2riadh

Excellent

تفسير رخصة المرض في الصلاة في سورة النساء
ففي قوله تعالى
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ
(سورة النساء 43)
اخوني الافاضل لا بد ان يكون لكم موقف حازم ضد كل ما يفسر من جهل الرواة وفيه الاساءة الواضحه لكتاب الله ورسوله
والصحابه وعلى غير مراد الله على ان لغويا كما امرنا بتدبره ليتبين لكم زيف الاحاديث
فموضوع الخمر يقدم مثالا حول كيفية قيام رجال الدين بتغيير القرآن واللغة العربية لتتماشى مع أحاديثهم
وتفسيراتهم ورؤيتهم الخاصة للدين والشريعة، وجعلوا التشكيك أو الاعتراض على هذه الرؤية بمثابة الخروج
على أسس الدين وهذه هي عين التطرف والإرهاب
وطريق الإصلاح والتجديد الديني ان
يبدأ بمواجهتهم فكريا ولغويا او حتى قانونيا لتبيان حقيقة زيفهم للحقائق
فلم تفسر الايه كالعادة بسياقها اللغوي لطمس حقيقة مدلولاتها
ففي هذه الاية فسرت على رجل تناول الخمر حين صلاته فلا يدري ما يقول واجاز له الشرب في الليل بعد
قضاء الصلوات الخمسه ؟؟؟؟؟؟؟؟ امر غريب حقا
وامة جاهله ان اخذت بهذا الامر وهو كلام لا يصدقه العقل كيف نقبل تفسير ان لا يجوز التقرب
من الصلاة لادائها بحالة السكر ويقول تستطيع ان تشرب في الليل على راحتك يعني ليس الخمر
دواء حتى تنام فيه عندالليل فالامر خطير فبشرب الخمر من السهوله وتغييب
العقل تعمل الفواحش من زنى وسرقه ؟؟؟؟؟؟؟ لا والمصيبه الاكبر تذهب
تقيم الليل مع الرسول بصلاة التهجد وتدعوا لله وانت سكران؟؟؟؟؟؟؟؟
لوتقيم ليلة القدر والصحابه في سكر بعد منتصف الليل ويقيم هذه الليله بنزول القران ؟؟؟؟؟؟
او غزوات الرسول في النهار يقاتلون وبالليل والاسحار يشربون الخمر
هل تقبلوا هكذا وضع على رسولكم والصحابه والله بئس
ما خلفتم به رسول الله وباي حجة ظاهرة تقابلوه في الاخرة
فكله كلام لا يقبله العقل والمنطق بهكذا تفسير مدسوس لتشوية صورة الرسول ومن معه بل حرم الخمرفي مكه
وهذا هو عين افتراء الكذب على الله ورسوله، فكيف يكون الخمر «رِجْسًا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ»،
ويشربه «الذين آمنوا» بعد أن أسلموا
فمعنى سكارى لغويا في الاية موضوع بحثنا غلق العقل اي عدم تفعيل الادراك والوعي
بسب المرض الشديد او غيره من الاعياء ان لا تقربوا من الصلاة
وعلى حالين
الاول الحال المؤقت الذي قد ياخذ ساعات لحين ذهاب المؤثر هما
النعاس والغضب الشديدان
الثاني حال المرض الشديد الذي قد ياخذ منا اياما او اكثر
والاية تبين رخصة عدم التقرب للصلاة بحال المرض الشديد الذي يجعلنا لا ندرك (كنفس ) ما نقول (كجسد)
بفترة تبعا لشدة المرض حتى تعلموا ما تقولون بانتهاء العارض المرضي الشديد وكيف تعلموا ان المقصود
به المرض نكمل سياق الايه بالاحوال التي لا نقترب فيها للصلاة والتي توافق تفسيرنا

وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ
فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا } (سورة النساء 43

اي لا تقربوا الصلاة كما بينا بحال المرض الشديد (سكارى ) ولا جنبا وحال عدم
وجود الماء بالتيمم وتكملت هذا الحال ايضا مع الحيض عند النساء
فلا تقرب الصلاة حتى تطهر لان من شروط الصلاة الطهارة
بقوله تعالى

{ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ } (سورة البقرة 222)
هذه هي ايات الكتاب التي تتوافق مع بعضها البعض لان تفسريها لغويا
واركز في موضوعي هذا على لا تقربوا الصلاة وانتم سكارى مثال صار عنك مرض كحال مرض كرونا
او امراض القلب او الكلي او هبوط شديد للضغط او العكس او اي عضوا
اخر يسبب لك الالم الشديد والذي بمجرد دخولك المستشفى
سوف تتناول المسكنات والعلاجات وتخلد للنوم العميق لايام او قد يجرى لك عمليه جراحيه
فاستخدام هذه الرخصة ومن الكتاب ان لا تقربوا الصلاة حتى تعود لتمام عافيتك وتعلم ما تقول
وتعويض الذي فاتك من الصلاة بقضائها بعد تحسن صحتك والانسب حال
مثال \ لو فاتك خمسة ايام
تقضي يوم من صلاتك الفائته مع صلاتك الحاضرة كل يوم
كل حسب وقتها
صلاة فجر حاضر مع صلاة فجر قضاء
وصلاة ظهر حاضر مع صلاة ظهر قضاء
وتكمل اليوم الاول
الى ان تليها في اليوم الثاني بنفس الحال الى ان تكمل 5 ايام
بقى امر واحد ابينه كيف حرم الخمر مع سياق كل اية لغويا ولا يوجد ناسخ ومنسوخ في القران الكريم
حيث بينت سابقا كيف كان النسخ بحال اللوح المحفوظ بحيث نزل على رسولنا كاملا على مدار 23 سنة

{ مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ } (سورة ق 29)
{ وَبِالْحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ (من اللوح المحفوظ كامل) وَبِالْحَقِّ نَزَلَ(مفرق على شكل ايات على رسولنا)

وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا }
(سورة الإسراء )
وهذه الايات التي جاء فيها تحريم الخمر
والرسول في مكه قبل هجرته كالأتي

{ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا } (سورة البقرة 219)
اغلب الصحابه تركوا الخمر والميسر لانه من الاثم
{ قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ }
(سورة الأَعراف 33)

هنا انتهى حال الخمر ولم يتناوله اي من الصحابه لان سورة الأعراف
هي سورة مكية اكرر فانظروا وتدبروا موقع «الإثم» بين هذه المحرمات، فما بالنا إذا كان
«إِثْمًا كَبِيرًا»، وعظيما، نص الله عليه بقوله تعالى في سياق بيان صفات الذي
عَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ
«
وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ (كَبَائِرَ الإِثْمِ) وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ»
ومن قال ان الاثم ليس حرام
فماذا تقولون أيضا في قوله تعالى:
*
«إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ»

* «وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ»
* «وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ افْتَرَى (إِثْماً) عَظِيماً»
فما رأيكم في هذه الآية، التي لم تحمل نصًا صريحًا على تحريم «الشرك بالله»، وقالت فقط إن
من يشرك بالله «فَقَدْ افْتَرَى (إِثْماً) عَظِيماً»، فهل «الشرك» حلال لأنه «إثم» فقط؟
وسوف ابين لاحقا ادناه لماذا الله سبحانه استخدم كلمة الاجتناب!
اما حال الايه

لا تقربوا الصلاة وانتم سكارى فليس لها علاقه بتناول الخمر فالمقصود
وكما بينته لكم اعلاه بها ذهاب ادراك العقل بما يقول من شدة المرض او الاعياء
اما معنى قوله تعالى

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ

مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
سورة المائده
فهذه السورة نزلت في اواخر عهد الرسول وهي فهرست القران الكريم بالحلال والحرام
وذكرت العديد منها وليس فقط الخمر على اجتنابها اي عدم الدنوا منها لانها محرمه من قبل بسورة الاعراف
التي نزلت على رسولنا الكريم وهو في مكه فلا تكرار في القران بل لصدور امر التحريم تاتي مرتبة الاجتناب
عن كل ماهو محرم لتاسيس المجتمع المدني لدولة الاسلام الحقيقيه كما يريدها الله سبحانه

الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا
و قال ايضا «فاجتنبوه»، لبيان أن التحريم واقع على ما في القلب من «رِجْس» -
«مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ»، لذلك قال تعالى: «فَاجْتَنِبُوهُ
وهي لا شك من البراهين قطعية الدلالة على «التحريم»، حتى لا ننشغل بها
عما هو أهم منها، وهو قوله تعالى بعدها:

«فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ»؟!
وأنا أقول:
فهل أنتم، مع كل هذه البراهين قطعية الدلالة، منتهون عن افتراء الكذب على الله ورسوله؟
ولابسط لكم الامر لو الدوله اصدرت امر بمنع مرور المواطنين خارج العلامات المخططه في الشوارع
لغرض عبورهم فالعامة من الناس سوف يجتنبون العبورخارجه لصدور امر مسبق بهذا الخصوص
هكذا تفهم اللغة يا امة الرسالة في اخر الزمان
فاثبتوا على تدبر كتاب الله بلغة وعلم والكفيله بردع الجهلة المقلدين وائمتهم وحالهم معروف لديكم وبما احدثوه
من دمار وقتل للمسلمين انفسهم فلا يخيفونكم بعباراتهم الزائفه وتبوء مقعده في النار او اجماع الامه فكله كلام
لا يسمن ولا يغني من جوع والحمد لله على فهم كتابه بلسان عربي مبين
سنة رسولنا الخاتم

