من كتب الرافضة الله سبحانه وتعالى يضحك وله وجه

الموضوع في 'أسئلة لم يتم الاجابة عنها بعد' بواسطة أسئلة الأعضاء, بتاريخ ‏9 يونيو 2014.

  1. أسئلة الأعضاء

    أسئلة الأعضاء عضوية طرح الأسئلة

    x
    الاختصاص
    تأليف
    فخر الشيعة ابى عبدالله
    محمد بن النعمان العكبري البغدادي
    الملقب بالشيخ المفيد ره
    المتوفى 413
    من اعاظم علماء الاماميّة وأكبر شخصية شيعية ظهرت في القرن الرابع ، انتهت اليه رئاسة متكلمي الشيعة في عصره
    كتاب صفة الجنة والنار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    صفحه [349]
    فقال علي أمير المؤمنين عليه السلام يفتح لولي الله من منزله من الجنة إلى قبره تسعة وتسعون بابا، يدخل عليها روحها وريحانها وطيبها ولذتها ونورها إلى يوم القيامة، فليس شئ أحب إليه من لقاء الله، قال: فيقول: يارب عجل علي قيام الساعة حتى أرجع إلى أهلي ومالي، فإذا كانت صيحة القيامة خرج من قبره مستورة عورته، مسكنة روعته قد اعطي الامن والامان، وبشر بالرضوان، والروح والريحان، والخيرات الحسان، فيستقبله الملكان اللذان كانا معه في الحياة الدنيا فينفضان التراب عن وجهه وعن رأسه ولا يفارقانه، ويبشرانه ويمنيانه ويفرجانه كلما راعه شئ من أهوال القيامة قالا له: يا ولي الله لا خوف عليك اليوم ولا حزن، نحن الذين ولينا عملك في الحياة الدنيا ونحن أولياؤك اليوم في الآخرة، انظرتلكم الجنة التي أورثتموها بما كنتم تعملون، قال: فيقام في ظل العرش فيدنيه الرب تبارك وتعالى حتى يكون بينه وبينه حجاب من نور فيقول له: مرحبا، فمنها يبيض وجهه ويسر قلبه ويطول سبعون ذراعا من فرحته فوجهه كالقمر وطوله طول آدم وصورته صورة يوسف ولسانه لسان محمد صلى الله عليه واله وقلبه قلب أيوب، كلما غفر له ذنب سجد، فيقول:
    عبدي اقرء كتابك فيصطك فرائصه شفقا وفرقا (1) قال: فيقول الجبار: هل زدنا عليك سيئاتك ونقصنا عليك من حسناتك؟ قال: فيقول:
    ياسيدي بل أنت قائم بالقسط وأنت خير الفاصلين.
    قال: فيقول: عبدي أما استحييت ولا راقبتني ولا خشيتني، قال: فيقول:
    ياسيدي قد أسأت فلا تفضحني، فإن الخلايق ينظرون إلي، قال:
    فيقول الجبار: وعزتي يامسيئ لا أفضحك اليوم قال: فالسيئات فيما بينه وبين الله مستورة والحسنات بارزة للخلائق، قال:
    فكلما كان عيره بذنب قال: سيدي لتبعثني إلى النار أحب إلي من أن تعيرني، قال: فيضحك الجبار (2)تبارك وتعالى لاشريك له ليقر بعينه (3)، قال: فيقول: أتذكر يوم كذا وكذا أطعمت جائعا ووصلت أخا مؤمنا، كسوت يوما أعطيت سعيا حججت في الصحاري تدعوني محرما، أرسلت عينـيك فرقا، سهرت ليلة شفقا، غضضت طرفك مني فرقا، فذابذا وأما ما أحسنت فمشكور، وأما ما أساء‌ت فمغفور، حول بوجهك فإذا حوله رأى الجبار فعند ذلك ابيض وجهه وسر قلبه ووضع التاج على رأسه وعلى يديه الحلي والحلل.



    ___________________________________
    (1) أى خوفا.
    (2) قال العلامة المجلسى - رحمه الله -: الضحك كناية عن اظهار ما يدل على رضاه عنهم من خلق صوت يشبه الضحك أو غيره والله تعالى يعلم وحججه صلوات الله عليهم أجمعين.
    (3) في بعض النسخ [ لتفريعه ] في بعضها [ لتفزيعه ].
    [350]

    لله ثم للتاريخ (كشف أسرار الشيعة)طرح أسئلة على المشرف


    أكثر...
     

مشاركة هذه الصفحة