2riadh

Excellent
إنضم
22 يناير 2018
المشاركات
136
الإعجابات
10
النقاط
18
#1

دخول الرسول الخاتم المقام المحمود ورؤيته ضياء
الله سبحانه (الذات الالهية)
الحمد لله على الائه ونعمائه والصلاة والسلام على نبينا المختار وعلى اصحابه وسلم يسرني ويسعدني ان اقدم
لكم اخوتي الافاضل موضوعي هذا وعلى اهم انجاز علمي ومن مفاخر البشرية الا وهو دخول رسولنا الخاتم المقام
المحمود ورؤيته لله سبحانه بضياءه والمكانة المرموقه بعظمة الخالق اسال الله العلي القدير ان يوفقني ---
وانا اشعر بان هذا الموضوع لاهميته هو امانة عليَ ادائها لندرك ان الكثير من التفسيرات مغلوطه وغير صحيحه
بحق الله وان فهم كتابه بنظام لغوي (بلسان عربي مبين ) ليس للتجديد فحسب وانما للترقي لاعلى مستويات
العلم والتدبرللقران الكريم وفهمه
وسوف ابين الكيفية التي سوف يتم فيها هذا الامر
الرسول الخاتم باسرائه وعروجه دخل عوالم متعدده ولنعلم ماهية هذه العوالم والامور الغيبيه التي لانستطيع ادراكها وهي كالاتي
عالم البرزخ \وهو عالم الاموات (الانفس) ما بعد الحياة الدنيا وقبل الاخرة
عالم الخلق\ (الارض والسموات السبع ) عند سدرة المنتهى وانتهاءعالم الخلق عند السماء السابعه
عالم الامر (النور ) \ (الجنة والنار ) وباشراقة الارض
في الاخرة بنور الله سبحانه
وليس ضياءه ورؤية رسولنا الجنة والنار واهوال يوم الحساب
عالم الضياء \المهمة الاخيرة و هي ما بعد الخلود في الجنة او النار
ودخول الرسول الخاتم
الى المقام المحمود ضياء الله سبحانه
والسؤال المهم كيف يصل الرسول بسلام لهذا المقام وعبوره الحجاب الماء الذي عليه
العرش ولا يحصل له الذي حصل في طلب موسى
لرؤية الله سبحانه في هذا الامر لانصهار الجبل (اوتاد الارض)
من الطاقه العاليه لضياء الله سبحانه ----- والايات التي تخص
ضياء الله سبحانه
بقوله تعالى
وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ
فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا
وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ
تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ
(سورة الأَعراف 143)
و صف الضياء الله سبحانه لقوله تعالى
يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا
يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ
(سورة النور 35) اي ما في نور
اي ان ما موجود في عالم الخلق وعالم الامر النور فقط
من بعد وضع الحجاب(الماءالذي عليه العرش)
لخلق السموات والارض والجنة والنار
ولا بد لنا ان نعرف معنى
الوسيلة \الفضيلة \المقام المحمود لغويا وعلميا ليتبين لكم بعدها
مفهوم جديد لتلك الكلمات
ففي قوله تعالى
{ وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا }
(سورة الإسراء 79)
والحديث الشريف
اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه
مقاماً محموداً الذي وعدته، حلت له شفاعتي يوم القيامة
\الوسيلة \ هي المنزلة العلية في الجنة ، وقد ورد في صحيح مسلم من حديث عبدالله بن عمرو وفيه :
ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله ، وأرجو
أن أكون أنا هو ، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة .
والجنة هي المقام الامين وليس المحمود
وبقوله تعالى
{ إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ يَلْبَسُونَ مِنْ سُنْدُسٍ
وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَقَابِلِينَ كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ }
(سورة الدخان 51 - 54)
اما الفضيلة والمقام المحمود فحصلت فيها اشكاليات كثيرة
فلم يحدد ما هية الفضيله التي طلب فيها الرسول ان يؤتيه اياها في الاخرة بل كان
النقل عن الرواة معنى عام لم يحدد فيها سياق معين
فقالوا ان الفضيلة هي المرتبة الزائدة على سائر الخلائق
والدَّرجة الرفيعة في حسن الخلق و ( أمّهاتُ الفَضَائل ) هي : الحكمة : والعفّة ، والشجاعة ، والعدل
اما ماجاء في المقام المحمود ففيه قولين
الاول \المقام المحمود الذي وعده الله به هو مقامه يوم القيامة بالشفاعة العظمى حين يفصل الله
بين الخلائق، وسمي محموداً لأن الناس يحمدونه عليه أي يثنون
وكان الاجماع على هذا الراي
والثاني \قال الحافظ ابن الجوزي في دفع شبه التشبيه (ص/68): روي عن عائشة رضي الله عنها قالت
سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المقام المحمود قال: وعدني ربي بالقعود على العرش،
قلت: هذا حديث مكذوب لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال ابن حامد المجسم: يجب
الإيمان بما ورد من المماسة والقرب من الحق لنبيه في إقعاده على العرش. قال وقال ابن عمر:
[وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَى]
قال: ذكر الله الدنو منه حتى يمس بعضه، قلت: وهذا كذب على ابن عمر، ومن ذكر تبعيض الذات كفر بالإجماع. اهـ
قال ابن كثير في تاريخه (15/ 42) وقعت فتنة ببغداد بين أصحاب أبي بكر المروذي الحنبلي،
وبين طائفة من العامة اختلفوا في تفسير قوله تعالى:
[عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا]
فقالت الحنابلة: يجلسه معه على العرش. وقال الآخرون: المراد بذلك الشفاعة العظمى. فاقتتلوا
بسبب ذلك وقتل بينهم قتلى، فإنا لله وإنا إليه راجعون.
