osama271595

New Member
إنضم
7 أغسطس 2016
المشاركات
19
الإعجابات
1
النقاط
3
#1


الرابط نهاية الموضوع

مقطتفات من داخل الكتاب

قضية الأفعى والثعبان
(ما إن وطئت قدماى شقتى بعد عودتى من رحلة شاقة قادما من أقصى صعيد مصر بعد مرافعتى فى قضية جنائية مهمة إلا وفوجئت بزوجتى تخبرنى ” فيه واحد شكله غير مريح سأل عليك، وكل مرة كنا بنقوله إنك مسافر)​
وكانت المفاجأة أن هذا الرجل قتل زوجته ورفض أن يسلم نفسه للشرطة فى انتظار أن يذهب معه أبو شقة إلى قسم الشرطة كى يسجل الرجل اعترافاته كاملة دون أن يغيروا فيها شيئا.​
وفى النيابة حكى الرجل كيف قتل زوجته لأنها خانته مع خطيب ابنتها، وتم الحكم على الرجل، وفى الوقت نفسه اتضح أن الخطيب الخائن قد قتل أيضا، وقال الرجل بأنه أجر من يقتله انتقاما منه، لكن بعد سنوات تبين أن الرجل لم يقتلها بل إن الابنة هى التى قتلت أمها وأنه أراد حماية ابنته فاعترف هو بالجريمة، وثار الشك أيضا حول قتله للخطيب حتى نهاية الأمر.​

قضية الجميلة والبريء

فى مكتبه ايضًا، كانت تنتظره الفتاة الجميلة، تبكى بحرقة وهى تقسم بأن خطيبها لم يقتل عمه، وتطلب منه الدفاع عنه، يقرأ اوراق القضية، فتشير كل التحريات والاستدلالات انه القاتل، فما هى حكايته.

هو شاب فى ريعان شبابه، توفى والديه وهو فى سن صغير، والده اعطى لشقيقه وصية وهو أن يرعى طفليه وزوجته بعد وفاته، وهو ما نفذه الشقيق الاصغر، تزوج زوجة اخيه، عمل ليل نهار من أجل ان يوفر احتياجات اسرته – اسرة شقيقه- وكان يطلب من ابناء شقيقه أن ينادونه ببابا، زوجة شقيقه كانت مريضة، بعد شهور قليلة توفيت اثر مرضها، وبعد الوفاة كان عم محمود يسقط فى عالم الحب، بعدما تعرف على سيدة ارملة، ممشوقة الجسد، جميلة الملامح، مبهرة الطباع، فكر كثيرًا ان يطلب يدها، لكن كيف وهو يعول طفلين، وان الشيخوخة نالت منه، لاحظ ابنه الاكبر شروده الدائم، ألح عليه فى أن يعرف السر، حتى اعترف له عمه، بأنه ينوى الزواج وهو ما رحب به الابن الاكبر، بينما اعترض الاصغر، وتساءل لماذا هذه المرأة بالذات وانه لا يرتاح لها، ومع الزواج ازدادت المشاكل ليقرر الابن الاصغر الانصراف عن المنزل، وهو يقسم بأنه لن يترك هذه المرأة التى لعبت بعقل عمه، طمعًا فيه.

ايام قليلة، تصرخ الزوجة الجديدة لعم محمود، يتجمع الجيران ويكتشفون أن العم قد توفى غارقًا فى دمائه، وتؤكد فى التحقيقات أن ابنه الاصغر قد قتله بآله حادة وهو يسجد للصلاة، ويؤكد الابن الاكبر أن شقيقه هو من قتل عمه، تحريات المباحث سارت فى نفس الاتجاه، لكن كانت المفاجأة أن العم لم يقتل بسبب آلة حادة على مؤخرة رأسه، وانما تم قتله من الامام، وهو ما ينفى تمامًا أنه القاتل الحقيقى، وتزداد وتيرة التحقيقات حتى انتهت ببراءة الشاب ويخرج من السجن.

ايام قليلة ويحضر البرىء إلى مكتب المحامى، وطلب منه الدفاع فى قضية، المحامى الشهير يقول له ومن إذا المتهم، يخبره الشقيق الاصغر أن المتهم هو شقيقه الاكبر الذى قتل زوجة عمه.

وتدور الرواية باختصار ان الشقيق الاصغر بعد خروجه من السجن تزوج وسافر إلى الخارج، وعاد فور علمه باتهام شقيقه بقتل زوجة عمه، أما ما حدث هو أن شقيقه الاكبر كان على علاقة بزوجة عمه منذ فترة طويلة، وهو ما دفعها إلى طريق عمه للزواج منه، وانه كان يعاشرها معاشرة الازواج، حتى بدأت احشاؤها تتحرك بطفل، ليقرر مع هذه السيدة قتل عمه خوفًا من الفضيحة على امل الزواج منها بعد ذلك، وان يقوما سويًا باتهام الشقيق الاصغر، وهو ما حدث فعلاً، لكن فى هذا الوقت اكتشف الشقيق الاكبر ان زوجة عمه قد رافقت رجلاً آخر، فقرر قتلها.

اما المفاجأة عندما عاود الشقيق الاصغر زيارة المحامى الشهير، وهو يحمل رسالة من شقيقه كتب فيها انه يعتذر عن افعاله الشيطانية، وانه قرر أن يعاقب نفسه من الدنس الذى ارتكبه بحق العائلة، ثم انتحر قبل أن يلتقى بعشماوى.


الرابط الخاص بتحميله باذن الله ..

https://upload.sqorebda3.com/do.php?id=9110
 

التعديل الأخير بواسطة المشرف:

وجد المستخدمون هذه الصفحة بواسطة:

  1. تحميل كتاب اغرب القضايا

أعلى