واشنطن: طائرات f16 لن نسلهما للعراق قبل أيلول 2018 لكن سنسلمه الآباتشي سريعا

الموضوع في 'أخر أخبار العراق' بواسطة العراق اليوم, بتاريخ ‏5 يوليو 2013.

  1. العراق اليوم

    العراق اليوم مراسل صقور الأبداع من العراق

    x
    أعلن السفير الامريكي في العراق ستيفن بيكروفت، اليوم الاربعاء، أن واشنطن لن تسلم بغداد طائرات F16 قبل ايلول من العام 2014، وفيما بيّن أن عملية التسليم ستأتي بعد إكمال تصنيع هذه الطائرات وتدريب الطيارين والكادر العراقي على استخدامها وصيانتها، في حين لفت إلى أن بلاده ستسلم العراق طائرات من نوع آباتشي بـ”أسرع وقت ممكن” للدفاع عن نفسه.
    [​IMG]
    قال السفير الامريكي لدى العراق ستيفن بيكروفت في حديث لعدد من وسائل الاعلام من بينها (المدى برس) إن “بالنسبة لطائرات (الاف 16) فتاريخ تسليمها للعراق هو في أيلول من العام 2014، فهذه الطائرات يجب ان تصنّع وتدريب الطيارين العراقيين الذي يحصل الان وتدريب الكادر العراقي على صيانتها”.

    وأضاف بيكروفت أن “بالنسبة لطائرات الاباتشي نحن لدينا طلب من العراق ونحاول تلبية هذا الطلب بأسرع وقت ممكن ونحن مهتمين بأن نقدم هذه الأسلحة للعراق كي يستطيع الدفاع عن نفسه إذا كان هناك اي تهديد خارجي أو من تهديد الارهاب”، مبينا أن”هناك برنامجا يدعى برنامج مبيعات الاسلحة الامريكية هو (الأف أم أس) وطائرات الاباتشي مع طائرات (الأف 16)هي جزء من هذه العملية”.

    وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) كشفت في ( 11 حزيران 2013) عن منح

    عقد مبيعات خارجية لتزويد العراق بـ22 منظومة رادار متطور يوضع في طائرات أف 16 ، متوقعة أن تجهز الصفقة بالكامل نهاية العام 2017 المقبل.

    وكان وزير الدفاع العراقي سعدون الدليمي كشف، في 3 حزيران 2013، أن العراق سيتسلم وجبة أولى من طائرات أف 16 الامريكية نهاية العام الجاري، وأكد ان السلاح الروسي سيبدأ العراق بتسلمه في العام 2014، ولفت إلى وجود توجه لديها لشراء الاسلحة من مختلف دول العالم.

    فيما اعلن مجلس الوزراء العراقي، في 22 ايار 2013، توفر المبالغ المالية للصفقات الموقعة لشراء طائرات (اف 16) من الولايات المتحدة الأميركية، واكد أن العراق بحاجة ماسة “للتسليح”، وفيما أشار إلى أن تغطية جميع مبالغ التجهيزات العسكرية سيستهلك الجزء الأكبر من موارد الدولة.

    وكان مجلس الوزراء العراقي أعلن، في (22 كانون الثاني 2013)، موافقته على تسليف وزارة الدفاع 1.8 مليار دولار لتسديد نفقات شراء طائرات ( اف 16).

    يشار إلى أن العراق وقع اتفاقا مع واشنطن لشراء 36 طائرة مقاتلة طراز F-16، وقد أعلنت الحكومة العراقية في (أيلول 2011)، عن تسديد الدفعة الأولى من قيمة الصفقة ثمناً لشراء 18 مقاتلة من هذا النوع، فيما أكدت وزارة الدفاع، في (3 تموز 2012)، رغبة الحكومة العراقية في زيادة عدد هذه الطائرات في “المستقبل القريب” لحماية الأجواء العراقية.

    وطائرات أف 16 التي تنتجها مجموعة جنرال دايناميكس الأميركية، وتصدر إلى نحو 20 بلداً، هي المقاتلة الأكثر استعمالا في العالم.

    وتأتي صفقة التسليح هذه ضمن الاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن في نهاية تشرين الثاني 2008 والتي تنص على تدريب وتجهيز القوات العراقية.

    يذكر أن الحكومة العراقية أكدت أنها تسعى لأن يكون تسليح الجيش العراقي أميركيا بشكل أساس إلا أنها أكدت أيضا إلى أنها ستتعاقد مع بلدان أخرى منتجة للسلاح من أجل الوصول إلى تكامل في التسليح.
     

مشاركة هذه الصفحة