والحمد لله رب العالمين
المصدر التفسير لغويا
 


المواضيع المشابهة

2riadh

Excellent

معلومه مهمه في تفسير سكرا ورزقا حسنا في سورة النحل
في قوله تعالى

{ وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ }
(سورة النحل 67)
لما يتمتع به وطننا العربي من ثمرات النخيل والاعناب كان منها مايلي سكرا باللغة العربيه الخل ورزقا حسنا بمعنى السكرلماذا السكر هنا سمي رزقا حسنا كحال قوله تعالى متاعا حسنا او قرضا حسنا لانه مميز يسهل نقله بعكس الخل حيث كان يستخدم في التجاره بنطاق واسع اي سكر التمر وسكر العنب بسياق الايه يعني سكرا= خل = ورزقا حسنا=سكر وليس مقصود الايه سكرا اي الخمر فهذا كلام مغلوط في التفاسير ففي العصور القديمه كان للعرب الكثير من الفضل في تطوير صناعة السكر ولكنه كان الشكل غير الشكل الذي نعرفه اليوم ولكنه كان على هيئة معجون لزج له فوائد طبية وأنشئ في هذا العصر على يد العرب أول مصنع لتكرير السكر ، وبدأ السكر يأخذ الشكل الذي نعرفه حاليا على يد الأوربيين نتيجة أحتكاكهم بالمسلمين خاصة في الأندلس والمغرب العربي وكانوا يطلقوا عليه اسم الملح الحلو فهذه ايه لقوم يعقلون واعون وليس لمن قال انه الخمر الذي يذهب بالعقول والحمد لله على نعمة فهم القران بلسان عربي مبين
سنة رسولنا الخاتم الصادق الامين عليه افضل الصلاة والسلام
 


2riadh

Excellent


c_ohc=OXMLZ0f7odoAX_PXlZX&_nc_ht=scontent.fbgw41-4.jpg
 


2riadh

Excellent

ما أشبه الليلة بالبارحة

نبذ الطائفيه بكل صورها السني والشيعي وتدبر كتاب الله لغويا وعلميا وعلى يد مخلصيها
بدون طائفيه او مذهبية وليست سنة رسولنا الخاتم الطائفيه احذروا ممن يتستر بستار الدين
والا هذا الحال الماساوي في وطننا العربي حاله اليوم سيبقى كحال
عندما ضعفت الخلافة الأموية فى الأندلس، ودخلت الأخيرة فى عصر ملوك الطوائف، وصف أحدهم الحالة التى وصلت إليها الأمور فى الحواضر والمدن، والتى كانت من قبل تعج بالثقافة والتقدم الحضارى، وصفها بأنها كانت «شدادا نكدات، صعابا مشئومات، لا فورق فيها خوف، ولا تم سرور، مع اشتغال الفتنة، وخرق الهيبة، وظعن الأمن، وحلول المخافة».
إنها صورة كالحة حزينة تصلح لأن توصف بها أحوال الوطن العربى فى عصره المأساوى الذى يعيشه فى اللحظة الحالية. تلك كانت الصورة فى مدن من مثل قرطبة واشبيلية وغرناطة، وهى الصورة نفسها فى كثير من مدن أقطار اليمن وسوريا وليبيا والعراق على سبيل المثال.
ما يهمنا ليس التماثل فى الصورة وإنما التماثل فى ما وراء الصورة من مسببات وعلاقات مريضة وتخيلات خاطئة.
فى تلك الحقبة كثرت الفتن والمكائد والدسائس السياسية والأمنية، وتلك قادت إلى تولى واصطناع سفلة القوم فى مناصب الحكم، وتميزت الحياة السياسية بالتغيرات المتسارعة فى صعود وهبوط الأقليات وبانتشار الخيانات والاغتيالات، وبالتحالف مع الخارج من ملوك النصارى المهاجمين وزعماء مختلف الطامعين.
وبالطبع بقيت الأنشطة الاقتصادية خاضعة وخادمة للحياة السياسية، وبالتالى، كما هو حال السياسة آنذاك، غير مستقرة. ولما كانت الثروة ريعية فى الدرجة الأولى وجبائية بالقوة والسطوة والإكراه عند اللزوم، فإنها استعملت لشراء الولاءات وإسكات المعارضات وعيش حياة بذخ القصور، وهذا بدوره جعل الاقتصاد استهلاكيا غير مرتبط بهياكل ومؤسسات ثابتة خارج تلاعبات ومغامرات السياسة.
ولذلك فما كان بمستغرب أن تضعف الخلافة شيئا فشيئا وتنتهى إلى تقاسم الأندلس فيما بين ملوك الطوائف المتصارعين، المتآمرين على بعضهم البعض، المتعاونين مع الخارج لحسم مناكفات وصراعات الداخل.
وبالطبع ما كان بإمكان مركز الخلافة فى بغداد أن يمد يد المساعدة بأية صورة من الصور، إذ كانت الخلافة العباسية هى الأخرى تعيش محن الفتن وتدخلات قوى الخارج وتراجع الحياة على كل مستوى.
إذا كان شباب وشابات الأمة يريدون أن يتعرفوا على ما ينتظرهم فى المستقبل،
وما عليهم أن يستعدوا لمواجهته ودحره منذ الآن، فليقرأوا بتمعن تاريخ الأندلس
فما أشبه الليلة بالبارحة
منقول للفائدة

