الحكمة من خلق الله للمعاقين , ماهى الموعظة التى نتعلمها من خلق الله المشوهين

الموضوع في 'قسم الأسرة والطفل - Family and child' بواسطة خير الناس أنفعهم للناس, بتاريخ ‏19 فبراير 2016.

  1. خير الناس أنفعهم للناس

    خير الناس أنفعهم للناس .:: أداري أقسام .... ::.

    x
    [FONT=&quot]بسم الله الرحمن الرحيم[/FONT]​
    [FONT=&quot]حياكم الله وبياكم , وجعل الجنة مثوانا ومثواكم[/FONT]​
    [FONT=&quot]
    [/FONT]​
    [FONT=&quot](( لماذا يخلق الله أطفال مشوهين أو معاقين أو مرضى ؟ ...))[/FONT]​
    [FONT=&quot].[/FONT]​
    [FONT=&quot].
    [/FONT]​
    [FONT=&quot]
    [/FONT]​
    [FONT=&quot][​IMG]
    [/FONT]​
    [FONT=&quot]
    اللهم لك الحمد على نعمك التي لا تعد ولا تحصى , اللهم لك الحمد على كل حال
    [/FONT]​
    [FONT=&quot]إن الله عز وجل يخلق المُعافى والمريض , وذلك لحكمة منه ولكن قد يأتي سؤال من الابنة أو الابنة فعندما يكبر ويعي يسأل أهله[/FONT]​
    [FONT=&quot]لماذا خلقني الله مريض , ما ذنبي , لماذا خلقني الله معاق , لماذا خلقني الله أعمى ... وغيره[/FONT]​
    [FONT=&quot]وقد يأتي السؤال من الأهل سواء الأب أو الأم وغيرهم ويرددوا نفس السؤال[/FONT]​
    [FONT=&quot]لماذا خلق ابني مريض ؟ , طالما سيتألم فلماذا خلقه ؟[/FONT]​
    [FONT=&quot]
    [/FONT]​
    [FONT=&quot]...............................[/FONT]​
    [FONT=&quot]
    [/FONT]​
    [FONT=&quot]لقد قرأت في هذا الأمر , وأعجبني ردين وأسأل الله أن يبارك في أهل العلم ويتقبل منهم

    [/FONT]​
    [FONT=&quot]الأول :[/FONT]
    [FONT=&quot]إن هذا الكون ملك لله فهو الذي خلقه وأوجده من العدم، وللمالك أن يتصرف في ملكه كيف يشاء لا يسأل عما يفعل سبحانه ولا يوصف تصرفه فيه بظلم أبداً؛ بل كل تصرفه سبحانه عدل لأنه مبني على الحكمة والامتحان والابتلاء في هذه الدار الفانية الزائلة التي لا مقارنة بين مقام الإنسان فيها ومقامه في الدار الآخرة، فخلق طفل مشوه -مثلاً- لحكم يعلمها الله، ومنها: رفع درجته في الدار الآخرة، فهذا التشوه ليس ظلماً له بل لمصلحة أكبر، ومن ذلك جعله عبرة لغيره من الأصحاء ليشعروا بعظيم منة الله عليهم فيحمدوه، فلم يكن في هذا التصرف من الله ظلم للمشوه إطلاقاً.[/FONT]​
    [FONT=&quot]
    [/FONT]​
    [FONT=&quot]الثاني (كملخص ) :[/FONT]
    [FONT=&quot]تقول للسائل هذه النقاط الثلاثة :[/FONT]​
    [FONT=&quot]النقطة الأولى : أن الله تعالى عندما يبتلي العبد بغض النظر عن عمره، سواء كان طفلا أو كبيرا فإن في ذلك حكمة ربانية، وهي أن الله يبتليه لعدة أسباب منها: لمغفرة ذنوبه أو زيادة حسناته أو لتقوية إيمانه أو لاختبار تسليمه بقضاء الله وقدره أو لشكر الله ومعرفة نعمه، وأما في حالة الطفل الصغير فقد يكون الابتلاء لتحقيق هذه الأسباب لوالديه أو لأهله[FONT=&quot].

