المواضيع المتشابهة

محمد عاطف

Administrator
طاقم الإدارة


سـؤال ذكي سيدنا ...

في الحقيقة... الظلام موجود ولم يذهب مكان لكنما قوة الضوء وانتشاره يوهم البصر

بدليل أنك لو أشعلت جزء من الإنارة لرأيت الظلام في الجانب الآخر

يعني الظلام موجود لكن بحسب استيعاب النور له

وهناك أمر مرّ في الرؤية أو البصر أو ( حتى يتحقق الإبصار ) كأنما هناك أمر يرفع بين الرائي والمرئي !!

لاأذكره !!

هذا ماتوصل إليه عقلي القاصر


ننتظر الإجابة من لدنكم



اجابة اخرى بشكل مفصل للسؤال



أجابة السؤال " عندما نشعل الضوء أين يذهب الظلام" في الواقع ان الظلام هو أصل الضوء بمعنى ان الضوء هو ظلام تحت ظروف طبيعية خاصة من الطاقة فإذا اشعلت الضوء استجاب الظلام لاصله المنشق بالطاقة " النور" فتلبسه وظهر ضوء بنسبة تكافي ماوصل له من الطاقة الى مساحة الظلام الممتده . فإذا اغلقت المصباح عاد كل النور لاصله الظلام .... وتأكد البحوث العلمية ان الكون بدأ بعصور من الظلمات استمرت ملايين السنين، ثم بدأت النجوم بالتشكل وبث النور، وبالتالي فإن الظلمات خُلِقت أولاً ثم خُلق النور. وهذا يتوافق مع قول الله تبارك وتعالى: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ) [الأنعام: 1]. ولو تتبعنا آيات القرآن التي تتحدث عن الظلمات والنور والليل والنهار ستلاحظ أن الله تعالى يذكر الظلمات قبل النور دائماً. اويذكرهما يلجون في بعضهما بعض ومن بعضهما بعض وتأملوا معي كيف أن القرآن لم يقل (خلق الظلمات والنور) بل قال (وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ)، لأن الظلام والنور هما نتيجة لخلق السماوات والأرض، فالله تعالى خلق مادة السماء والأرض، ومرت هذه المادة بعصور مظلمة ثم انبثق الضوء، وبالتالي فإن كلمة (جعل) هي الكلمة المناسبة في هذا المقام من الناحية العلمية. كذلك فإن القرآن دائماً يعبر عن الظلام بالجمع (الظلمات) وعن النور بالمفرد (النور)، والسبب أن نسبة الظلام في الكون أكثر من 96 %، أي أن معظم الكون هو ظلمات، وكمية النور 4% فقط .إذن في قوله تعالى (وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ) ثلاث إشارات:1- أشارت الآية إلى أن الظلمات والنور هما نتيجة خلق واحد (السماء والأرض اللتان اصلا كانتا رتقا ( اي اصل واحد ) ففتقهما سبحانه) ، وهذا صحيح علمياً.
2- أشارت الآية إلى أن الظلام وُجد قبل النور، وهذا ما يؤكده العلماء اليوم.
3- تشير الآية من خلال كلمة (ظلمات) بالجمع وكلمة (نور) بالمفرد، إلى أن الظلام أكبر بكثير من النور في الكون، وهذا ما يقوله العلماء اليوم.
اذا الظلمات أصل لا يذهب الى اي مكان عندما نشعل الضوء المنقض بفوتوناته عليه فيتلبس كل منهما الاخر فالطاقه تلبس الظلام فتصبح حاله الظلام الفيزياية ضوء فإذا اغلقنا مصدر التأثير على مساحة الظلام الممتده عاد الظلام لشكلة المجرد بالنسبة لادراكنا به وهو العتمه .... مودتي تأملات مروى الهواري
 

أعلى