هذه هي رزية الخميس التي تسبب بها عمر

الموضوع في 'أسئلة لم يتم الاجابة عنها بعد' بواسطة أسئلة الأعضاء, بتاريخ ‏8 يونيو 2014.

  1. أسئلة الأعضاء

    أسئلة الأعضاء عضوية طرح الأسئلة

    x
    ثبت أن عمر بن الخطاب طعن بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم وقال عنه يهجر أي يهذي ويتضح هذا من خلال الجمع بين الروايات التي تتحدث عن الواقعة.

    أولاً ليعلم الجميع أن الصحابي عبدالله بن عباس الذي يُسمى عند البكرية بحبر الأمة هو من أطلق على الحادثة اِسم (رزية الخميس) وهو من سمّها بالرزية وكان يبكي عندما يتذكرها
    أفلا يحق للشيعة بعد كل هذا أن يستنكروا ما فعله عمر بن الخطاب إن كان ابن عباس صحابيكم يبكي ويسميها رزية؟



    صحيح البخاري:
    5669 - حدثنا إبراهيم بن موسى حدثنا هشام عن معمر وحدثنى عبد الله بن محمد حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهرى عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس - رضى الله عنهما - قال لما حضر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وفى البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب قال النبى - صلى الله عليه وسلم - « هلم أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده » . فقال عمر إن النبى - صلى الله عليه وسلم - قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن ، حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت فاختصموا ، منهم من يقول قربوا يكتب لكم النبى - صلى الله عليه وسلم - كتابا لن تضلوا بعده ، ومنهم من يقول ما قال عمر فلما أكثروا اللغو والاختلاف عند النبى - صلى الله عليه وسلم - قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - « قوموا » . قال عبيد الله فكان ابن عباس يقول إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم .



    لاحظوا عبارة (ومنهم من يقول ما قال عمر)


    ولكن في صحيح مسلم نجد أن الصحابة المعارضين للكتاب قالوا لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم "إن رسول الله يهجر"

    صحيح مسلم:
    21 - ( 1637 ) حدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا وكيع عن مالك بن مغول عن طلحة بن مصرف عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أنه قال
    : يوم الخميس وما يوم الخميس ثم جعل تسيل دموعه حتى رأيت على خديه كأنها نظام اللؤلؤ قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( ائتوني بالكتف والدواة ( أو اللوح والدواة ) أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا ) فقالوا إن رسول الله صلى الله عليه و سلم يهجر



    فالصحابة المعارضين للكتاب قالوا (يهجر) وصحيح البخاري يقول أن الصحابة المعارضين قالوا ما قاله عمر وصحيح مسلم يقول أن المعارضين من الصحابة قالوا (يهجر)
    وبالتالي يتضح أن هذه كانت كلمة عمر بن الخطاب لأنه هو رأس المعارضين.



    وأذكركم بهذه العبارة الواردة في صحيح البخاري في نهاية هذا الكلام.
    فكان ابن عباس يقول إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم .


    فحتى صحابيكم ابن عباس يستنكر ما فعله الصحابة ويستعظم عدم تركهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ليكتب لهم الكتاب.

    سلطان القلوب 12 (الخير لا يفنى) حوار الأديان - الأديان والمعتقدات - الإسلام - طرح أسئلة على المشرف


    أكثر...
     

مشاركة هذه الصفحة