مرحبا فاضلتي تعلم الاخلاص

الموضوع في 'أسئلة لم يتم الاجابة عنها بعد' بواسطة أسئلة الأعضاء, بتاريخ ‏10 يونيو 2014.

  1. أسئلة الأعضاء

    أسئلة الأعضاء عضوية طرح الأسئلة

    x
    قرات سابقا في إحدى ردودك عن ذبذبات إيجابية
    واحيانا يبدو لي ان كلامك منعش وفيه تفاؤل وإيجابية ويذكرني بعبارات دكتورة مريم نور
    في الحديث عن صفاء الروح وعن العودة الى الطبيعة وما الى ذلك من كلام ايجابي ومبشر

    ولذا احببت ان اسالك عن الاتي فضلا منك اجابتي بخبراتك في الحياة وليس امرا
    هل تؤمنين بفعالية قانون الجذب
    و بحدوث التخاطر اي تفكيرنا بالشخص معين تعني بالمقابل تفكيره بنا

    كيف نتعرف على شخص بيننا وبينه تخاطر مثل ما المواقف التي تحصل او التي حصلت معك توحي بصحة حدوث التخاطر ان كنتي تؤمنين بفعاليته و واقعيته

    والسؤال الاخر
    مثلا، لماذا يحصل معك ان يضيء وجهك بالنور وبالبشاشة قبل ملاقاة من تحبين "بالصدفة"
    يحدث وهج ونور عند ممارسة أنشطة روحية مثل القراءة، تومل رياضة، عبادة و الذكر

    لكن عندما يضيء وجهك بالنور فجاة وبعدها بدقائق تجدين من تحبينه يتقدم نحوك من الإمام
    كما لو ان وجهك أضاء كنوع من استشعار بقرب من نحب... هل تعتقدين ان هذا الامر ممكن ان يحدث وان التفسير القاىم عليه صحيح وهل بالفعل الأرواح تتلاقى قبل تلاقي الأجساد وان الأرواح
    ليست مجرد عبوات انما آلات استشعارية ترصد من يقترب نحونا ممن نحبه؟

    وسؤال اخر ايضا، لماذا يضيء وجه الانسان عندما يشعر بانجذاب جنسي كما لو ان انجذاب جنسي عبارة عن طاقة طاهرة وليست طاقة قذرة كما يصور في الدين والعرف والتقاليد
    وطبعا اتحدث عن انجذاب وحب في نفس الوقت فالدين يصور الحب والعرف والتقاليد على انه رجز من عمل شياطين فإذا كان الامر كذلك فكيف عندما يشعر المرء بذلك يشعر في نفس الوقت بالصفاء و بالسمو وبالعمق مثل رقصة باليه وليس مثل رقص شرقي


    وطبعا لك مطلق الحرية في التجاوب انتقاىيا مع اي من الاسىلة يا اخلاص.. وستفيدني اجابتك كثيرا فانا لا اريد ان أقع في وهم التصديق بهذه امور الغير مضمون في صحتها
    الا ان تكرار حدوثها يعطي انطباع بصحتها.. والله اعلم

    سماحة النفسGoogle إجابات-العلاقات الإنسانية-الحب-الثقافة والأدب


    أكثر...
     

مشاركة هذه الصفحة