أين نحن من سنة الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام !! ؟؟

الموضوع في 'أسئلة لم يتم الاجابة عنها بعد' بواسطة أسئلة الأعضاء, بتاريخ ‏9 يونيو 2014.

  1. أسئلة الأعضاء

    أسئلة الأعضاء عضوية طرح الأسئلة

    x
    أين نحن من سنة الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام !! ؟؟
    كل مانحن عليه من تفسخ في الأخلاق وإنهيار تام في المبادئ لم يأت إلآ من طغيان الحب للمادة وشهوات الدنيا الزائلة لا محالة والتباهي والتكبر والتسلط والظلم والعدوان وكأننا أمضينا عقود بقاء مع الله في هذه الدنيا لانرحل منها إلآ بعد أن نكبر ونشيخ أو نمرض . يومها نتذكر وندرك أننا راحلون لا محالة, ونسينا أن الموت يعيش معنا كل لحظة وهو أقرب الينا من حبل الوريد
    من يعلم أن رحيلي أو رحيلك من هذه الدنيا سيكون الآن في هذه الدقيقة أو الليلة أو صبيحة الغد ماهي الضمانات التي تجعل غير ذلك أو تمنع قضاء الله وأمره في أن يكون
    بعد قليل كل هذا ,نسيناه ونتناساه عمدا وتعمدا لأنها عميت أبصارنا بل بصيرتنا .
    قلوبنا التي قتلتها فتن الدنيا وزخرفها ونحن عنها راحلون نتنافس ونتقاتل وفي الكثير من الأحيان ظلما وتسلطا على غيرنا وكأننا باقون على هذا الحال .
    ننعم بالكثير من النعم ونحن عنها غافلون وقد شغلتنا على أن نقوم بمسؤولياتنا نحو أنفسنا وزوجاتنا وأهلينا وما حولنا , ونحن نعلم أن كل واحد فينا لم يخلق عبثا بل:
    الحديث : عبد الله بن عمر يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول {كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته الإمام راع ومسؤول عن رعيته والرجل راع في أهله وهو مسؤول عن رعيته والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها والخادم راع في مال سيده ومسؤول عن رعيته} ــ قال وحسبت أن قد قال: والرجل راع في مال أبيه ومسؤول عن رعيته وكلكم راع ومسؤول عن رعيته}.
    أين هي مسؤولياتنا مع أبنائنا الذين نشاهدهم اليوم يعيشون أنواع التفسخ الخلقي والتبرج والذي أصبح يزيد يوما بعد يوم وأين !!؟؟ في مدارسنا التي تقوم على التربية والتعليم أليسوا أبنائنا ونحن آباؤهم أم جاؤوا من مكان آخر ومن أناس آخرين ونحن الذين تكتظ المساجد بأعدادنا الهائلة يوم الجمعة وقد تزينا وتعطرنا لصلاة الجمعة التي تجمعنا من المفروض على الزيادة في العبادات ومختلف الطاعات والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولكن للأسف الشديد أصبحت مجرد لقاء وتجمع ألفناه فأصبح لنا فيه ركوعا وسجوداليس إلآ وتسبيحا قد يكون رياءا وتباه ــ نسأل الله العفو والعافية ــ للأسف الشديد نجتمع نفاقا وشقاقا وكلنا يعلم حال الرداءة والعصيان والابتعاد عن عقيدتنا السامية وسنة حبيبنا المصطفى عليه الصلاة والسلام الداعية الى التربية والأخلاق الفاضلة وقد نسينا أن لنا لقاءا سيكون اليوم أو غدا ــ وغدا لناظره قريب ــ وسيقف هؤلاء الأبناء يتبرؤون منا ويشهدون علينا أننا قمنا على التكفل بهم أطعمنا وكسونا ولكننا لم نحسن تربيتهم ولم نوجهم يوم أن كان بأيدينا على أن نلقاهم في ميزان أعمالنا ومرضاة ربنا وخالقنا .
    ماعسانا أن نقول يومئذ وقد جعلنا اليوم لأنفسنا تبريرات على أن الناس كلهم بهذا المستوى ــ راها قاع الناس هاك ــ
    هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون !!؟؟
    هل الجنة هي النار !!؟؟
    هل العمل الصالح كالعمل الطالح !!؟؟
    قال الله تعالى { فَإِذَا جَآءَتِ ?لصَّآخَّةُ } * { يَوْمَ يَفِرُّ ?لْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ } * { وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ } * { وَصَ?حِبَتِهِ وَبَنِيهِ } * { لِكُلِّ ?مْرِىءٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ } * { وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُّسْفِرَةٌ } * { ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ } * { وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ } * { تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ } * { أُوْلَـ?ئِكَ هُمُ ?لْكَفَرَةُ ?لْفَجَرَةُ }
    اللهم إنا نسألك العفو والعافية ـ عافية الدين والدنيا عافية التوبة والرجوع اليك يا ألله سالمين غانمين مستغفرين سائلين رحمتك والثبات على دينك والخوف والرجاء من يوم لقائك اللهم إنا نسألك عافية العقل والحكمة والرشاد .اللهم أصلح حالنا وحال أولادنا وأزواجنا وأهلينا وأحبابنا وأصحابنا وشباب أمتنا وأحفظ أوطاننا وأمنا فيها وفي أنفسنا وأغفر لنا وتجاوز عن سيئاتنا وأجعلنا من عبادك الصالحين الطائعين لامبدلين ولا مغيرين آمرين بالمعروف وناهين عن المنكر . وأرحم والدينا يارحمن يارحيم .
    نسألك ربي بجاه جميع أسمائك الحسنى وصفاتك العلى وبكل اسم هو لك سميت به نفسك أو علمته أحدا من خلقك أو إستأثرت به في علم الغيب عندك أن تتقبل منا يا أرحم الراحمين يارب العالمين
    آمييييييييييييييييييييين

    المستفسرعن همه (وسيم كريم)


    أكثر...
     

مشاركة هذه الصفحة