 


2riadh

Excellent

معلومه مهمه سوف ابينها لاحقا
في قوله تعالى
{ عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى }

(سورة النجم 5 - 6)
ذو مرة فاستوى اي جبرائيل صاحب قوة وجزء من هذه القوة تغيير شكل بدنه فيستوي
مره على الخلقه البشريه ومره على الخلقه الملائكيه على رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة والسلام
طيلة فترة 23 سنة فهو ذو مره بحال الافق المبين على
الارض والافق الاعلى السماء السابعه من عالم الخلق والعرش الالهي عند عالم الامر
 


2riadh

Excellent

أن الصدق والطيبة وحسن الظن بالآخرين ليست ضعف شخصية، بل هي من الأخلاق الراقية
وهي تزيد صاحبها سمواً وجمالاً روحياً، وليس من المعيب أن يمتلك الإنسان الطيبة بل العيب
في من لا يُقدّر هذه الطيبة ويعطيها حقها في التعامل بالمثل
فالله خلق الأشياء كلها في الحياة ضمن موازين وقياسات... فالزيادة أو النقيصة تسبب المشاكل فيها..
وهذا واقع حياتنا اليوم عندما طغت الماديات على الانفس فاصبحت حالها حال الانفس الشح
المفتقرة الى الطيبه والصدق التي كان عليها اهلنا الذين رحلوا عنا
فالصادق الطيب ينشر المحبة بين الناس، وهذا يعزّز التماسك الاجتماعي وتقويته من سوء الظنون والحقد،
وهذا التعامل أكّدت عليه جميع الشرائع السماوية، ولو تأمّلنا تاريخ وأخلاق الأنبياء والأوصياء
لوجدنا كل ما هو راقٍ من الأخلاق والتعامل بالطيبة والصدق
فالقلة اليوم من يتمسك بتلك الثوابت
ففي المقابل ما زال هناك
نور يسطع، وبريق يتألق، وقوة تتشكل بين رجال صامدين لم تفتنهم المغريات،
ولم تَفُت من عزائمهم الاضطهادات، فلم ينحرفوا عن المبادئ والقيم، ولم ينحنوا أمام العواصف والمحن،

أولئك هم أمل الأمة وطليعة النصر المنتظر،
وإن كانوا قليلين مستضعفين فحسبهم الله ونعم الوكيل

الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللهُ

وَنِعْمَ الْوَكِيلُ فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللهِ وَاللهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ
إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ
 


2riadh

Excellent

معلومه مهمه ايضا سابينها لاحقا كيف ساعد جبريل عليه السلام بامر الله سبحانه
مع جزء من قدراته (تمثل =قدرات في تغيير قوى النفس بالتحكم في كوداتها ليكون
الشكل ) عيسى عليه السلام
وما يمتلكه من قدرات باذن الله ( الطين ونفخ الروح فيه باذن الله ) ليكون الحال على الصليب
كما جاء في
قوله تعالى

وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ
وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا

(سورة النساء 157)
والحمد لله رب العالمين
 


2riadh

Excellent

انه القران الكريم علم للساعة في اخر الزمان الذي يبين فيه حال عيسى عليه السلام وتوفيته لغير رجعه
{ وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ }
(سورة الزخرف 61)
 


أعلى