حكم الأحتفال بــ عيد الحب

الموضوع في 'القسم الاسلامي' بواسطة صہهہيہب هےﮜږ فہلہسہطہيہن, بتاريخ ‏5 فبراير 2013.

  1. x
    حكم الأحتفال بــ عيد الحب

    الفتوى الأولى

    فتوى رقم ( 21203 ) وتاريخ 23/11/1420 هـ .

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده … وبعد :

    فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء . وقد سأل المستفتي سؤالاً هذا نصه : ( يحتفل بعض الناس في اليوم الرابع عشر من شهر فبراير 14/2 من كل سنة ميلادية بيوم الحب (( فالنتين داي )) . (( day valentine )) . ويتهادون الورود الحمراء ويهنئون بعضهم وتقوم بعض المحلات بعمل إعلانات على بضائعها التي تخص هذا اليوم فما هو رأيكم في :

    أولاً : الاحتفال بهذا اليوم ؟

    ثانياً : الشراء من هذه المحلات في هذا اليوم ؟

    ثالثاً : بيع أصحاب المحلات ( غير المحتفلة ) لمن يحتفل ببعض ما يهدى في هذا اليوم ؟

    وجزاكم الله خيراً … ) .

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأنه دلت الأدلة الصريحة من الكتاب والسنة – وعلى ذلك أجمع سلف الأمة – أن الأعياد في الإسلام اثنان فقط هما : عيد الفطر وعيد الأضحى وما عداهما من الأعياد سواء كانت متعلقة بشخصٍ أو جماعة أو حَدَثٍ أو أي معنى من المعاني فهي أعياد مبتدعة لا يجوز لأهل الإسلام فعلها ولا إقرارها ولا إظهار الفرح بها ولا الإعانة عليها بشيء لأن ذلك من تعدي حدود الله ومن يتعدى حدود الله فقد ظلم نفسه ، وإذا انضاف إلى العيد المخترع كونه من أعياد الكفار فهذا إثم إلى إثم لأن في ذلك تشبهاً بهم ونوع موالاة لهم وقد نهى الله سبحانه المؤمنين عن التشبه بهم وعن موالاتهم في كتابه العزيز وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( من تشبه بقوم فهو منهم )) . وعيد الحب هو من ما ذكر لأنه من الأعياد الوثنية النصرانية فلا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يفعله أو أن يقره أو أن يهنئ بل الواجب تركه واجتنابه استجابة لله ورسوله وبعداً عن أسباب سخط الله وعقوبته ، كما يحرم على المسلم الإعانة على هذا العيد أو غيره من الأعياد المحرمة بأي شيء من أكلٍ أو شرب أو بيع أو شراء أو صناعة أو هدية أو مراسلة أو إعلان أو غير ذلك لأن ذلك كله من التعاون على الإثم والعدوان ومعصية الله والرسول والله جل وعلا يقول : (( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب )) .

    ويجب على المسلم الاعتصام بالكتاب والسنة في جميع أحواله لاسيما في أوقات الفتن وكثرة الفساد ، وعليه أن يكون فطناً حذراً من الوقوع في ضلالات المغضوب عليهم والضالين والفاسقين الذين لا يرجون لله وقاراً ولا يرفعون بالإسلام رأساً ، وعلى المسلم أن يلجأ إلى الله تعالى بطلب هدايته والثبات عليها فإنه لا هادي إلا الله ولا مثبت إلا هو سبحانه وبالله التوفيق . وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم ،،،،،،،،

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

    الفتوى الثانية .

    وأفتى الشيخ محمد بن صالح العثيمين

    الاحتفال بعيد الحب لا يجوز لوجوه :

    الأول : أنه عيد بدعي لا أساس له في الشريعة .

    الثاني : أنه يدعو إلى العشق والغرام المحرم .

    الثالث : أنه يدعو إلي اشتغال القلب بمثل هذه الأمور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح رضي الله عنهم .

    فــلا يــحـل أن يحدث في هذا اليوم شيء من شعائر العيد سواء كان في المآكل أو المشارب أو الملابس أو التهادي أو غير ذلك وعلى المسلم أن يكون عزيز بدينه ولا يكون إمَّــعَــةً يتبع كل ناعق . أسأل الله تعالى أن يعيذ المسلمين من كل الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يتولانا بتوليه وتوفيقه .



     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏17 نوفمبر 2017
  2. رد: حكم الأحتفال بــ عيد الحب


    • مش جـآآيب لـ آلموله بتعتىِ هـدآيــآآآ ههههههـ ع ~
    • آنـآآ كـنت بتلكك آصـلآ يعنى آحسن وآلحمدآلله أنه حـرآآم .. :SnipeR (31):
     
  3. DHooMi1000

    DHooMi1000 سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

    رد: حكم الأحتفال بــ عيد الحب

    جزآإكك آلله آلجنه حبيبي ...

    الله يكتبلك الاجر ...
     
  4. ™αℓ Ģѓĕĕb нα¢кєя™

    ™αℓ Ģѓĕĕb нα¢кєя™ رفع راية التوحيد رغم أنف المنافقين

    رد: حكم الأحتفال بــ عيد الحب

    الله يعطيك الف عافية يا غالى , فى انتظار المزيد من الابداع , تحياتى
     
  5. الدكتورة هدى

    الدكتورة هدى .:: إدارية الأقـسـام العامـة ::.

    رد: حكم الأحتفال بــ عيد الحب

    مشكور عالموضوع
     
الوسوم:

مشاركة هذه الصفحة