الدكتورة هدى

.:: إدارية الأقـسـام العامـة ::.

مرحــــــبا



متابعـــينا الافاضـــل

اود ان اقدم لكم اليوم لعبة لغز كلمة رشفة رشفة رمضانية كلمات متقاطعة فطحل كلمة السر وهى من افضل الالعاب المسلية والمغذية للدماغ وهى تحتوى على الغاز

مقيدة ومبتكرة وهى الغاز سهلة وسلسة ويمتاز صاحبها بقوة الملاحظة وسرعة البديهة العاب كلمات

اسئلة ثقافية إدخال الإجابة الصحيحة وهى تستخدم للاندرويد

الســــــؤال

أكمل الجملة : واذا اصيب القوم في ....... فاقم عليهم ماتما وعويلا : من 7 حروف - لعبة كلمات متقاطعة


الاجابة

اخلاقهم


وهده القصيدة كاملة لاحمد شوقي التي دكر فيها هدا البيت

قُـم لِـلـمُـعَـلِّمِ وَفِّه التَبجيلاكـادَ الـمُـعَـلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا
أَعَـلِـمتَ أَشرَفَ أَو أَجَلَّ مِنَ الَّذييَـبـنـي وَيُـنشِئُ أَنفُساً وَعُقولا
سُـبـحـانَـكَ الـلَهُمَّ خَيرمُعَلِّمٍعَـلَّـمـتَ بِـالقَلَمِ القُرونَ الأولى
أَخـرَجـتَ هَذا العَقلَ مِن ظُلُماتِهوَهَـدَيـتَـهُ الـنـورَ المُبينَ سَبيلا
وَطَـبَـعـتَـهُ بِـيَـدِ المُعَلِّمِ تارَةًصَـدِئَ الـحَـديدُ وَتارَةً مَصقولا
أَرسَـلـتَ بِالتَوراةِ موسى مُرشِداًوَاِبـنَ الـبَـتـولِ فَـعَلَّمَ الإِنجيلا
وَفَـجَـرتَ يَـنبوعَ البَيانِ مُحَمَّداًفَـسَـقـى الحَديثَ وَناوَلَ التَنزيلا
عَـلَّـمـتَ يـونـاناً وَمِصرَ فَزالَتاعَـن كُـلِّ شَـمسٍ ما تُريدُ أُفولا
وَالـيَـومَ أَصـبَـحَتا بِحالِ طُفولَةفـي الـعِـلـمِ تَـلتَمِسانِهِ تَطفيلا
مِن مَشرِقِ الأَرضِ الشَموسُ تَظاهَرَتمـا بـالُ مَـغـرِبِـها عَلَيهِ أُديلا
يـا أَرضُ مُـذ فَـقَـدَ المُعَلِّمُ نَفسَهُبَـيـنَ الشُموسِ وَبَينَ شَرقِكِ حيلا
ذَهَـبَ الَّـذينَ حَمَوا حَقيقَةَ عِلمِهِموَاِسـتَـعـذَبوا فيها العَذابَ وَبيلا
فـي عـالَـمٍ صَـحِبَ الحَياةَ مُقَيَّداًبِـالـفَـردِ مَـخـزوماً بِهِ مَغلولا
صَـرَعَـتهُ دُنيا المُستَبِدِّ كَما هَوَتمِـن ضَربَةِ الشَمسِ الرُؤوسُ ذُهولا
سُـقـراطُ أَعطى الكَأسَ وَهيَ مَنِيَّةٌشَـفَـتَـي مُـحِبٍّ يَشتَهي التَقبيلا
عَـرَضـوا الحَياةَ عَلَيهِ وَهيَ غَباوَةٌفَـأَبـى وَآثَـرَ أَن يَـمـوتَ نَبيلا
إِنَّ الـشَـجـاعَةَ في القُلوبِ كَثيرَةٌوَوَجَـدتُ شُـجعانَ العُقولِ قَليلا
