مبارك من اشهر واغنى الديكتاتوريين في العالم من بعد الاسد والقدافي

الموضوع في 'القسم العام' بواسطة SnipeR, بتاريخ ‏22 أكتوبر 2012.

  1. SnipeR

    SnipeR V.I.P

    x
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كيفكم ان شاء الله بخير احبتي اعضاء صقور الأبداع

    [​IMG]

    :Dالرئيس السابق مبارك في المركز الثالث ضمن قائمة الديكتاتوريين الأغنى في العالم،
    وفقا لتقرير نشره موقع إنفيستوبيديا، المختص بشؤون المال، وذلك بثروة
    بلغت 70 مليار دولار، جمعها على مدى حكمه الذي استمر 30 عاما.
    وفي المركز الأول جاء العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، الذي تولى حكم ليبيا 42
    سنة، قبل أن يقتله الثوار العام الماضي، إذ تتراوح ثروته بين 75 و80 مليار
    دولار، وكانت الولايات المتحدة قد جمدت 30 مليارا من استثمارات أسرة القذافي،
    بينما جمدت كندا حوالي 2.4 مليار دولار، والنمسا 1.7 مليار دولار، وبريطانيا
    مليار دولار.
    وأضاف التقرير، الذي نقله موقع العربية. نت،أن ثروة الرئيس السوري بشار
    الأسد الذي حل في المركز الثاني، تبلغ مليارا ونصف المليار دولار، ولكن
    مع إضافة الأصول الثابتة وثروة عائلة الأسد خلال فترة حكمها فإنها تصل إلى
    122 مليار دولار، وهو رقمٌ يزيد عن نصف مجموع ميزانيات الدولة السورية
    منذ العام 1970 وحتى الآن، ويقال إن ثروته تأتي من الطاقة والأراضي والتراخيص.
    فإذا كان عدد السوريين 23 مليون نسمة، فإن كل مواطن سوري، طفلا كان
    أم عجوزا، له مبلغ 5300 دولار، وبمعرفة أن متوسط عدد أفراد
    العائلة السورية هو 6 أشخاص، فقد سرقت من كل عائلة 31800 دولار.
    بينما حقق الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح 32 مليار دولار
    على مدى 30 عاماً من الحكم الذي تخلى عنه بشروطه، أما الرئيس
    التونسي زين العابدين بن علي فبلغت ثروته حوالي 7 مليارات دولار.
    فيما بلغت ثروة رئيس زيمبابوي روبرت موجابي من 5 إلى 10
    مليارات دولار بفضل سرقته مخزون الماس في بلاده، أما رئيس غينيا
    الاستوائية تيودورو أوبيانج نجيما مباسوجو، فاستغل ثروات بلاده النفطية
    محققاً ثروة تجاوزت المليار دولار، في حين أن مواطنيه يعيشون على
    أقل من دولار واحد يومياً.
    بينما استحوذ الرئيس الجابوني علي بونجو على 25% من الناتج المحلي
    الإجمالي، وبلغت ثروته أكثر من مليار دولار.

    ادعوا لاخونا بسوريا :rolleyes:
    في امان الله
     

مشاركة هذه الصفحة