ثم غَسلتْ يدها

    اليُمنى ثلاثاً ، واليُسرى ثلاثاً ، ووضعت يَدها فِي مُقدَّم

    رأْسِها ، ثم مَسحت رأْسها مَسحةً واحدةً إلى مؤخِّره ،

    ثم أَمرَّت يديها بأُذنيها ، ثم مرَّت على الخدَّين . . ."

    صحيح الإسناد
    ([صحيح سنن النسائي برقم 100 / ج 1 / ص :42 / تخريج الإمام الألباني رحمه الله تعالى ])


    الرد


    الحديث ضعيف في إسناده عبد الملك بن مروان بن الحارث مجهول الحال ، لم يوثقه غير ابن حبان ، وهو معروف بتوثيق المجاهيل .
    لذلك لم يخرج له أصحاب الكتب الخمسة ، ومعروف عن النسائي أنه يخرج لبعض المجاهيل .
    وقال الحافظ ابن حجر فيه : مقبول أي عند المتابعة وإلا فلين الحديث كما نص على ذلك في مقدمة التقريب .
    فعلم من ذلك أن قول الشيخ رحمه الله إسناده صحيح ليس بصحيح . والحديث من حيث الدراية مشكل ؛ لذلك أوله السندي بما نقلته عنه أي أنه كان عبدا لقريب لها ، وكانت ترى جواز دخول عبد القريب على قريبة سيده ؛ لذلك جاز لها أن تكشف أمامه .
    وعلى كل الحديث ضعيف لا يصح . والله أعلم
    وأما الحديث الثاني ؛ فلا شك أنها احتجبت قبل دخول ابن عباس عليها .
    وكونها أما للمؤمنين لا يعني ذلك أنه يجوز لها أن تنكشف أمام الأجانب ، قال تعالى : {وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب} .
    ومعنى كونهن أمهات ؛ قال البغوي رحمه الله : وهن أمهات المؤمنين في تعظيم حقهن وتحريم نكاحهن على التأبيد، لا في النظر إليهن والخلوة بهن، فإنه حرام في حقهن كما في حق الأجانب، قال الله تعالى: {وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب} . والله أعلم

    حفصة المغربية (لا إله إلا الله محمد رسول الله)الحديث الشريف-طرح أسئلة على المشرف


    أكثر...
     

مشاركة هذه الصفحة