الفرعون شيشنق بن نمرود القصة الحقيقة لا تخاريف البربريست

الموضوع في 'أسئلة لم يتم الاجابة عنها بعد' بواسطة أسئلة الأعضاء, بتاريخ ‏2 يونيو 2014.

  1. أسئلة الأعضاء

    أسئلة الأعضاء عضوية طرح الأسئلة

    x
    نسبه هو الفرعون شيشنق بن نمرود بن شيشنق بن باثوت بن بنبنشي بن ماواساتا بن بويو واوا.

    جده الأعلى بويو واوا كان مستقرأً بالواحات الغربية في جنوب غرب مصر الواقعة في الصحراء الليبية التي تمتد من نهر النيل شرقا إلى المحيط الأطلسي غرباً، أما ابنه ماواساتا فقد انتقل إلى العيش بمدينة أهناسيا (بمحافظة بني سويف اليوم) وانخرط في صفوف الكهنة حتى صار كاهن معبد مدينة أهناسيا وقد خلف ابنه نبنشي الذي خلف ابنه باثوت الذي خلف ابنه شيشنق الذي ورث عن أجداده وظيفة الكاهن وصار بعد ذلك الكاهن الأعظم وقائد حامية أهناسيا وقد تزوج من محنتو سخت ابنة زعيم قبيلة مي وأنجب منها نمرود الذي تزوج من الأميرة تنتس بح التي أنجب منها شيشنق الذي أصبح فرعون مصر ومؤسس الأسرة الثانية والعشرين، بعد أن اندمج في المجتمع المصري وعاشت أسرته فيه لمدة خمسة أجيال بعد أن استقر جده الرابع ماواساتا بمدينة أهناسيا.

    مع العلم بأن نمرود بن شيشنق توفي في حياة والده الذي قام بدفنه في مكان مقدس حسب اعتقاده وهو مدينة أبيدوس ( التي تقع الآن بمحافظة سوهاج الآن ) وقد نهب قبره فقام والده شيشنق الكبير بتقديم شكوى للفرعون الذي اهتم بالشكوى لمكانته المرموقة في مدينة أهناسيا.
    وبالنسبة لحفيده شيشنق الذي ورث منصب جده الكاهن الأعظم ورئيس حامية أهناسيا ورئيس قوم مي، بالإضافة إلى ألقاب أخرى منها "الرئيس الأعظم المشرف على الصعيد"، واستطاع أن يتغلغل بنفوذه في أواسط الجيش المصري وأن يستقطب قادة الحاميات إلى جانبه ويركز نفوذه بهدوء في عهد آخر فراعنة الأسرة الحادية والعشرين الذي توفي في حوالي سنة 945 ق.م فقام شيشنق بالاستيلاء على الحكم وإكرام ذكرى الملك الراحل وزوج ولده وولي عهده أوسركون من ابنة الفرعون الراحل الأميرة " ماعت كا رع" وزوج ابنه الآخر أوبوت من إحدى بنات بيوزم الثاني كبير كهنة آمون وعين ابنه الأخير كاهناً أعظم في طيبة، وأعلن نفسه فرعوناً لمصر في حوالي سنة 950 ق.م واستمر حكمه واحداً وعشرين عاماً حتى وفاته في سنة 929 ق.م.

    وقد قام خلال حكمه بغزو فلسطين وبلاد الشام والنوبة، فأذل اليهود واستولى على كنوز الهيكل وقدم له ملوك الفينيقيين هداياهم، وسجل انتصاراته على جدران معبد الكرنك.

    هذه باختصار قصة الفرعون شيشنق الذي ورد ذكره في مصادر التاريخ القديم وأيضاً في التوراة في سفر الملوك الأول وفي سفر أخبار الأيام الثاني، والذي سميت أسرته بالأسرة الليبية نسبة لموطن جده الأعلى الجغرافي بالصحراء الليبية الواقعة تحت الحكم المصري وليس لأن له نسب معلوم لقبيلة من القبائل الليبية البائدة التي ليست لها أي علاقة بقبائل البربر.

    وأما أكاذيب البربريست السخيفة فليس له مكان سوى مزابل

    ??????ü??المغرب-مصر-الجزائر


    أكثر...
     

مشاركة هذه الصفحة