تغير الجنس عند الخميني

الموضوع في 'أسئلة لم يتم الاجابة عنها بعد' بواسطة أسئلة الأعضاء, بتاريخ ‏10 يونيو 2014.

  1. أسئلة الأعضاء

    أسئلة الأعضاء عضوية طرح الأسئلة

    x
    تحرير الوسيلة للخميني (1409 هـ) الجزء2 صفحة626

    http://www.al-shia.org/html/ara/books/lib-fqh/tahrir-2/tahrir2d.htm#a19

    ومنها تغيير الجنسية

    مسألة 1 - الظاهر عدم حرمة تغيير الرجل بالمرأة بالعمل وبالعكس وكذا لا يحرم العمل في الخنثى ليصير ملحقا بأحد الجنسين وهل يجب ذلك لو رأت المرأة في نفسها تمائلات من سنخ تمائلات الرجل أو بعض آثار الرجولية أو رأس المرء في نفسه تمائلات الجنس المخالف أو بعض آثاره ؟ الظاهر عدم وجوبه إذا كان الشخص حقيقة من ولكن أمكن تغيير جنسيته بما يخالفه

    مسألة 2 - لو فرض العلم بأنه داخل قبل العمل في مخالف والعملية لا تبدل جنسه بآخر بل تكشف عما هو مستور فلا شبهة في وجوب ترتيب آثار الجنس الواقعي وحرمة آثار الجنس الظاهر فلو علم بأنه رجل يجب عليه ما يجب على الرجال ويحرم عليه ما يحرم عليهم وبالعكس وأما وجوب تغيير صورته وكشف ما هو باطن فلا يجب إلا إذا توقف العمل بالتكاليف الشرعية أو بعضها عليه وعدم إمكان الاحتراز عن المحرمات الإلهية إلا به فيجب

    مسألة 3 - لو تزويج امرأة فتغير جنسها فصارت رجلا بطل التزويج من حين التغيير وعليه المهر تماما لو دخل بها قبل التغيير فهل عليه نصفه مع عدم الدخول أو تمامه ؟ فيه إشكال والأشبه التمام وكذا لو تزوجت امرأة برجل فغير جنسه بطل التزويج من حين التغيير وعليه المهر مع الدخول وكذا مع عدمه على الأقوى

    مسألة 4 - لو تغير الزوجان جنسهما إلى المخالف فصار الرجل امرأة وبالعكس فإن كان التغيير غير مقارن فالحكم كما مر وإن قارن التغاير فهل يبطل النكاح أو بقيا على نكاحهما وإن اختلفت الأحكام فيجب على الرجل الفعلي النفقة وعلى المرأة الإطاعة ؟ الأحوط تجديد النكاح وعدم زواج المرأة الفعلية بغير الرجل الذي كان زوجته إلا بالطلاق بإذنهما وإن لا يبعد بقاء نكاحهما

    مسألة 5 - لو تغير المرأة في زمان عدتها سقطت العدة حتى عدة الوفاة

    مسألة 6 - لو تغيير الرجل إلى المخالف فالظاهر سقوط ولايته على صغاره ولو تغيير المرأة لا يثبت لها الولاية على الصغار فولايتهم للجد للأب ومع فقده للحاكم

    مسألة 7 - لو تغير كل من الأخ والأخت بالمخالف لم ينقطع انتسابها بل يصير الأخ أختا وبالعكس وكذا في تغيير الأختين أو الأختين ولو تغير العم صار عمة وبالعكس والخال خالة وبالعكس وهكذا فلو مات عن ابن جديد وبنت جديدة للذكر الفعلي ضعف الأنثى الفعلية وهكذا في سائر طبقات الإرث لكن يقي الإشكال في إرث الأب والأم والجد والجدة فلو تغير الأب إلى المخالف لا يكون فعلا أبا ولا أما وكذا في تغيير الأم فإن الرجل الفعلي لا يكون أما ولا أبا فهل يرثان بلحاظ حال التوليد أو لأجل الأقربية والأولوية أو لا يرثان ؟ فيه تردد والأشبه الإرث والظاهر أن اختلافهما في الإرث بلحاظ حال انعقاد النطفة فللأب حال الانعقاد ثلثان وللأم ثلث والأحوط التصالح

    مسألة 8 - لو تغير الأم فهل تكون بعد الرجولية محرما لحلية ابنها كالأب أم ؟ لا يبعد على إشكال ولا تغير الأب فهل يكون في حال أنوثيته محرما لابنه وإن لم يكن أما له ؟ الظاهر ذلك ولو تغيرت زوجة الابن وصارت رجلا فهل هي محرم على أم زوجها السابق ؟ لا يبعد ذلك على إشكال

    مسألة 9 - ما ذكرناه في الأقرباء نسبا يأتي في الأقرباء رضاعا كالأم والأب الرضاعيين والأخت والأخ وهكذا

    مسألة 10 - يثبت ما ذكرناه فيما إذا غير بجنس واقعا وأما لو كان العمل كاشفا عن واقع مستور وأن من صار رجلا بعد العمل كان رجلا من أول الأمر يستكشف منه أن ما رتب على الرجل الصوري والمرأة الصورية رتب على غير موضوعه فتحدث مسائل أخر

    http://www.alrad.net/hiwar/olama/khomaini/km12.JPG

    حفصة المغربية1 (حسبي الله ونعم الوكيل)طرح أسئلة على المشرف


    أكثر...
     

مشاركة هذه الصفحة