إيران من أكثر الدول تضييقاً على الحريات الدينية ويخيفها تنامي المسيحية

الموضوع في 'أخر أخبار سوريا' بواسطة سوريا اليوم, بتاريخ ‏9 مايو 2013.

  1. سوريا اليوم

    سوريا اليوم مراسل صقور الأبداع من سوريا

    x
    ايلاف

    كشف تقرير أميركي أن إيران من أبرز الدول التي تنعدم فيها حرية المعتقدات الدينية المغايرة لدين الدولة الرسمي، وقد تقود بصاحبها إلى السجن، كما حصل مع القس الأميركي سعيد عبديني، محمّلًا كلًا من نجاد وخامنئي المسؤولية الأكبر في قمعها.

    أكد تقرير أعدّته لجنة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الولايات المتحدة الأميركية عن الحرية الدينية حول العالم أنها غير متوافرة في منطقة الشرق الأوسط.

    وتبيّن من خلال النتائج التي أظهرها التقرير أن إيران هي أبرز الدول التي قد تقود فيها المعتقدات الروحية إلى الحبس أو إلى ما هو أسوأ من ذلك. وتحدث التقرير بشكل خاص عن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد والمرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي، على خلفية ما يقومان به من قمع ضد الديانات غير الإسلامية.

    المسيحية مستهدفة
    ورد في التقرير في الجزء الخاص بحرق النظام الإيراني للحريات المسيحية: “بدأ محمود أحمدي نجاد منذ أن أصبح رئيساً ينادي بوضع حد لتنامي المسيحية في إيران”.


    وسلّط التقرير&#00 الضوء على 15 دولة فيما يتعلق بالانتهاكات “الخطرة بشكل خاص” للحريات الدينية، التي وصفتها اللجنة بـ “النظامية والمستمرة والفاضحة” على صعيد التعذيب والاحتجاز لفترات طويلة بلا تهم وحالات الاختفاء وحالات الإنكار الأخرى الصارخة للحق في الحياة والحرية وأمن الأشخاص.

    هذا وقام هذا التقرير المفصل، الذي تكون من 364 صفحة، بتغطية تلك الفترة ما بين 31 كانون الثاني/ يناير عام 2012 حتى 31 من كانون الثاني/ يناير عام 2013.

    وفي حديث له مع شبكة فوكس نيوز الأميركية قال السناتور مارك كيرك “لا بد أن يتسبب اضطهاد الحكومة الإيرانية المتزايد للأقليات الدينية في رفع درجة الإنذار حول العالم”.

    القس عبديني نموذجًا
    وتابع بالقول: “أحثّ الإدارة على تصنيف بعض المسؤولين الإيرانيين الكبار باعتبارهم منتهكي حقوق إنسان، وفي مقدمتهم هذا القاضي الذي أصدر حكماً يقضي بحبس القس والمواطن الأميركي سعيد عبديني فقط لممارسته ديانته التي يعتنقها”.


    تطرق التقرير إلى حالة عبديني، التي وصفها بـ “الصادمة”، خاصة بعد صدور حكم ضده بالحبس ثماني سنوات لتهديده الأمن القومي لإيران، بسبب نشاطه الخاص بالمسيحية.

    رحّب جوردان سيكولو، المدير التنفيذي للمركز الأميركي للقانون والعدالة، بقرار اللجنة المتعلق بتسليط الضوء على الأزمة التي يمر بها عبديني حالياً في تقريرها الخاص.

    مواجهة الاضطهاد الكترونيًا
    واتضح أيضاً من خلال التقرير أن المسيحيين لم يكونوا وحدهم الذين تعرّضوا لتضييق بسبب معتقداتهم في إيران. حيث حظيت التدابير والإجراءات التي تقوم بها الدولة الإيرانية بشكل مكثف لمعاداة السامية بسيل من الانتقادات الحادة في التقرير.


    من جانبه، شدد وحيد وحدات- هاغ، الخبير الأوروبي في الشأن الإيراني، والذي سبق له أن كتب بشكل موسع عن اضطهاد المسيحيين والبهائيين واليهود في الجمهورية الإسلامية، على أهمية هذا التقرير الجديد، وأثنى على توصيته باستخدام حرية الإنترنت من أجل المساهمة في مواجهة الاضطهاد الديني الحاصل في إيران.
     

مشاركة هذه الصفحة