إِنَّ الَّـذي خَـلَـقَ الحَقيقَةَ عَلقَماًلَـم يُـخـلِ مِن أَهلِ الحَقيقَةِ جيلا
وَلَـرُبَّـمـا قَـتَـلَ الغَرامُ رِجالَهاقُـتِـلَ الـغَـرامُ كَمِ اِستَباحَ قَتيلا
أَوَكُـلُّ مَـن حامى عَنِ الحَقِّ اِقتَنىعِـنـدَ الـسَـوادِ ضَغائِناً وَذُحولا
لَـو كُـنتُ أَعتَقِدُ الصَليبَ وَخَطبُهُلَأَقَـمـتُ مِن صَلبِ المَسيحِ دَليلا
أَمُـعَـلِّـمي الوادي وَساسَةَ نَشئِهِوَالـطـابِـعـيـنَ شَـبابَهُ المَأمولا
وَالـحـامِـلـينَ إِذا دُعوا لِيُعَلِّمواعِـبءَ الأَمـانَـةِ فادِحاً مَسؤولا
كـانَـت لَـنـا قَـدَمٌ إِلَيهِ خَفيفَةٌوَرِمَـت بِـدَنـلـوبٍ فَكانَ الفيلا
حَـتّـى رَأَيـنا مِصرَ تَخطو إِصبَعاًفـي الـعِلمِ إِن مَشَتِ المَمالِكُ ميلا
تِـلـكَ الـكُـفورُ وَحَشوُها أُمِّيَّةٌمِـن عَـهـدِ خوفو لا تَرَ القِنديلا
تَـجِـدُ الَّـذينَ بَنى المِسَلَّةَ جَدُّهُملا يُـحـسِـنـونَ لِإِبـرَةٍ تَشكيلا
وَيُـدَلَّـلـونَ إِذا أُريـدَ قِـيادُهُمكَـالـبُـهمِ تَأنَسُ إِذ تَرى التَدليلا
يَـتـلـو الرِجالُ عَلَيهُمُ شَهَواتِهِمفَـالـنـاجِـحـونَ أَلَدُّهُم تَرتيلا
الـجَـهـلُ لا تَـحيا عَلَيهِ جَماعَةٌكَـيـفَ الـحَياةُ عَلى يَدَي عِزريلا
وَالـلَـهِ لَـولا أَلـسُـنٌ وَقَرائِحٌدارَت عَـلـى فِطَنِ الشَبابِ شَمولا
وَتَـعَـهَّـدَت مِن أَربَعينَ نُفوسَهُمتَـغـزو الـقُـنوطَ وَتَغرِسُ التَأميلا
عَـرَفَـت مَواضِعَ جَدبِهِم فَتَتابَعَتكَـالـعَـيـنِ فَيضاً وَالغَمامِ مَسيلا
تُـسدي الجَميلَ إِلى البِلادِ وَتَستَحيمِـن أَن تُـكـافَـأَ بِالثَناءِ جَميلا
مـا كـانَ دَنـلـوبٌ وَلا تَعليمُهُعِـنـدَ الـشَـدائِـدِ يُغنِيانِ فَتيلا
رَبّـوا عَـلى الإِنصافِ فِتيانَ الحِمىتَـجِـدوهُمُ كَهفَ الحُقوقِ كُهولا
فَـهـوَ الَّـذي يَـبني الطِباعَ قَويمَةًوَهـوَ الَّـذي يَـبني النُفوسَ عُدولا
وَيُـقـيـمُ مَنطِقَ كُلِّ أَعوَجِ مَنطِقٍوَيُـريـهِ رَأيـاً فـي الأُمورِ أَصيلا
وَإِذا الـمُـعَلِّمُ لَم يَكُن عَدلاً مَشىروحُ الـعَـدالَةِ في الشَبابِ ضَئيلا
وَإِذا الـمُـعَـلِّـمُ ساءَ لَحظَ بَصيرَةٍجـاءَت عَـلى يَدِهِ البَصائِرُ حولا
وَإِذا أَتـى الإِرشادُ مِن سَبَبِ الهَوىوَمِـنَ الـغُـرورِ فَـسَمِّهِ التَضليلا
وَإِذا أُصـيـبَ الـقَومُ في أَخلاقِهِمفَـأَقِـم عَـلَـيـهِم مَأتَماً وَعَويلا