    [/FONT][FONT=&quot]النقطة الثانية : أن علم الله تعالى يختلف عن علم البشر، فنحن ننظر للأمور الحالية والله يعلم ما كان وما سيكون وما هو كائن وما لم يكن لو كان كيف يكون، فالله يعلم الماضي والحاضر والمستقبل فهو يقدر بما فيه خير للإنسان، ولهذا علينا أن نؤمن بالقدر خيره وشره، لأن كل ما كتبه الله للإنسان فيه خير له وإن كان الحدث في ظاهره مرضا سرطانيا أو إعاقة، مثال طبيب الأسنان الذي يؤلمك عند العلاج من أجل شفائك فأنت تعيش الألم الحالي ولكن الشفاء في المستقبل، وهكذا هي أقدار الله فقد يكون فيها شيء مؤلم الآن ولكن في نهايته علاج وشفاء وخير[/FONT][FONT=&quot].

    [/FONT][FONT=&quot]النقطة الثالثة : ذكر قصة موسى عليه السلام مع العبد الصالح في مواقفه الثلاثة: الأول عندما أراد العبد الصالح أن يخرق السفينة فاعترض عليه موسى حتى لا يكون سببا في غرق السفينة، والثاني عندما قتل الطفل فاعترض عليه موسى بأنه لا ذنب له وهو صغير في السن، والثالث عندما طلب استضافة أهل القرية لهما فرفضا أن يضيفوهما فوجد جدار كاد يسقط فبناه لهم، وكان موسى عليه السلام يعترض في هذه المواقف على تصرفه لأنه يشاهد الحاضر، والعبد الصالح كشف الله له علما خاصا يستطيع معرفة المستقبل، فأخبره بأن السفينة كان يراقبها ملك ولو رآها سليمة لاستولى عليها فكان من الخير أن يكون فيها عيب، وأما الطفل فهو لأبوين مؤمنين ولو كبر فإنه سيتعبهما ويرهقهما بكفره فكان من الخير قتله، وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين وكان تحته كنز لهما تركه لهما جدهما فكان في بنائه خير لهما في المستقبل .[/FONT]
    [/FONT]​
    [FONT=&quot].........................................................[/FONT]​
    [FONT=&quot]
    [/FONT]​
    [FONT=&quot]كان أحد الأبناء عندما وصل سن المراهقة , وهو مريض بالسرطان , سأل والده هذا السؤال[/FONT]​
    [FONT=&quot]وعندما عرف والده الرد من الدكتور جاسم المطوع , وهو الرد الثاني الذي وضعته قال :[/FONT]​
    [FONT=&quot]هذه ثلاث نقاط مهمة جدا وأكثر ما أعجبني قصة موسى مع الطفل فكأنها تجيب عن سؤالي[/FONT]​
    [FONT=&quot]فأجاب الدكتور جاسم : ولهذا أبناؤنا في سن المراهقة يكون غائبا عندهم أمران[FONT=&quot]: [/FONT][FONT=&quot] الأول أنهم يفكرون في الدنيا بتجرد عن الآخرة، والثاني أنهم يفكرون في الجانب المنطقي أكثر من الجانب الغيبي، وأي قدر حتى تكتمل الرؤية فيه وتراه بشكل صحيح لا بد أن يشاهده ابنك بنظرة ربانية ينظر فيها للحاضر والمستقبل، ولأن هذه النظارة من الصعب وجودها فلهذا أمرنا الله بأن نؤمن بالقدر خيره وشره ونقول: كل ما كتبه الله لنا فيه خير لنا .[/FONT][/FONT]​
    [FONT=&quot]
    [/FONT]​
    [FONT=&quot][​IMG]
    [/FONT]​
    [FONT=&quot]
    في الختام ...
    [/FONT]​
    [FONT=&quot]أسأل الله أن يرزقنا الرضا بقضاؤه , ويشفي كل مرضى المسلمين اللهم آمين[/FONT]​
    [FONT=&quot]والحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً على نعمه علينا .[/FONT]​
    [FONT=&quot]لا تهمل النشر أكرمك الله حتى تعم الفائدة .[/FONT]​
    [FONT=&quot]..........................................................[/FONT]​
    [FONT=&quot]متى وصلك أي موضوع فيه فائدة ...[/FONT]​
    [FONT=&quot]لا تبخل بنشره فهناك من يحتاجه ولك الأجر بإذن الرحمن[/FONT]​
    [FONT=&quot]أسألكم الدعاء في ظهر الغيب[/FONT]​
    [FONT=&quot]سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم[/FONT]​
    [FONT=&quot]سبحان الله , الحمد لله , لا إله إلا الله , الله أكبر[/FONT]​
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏29 فبراير 2016
  2. الدكتورة هدى

    الدكتورة هدى .:: إدارية الأقـسـام العامـة ::.

    رد: الحكمة من خلق الله للمعاقين , ماهى الموعظة التى نتعلمها من خلق الله المشوهين

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة