محمد عاطف

Administrator
طاقم الإدارة
إنضم
16 ديسمبر 2017
المشاركات
975
الإعجابات
17
النقاط
18
#1

حديث عن التراث


للامانة لقد بحثنا مطولا عن احاديت للنبي صلى الله عليه وسلم بما يخص الثرات لم نجد سوا واحد و دعونا نشرح لكم مفهوم الثرات من الناحية الاسلامية
قال عليه الصلاة والسلام : ( في الركاز الخٌمس ) اوكما ورد عنه

الركاز هي الكنوز المدفونه وشرعا لمستخرجها الخمس 20%

وتسلم الى الوالي او من ينوب عنه

والله اعلم
كلمة تراث في اللغة من مادة (ورث) التي تدور حول "ما يتركه الإنسان لمن بعده"، كما جاء في قوله تعالى: وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آَلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا ، وقوله جل في علاه: وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمًّا
، وقوله عز وجل: وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ .

وقد وردت كلمة التراث في القرآن مرة واحدة بمعنى الميراث في الآية الكريمة: وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمًّا أى تأكلون الميراث لا تسألون أمن حلال هو أم من حرام ؟ وهكذا فإن كلمة التراث في العربية تعنى الميراث وهو يشمل المال كما في الآية السابقة ، كما يشمل الدين والعلم والهداية – كما في قول النبى صلى الله عليه وسلم السابق ، ويتضح أيضاً في قول الله تعالى في دعاء زكريا: يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آَلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا فالمراد هنا " وراثة العلم والدين " وكذلك في قوله تعالى : ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ فالمقصود هنا وراثة الاعتقاد والإيمان بالكتب المنزلة من قبل القرآن.

وقد أطلق الصحابى أبو هريرة كلمة الميراث على التراث العقائدى والثقافى عندما خاطب الصحابة " أنتم هنا وميراث محمد يوزع في المسجد ... " فلما انطلقوا إلى المسجد اندهشوا إذ لم يجدوا سوى حلق الذكر وتلاوة القرآن فأوح لهم أبو هريرة : إن هذا هو ميراث محمد صلى الله عليه وسلم .وهكذا نخلص إلى أن التراث في لغة العرب بمعنى الميراث ويطلق على وراثة المال والعقيدة والدين والمجد والحسب.

"التراث" اصطلاحاً : ثمة تعريفات عديدة للتراث نذكر منها على سبيل المثال:
التراث هو : مجموع الماديات والروحيات التى تصاحب الأمة على مدار تاريخها .
التراث هو " تلك الحصيلة من المعارف والعلوم والعادات والفنون والآداب والمنجزات المادية التى تراكمت عبر التاريخ. وهو نتاج جهد إنسانى متواصل قامت به جموع الأمة عبر التاريخ ، وعبر التعاقب الزمنى أصبحت هذه الحصيلة المسماة التراث تشكل مظاهر مادية ونفسية ونمطاً في السلوك والعلاقات وطريقة في التعامل والنظر إلى الأشياء".
التراث هو كل ما خلفه السلف – أى سلف – للخلف – أى خلف – في مجال العقائد والفلسفة ، والعلوم ، والآداب ، والسلوك ، واللغة ، والفن ، والعمران. والتراث مكتوب ومفعول ، يشمل المخطوطات ، والذخائر العلمية الأدبية التى تحتاج إلى نشر وتحقيق ودراسة، ويشمل الحدث التاريخى الذى يحتاج إلى فقه تاريخى"

شكل هندسي للرياضي أبي سهل الكوهي.
وإذا تأملنا التعريفات السابقة يتبين لنا ان التراث – بإيجاز – هو ما خلفه السلف للخلف من عقيدة وحضارة مادية ومعنوية . ويتصف التراث بما يلى:

يعد التراث ركناً أساسياً من أركان الهوية الثقافية للأمة.
يمثل التراث للأمة خزانة الخبرات والعبر التى يجب عليها الاستبصار بها في تعاملها مع حاضرها ومستقبلها.
التراث يتضمن جانبين :
معنوى (عقائد ، علوم ، أدب ، قيم ... الخ ).
مادى (أشياء ، مبانى، آثار، وقائع وأحداث ... الخ ) .
التراث (فيما عدا العقيدة السماوية) نتاج بشرى ، ويحمله بشر (السلف) إلى بشر (الخلف).
إذا كان التراث ( فيما عدا العقيدة السماوية ) نتاج بشرى ، فإنه يتضمن في داخله ن الأفكار والأفعال الصحيح والخطأ، السلبيات والايجابيات.
التراث حاضر في الأمة الإسلامية بمعنى أنه يعد مكوناً من مكونات الفكر والوجدان والسلوك، وله فعله وتأثيره في الحاضر. وهذا ما دعا البعض إلى وصف التراث بـ " المتصل " الحى الذى ينحدر مع الأجيال الماضى إلى الحاضر ويتجه صوب المستقبل في تدفق مستمر .
فالتراث يطلق على وراثة الحسب والمال والدين، وقد يتسع ليشمل الملك والنبوة.

مفهوم التراث الإسلامي
مصطلح التراث الإسلامي
: هو مصطلح شامل يتسع لكل ما أنتجته الحضارة الإسلامية والمجتمعاتُ المنتمية لها من تراث سواء أكان بالعربية أم التركية أم الفارسية، أم غيرها من لغات اصطنعها المسلمون في صياغة إنتاجهم المعرفي.
والأمر هنا لا يقتصر بالضرورة على الإنتاج المعرفي في العلوم الشرعية وحدها كالتفسير والحديث والفقه ونحو ذلك، بل يتسع ليشمل كل ما خلَّفه العلماء المسلمون عبر العصور من مؤلفات في مختلف فروع المعرفة، وبشتى اللغات، وفي كل بقعة من بقاع الأرض بلغتها دعوةُ الإسلام.

ورغم أن مصطلح التراث (LEGACY) في الحضارة الغربية المعاصرة يطلق أيضاً على المخلفات الحضارية والثقافية والدينية؛ فإن الروح العلمانية (غير الدينية) المهيمنة على الفكر الغربي الحديث جعلته لا يميز بين الدين وبقية الإرث الحضاري؛ بل هو يتعامل مع التراث على سواء بين ما مصدره الإنسان المخلوق وما مصدره الإله الخالق، فالكل يتعرض لعملية النقد والانتقاء والقبول والرفض، ويخضع الدين لهذا المنهج دون أية قداسة.

ومن هنا يكمن خطر اعتبار الدين تراثاً ضمن الظلال العلمانية الغربية التي أحاطت بمصطلح (التراث)، فالمشكلة إذَنْ ليست في تعريف التراث كاصطلاح علمي حضاري، وإنما في هيمنة الفكر الغربي وقيادته للعلوم وللثقافة، وتحديده لمصطلحاتهما وصبغهما بصبغته غير الدينية.



انتهى الموضوع
شاهد هدا الموضوع فيه الكتير من الاشياء عن الثرات هنا
كل شيء عن الثرات كلمات و اذاعة مدرسية عن التراث الشعبي اكتر من اداعة وشعر
 

التعديل الأخير:

mgadefgmail

Guest
M
#2

قال عليه الصلاة والسلام : ( في الركاز الخٌمس ) اوكما ورد عنه

الركاز هي الكنوز المدفونه وشرعا لمستخرجها الخمس 20%

وتسلم الى الوالي او من ينوب عنه

والله اعلم
 

محمد عاطف

Administrator
طاقم الإدارة
إنضم
16 ديسمبر 2017
المشاركات
975
الإعجابات
17
النقاط
18
#3

قال عليه الصلاة والسلام : ( في الركاز الخٌمس ) اوكما ورد عنه

الركاز هي الكنوز المدفونه وشرعا لمستخرجها الخمس 20%

وتسلم الى الوالي او من ينوب عنه

والله اعلم
جزاك الله خير الجزاء اخي الكريم
 


وجد المستخدمون هذه الصفحة بواسطة:

  1. احاديث عن التراث الشعبي

أعلى