إِنّـي لَأَعـذُرُكُـم وَأَحسَبُ عِبئَكُممِـن بَـيـنِ أَعـباءِ الرِجالِ ثَقيلا
وَجَـدَ الـمُـساعِدَ غَيرُكُم وَحُرِمتُمُفـي مِـصـرَ عَونَ الأُمَّهاتِ جَليلا
وَإِذا الـنِـسـاءُ نَـشَـأنَ في أُمِّيَّةًرَضَـعَ الـرِجـالُ جَهالَةً وَخُمولا
لَـيـسَ الـيَتيمُ مَنِ اِنتَهى أَبَواهُمِن هَـمِّ الـحَـيـاةِ وَخَـلَّـفاهُ ذَليلا
فَـأَصـابَ بِـالدُنيا الحَكيمَةِ مِنهُماوَبِـحُـسـنِ تَـربِيَةِ الزَمانِ بَديلا
إِنَّ الـيَـتـيـمَ هُوَ الَّذي تَلقى لَهُأُمّـاً تَـخَـلَّـت أَو أَبـاً مَشغولا
مِـصـرٌ إِذا مـا راجَـعَت أَيّامَهالَـم تَـلـقَ لِـلسَبتِ العَظيمِ مَثيلا
الـبَـرلَـمـانُ غَـداً يُمَدُّ رُواقُهُظِـلّاً عَـلى الوادي السَعيدِ ظَليلا
نَـرجـو إِذا الـتَعليمُ حَرَّكَ شَجوَهُأَلّا يَـكـونَ عَـلـى البِلادِ بَخيلا
قُـل لِـلشَبابِ اليَومَ بورِكَ غَرسُكُمدَنَـتِ الـقُـطوفُ وَذُلِّلَت تَذليلا
حَـيّـوا مِـنَ الشُهَداءِ كُلَّ مُغَيَّبٍوَضَـعـوا عَـلى أَحجارِهِ إِكليلا
لِـيَـكونَ حَظُّ الحَيِّ مِن شُكرانِكُمجَـمّـاً وَحَـظُّ الـمَيتِ مِنهُ جَزيلا
لا يَـلـمَسُ الدُستورُ فيكُم روحَهُحَـتّـى يَـرى جُـندِيَّهُ المَجهولا
نـاشَـدتُـكُـم تِلكَ الدِماءَ زَكِيَّةًلا تَـبـعَـثـوا لِـلبَرلَمانِ جَهولا
فَـلـيَـسـأَلَنَّ عَنِ الأَرائِكِ سائِلٌأَحَـمَـلنَ فَضلاً أَم حَمَلنَ فُضولا
إِن أَنـتَ أَطـلَـعتَ المُمَثِّلَ ناقِصاًلَـم تَـلـقَ عِـندَ كَمالِهِ التَمثيلا
فَـاِدعـوا لَهاأَهلَ الأَمانَةِ وَاِجعَلوالِأولـى الـبَـصـائِرِ مِنهُمُ التَفضيلا
إِنَّ الـمُـقَـصِّرَ قَد يَحولُ وَلَن تَرىلِـجَـهـالَـةِ الطَبعِ الغَبِيِّ مُحيلا
فَـلَـرُبَّ قَـولٍ في الرِجالِ سَمِعتُمُثُـمَّ اِنـقَـضـى فَـكَأَنَّهُ ما قيلا
وَلَـكَـم نَـصَرتُم بِالكَرامَةِ وَالهَوىمَـن كـانَ عِـندَكُمُ هُوَ المَخذولا
كَـرَمٌ وَصَـفحٌ في الشَبابِ وَطالَماكَـرُمَ الـشَـبابُ شَمائِلاً وَمُيولا
قـوموا اِجمَعوا شَعبَ الأُبُوَّةِوَ اِرفَعواصَـوتَ الـشَـبابِ مُحَبَّباً مَقبولا
مـا أَبـعَـدَ الـغـايـاتِ إِلّا أَنَّنيأَجِـدُ الـثَـبـاتَ لَكُم بِهِنَّ كَفيلا
فَـكِـلـوا إِلى اللَهِ النَجاحَ وَثابِروافَـالـلَـهُ خَـيـرٌ كافِلاو َوَكيلا



اتمنى ان تنال استحــسانكم وبانتظار رددودكـــم
 

التعديل الأخير بواسطة المشرف:
أعلى