اذن ومما تقدم وجود اشكالية في ماهي الفضيله تحديدا وليس ما اخذت بالعموم وترك المساله معلقه بمعنى
لغوي فقط والمقام المحمود حدثت هذه الاشكاليه لان لم يتم فيها الربط بطريقه علميه فحدث هذا النزاع في
كيفية جلوس الرسول على العرش لم يتصور الفريق الاخر المعارض التفسير المنطقي والعلمي لها
وسوف ابين وبفضل من الله سبحانه حقيقة الفضيله والمقام المحمود
لغويا وقرانا وعلما
ففي معنى الفضيلة في الاخرة من قال انها الدَّرجة الرفيعة في
حسن الخلق فنقول له هذا الكلام مغلوط لان الرسول اصلا كان على خلق عظيم وبقوله تعالى
{ ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ }
(سورة القلم 1 - 4)
ومن هذه الاية فالرسول يتمتع بالخلق العظيم في الدنيا قبل الاخرة فكيف يطلب من امته هذه الفضيله؟؟؟؟ ---
ولو جئنا الى امهات الفضائل
هي : الحكمة : والعفّة ، والشجاعة ، والعدل
فالله اعطى لرسولنا الكريم الرحمة والتي قرن الله سبحانه وكتبها على نفسه ايضا
وهي اكبر من امهات الفضائل بعموميتها كلها
وبقوله تعالى
{ إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ }
(سورة الأنبياء)
{ وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَنْ
عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ }
(سورة الأَنعام)
فكيف يطلب بعدها الرسول الفضيلة ومما تقدم فان الفضيله هي معنى اخر
يفضل بها الرسول على العباد في الاخرة وحقيقة ما يحتاجونه في يوم الحساب هو الشفاعه
العامه وهذا هو معنى الفضيلة وكان مسكوت عنها
لانهم ان قالوا ان الفضيله هي الشفاعه فماذا يكون تفسيرهم للمقام المحمود
وهم حقيقة لا يمتلكون التفسير العلمي له لانه فوق مستوى ادراك عقولهم لها اي ان الرواة و فترة
انقطاعهم عن رسول الله وكتابة تلك الاحاديث ليس عندهم تفسيرعلمي يبين حقيقة جلوس الرسول
على العرش فاختاروا تكذيب هذا الحديث وقول المقام المحمود انه الشفاعه وترك معنى الفضيله بمعناها العام
حتى لا تلتبس عليهم المسالة
ناتي اخيرا الى كيفية وصول الرسول الخاتم الى المقام المحمود
وبدون ان يحصل له اي شىء له من تاثير طاقة ضياء الله سبحانه
فالحجاب هو الماء الذي عليه العرش (ماده وطاقه) ما بعده ضياء الله
{ وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ }
(سورة هود 7)
وهذا الماء يتحمل تلك الطاقه العاليه فكيف يحصل رسولنا الخاتم على تلك الطاقه
ليستطيع عبور الحجاب والوصول الى الذات الالهيه بضياءه
وهذه تعرفوها من قصة نقل عرش بلقيس بالذي عنده علم من الكتاب
ففي قوله تعالى
قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا
مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ
لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ
(سورة النمل 40)
المتكلم هو الذي عنده علم من الكتاب وليس سليمان والذي طلب نقل العرش هوسليمان
{ قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ }
(سورة النمل 38)
فلو كان سليمان من نقل العرش لكان سياق الاية يتغير فبدل ما يقول انا اتيك لقال سليمان انا اتيه
وينسب الامر لنفسه في جلب العرش وتنتهي المسالة اذن حقيقة انا اتيك هي تخص من الذي عنده
علم من الكتاب ونفذ طلب سليمان بقوله انا اتيك فحول المادة (عرش بلقيس) الى طاقة ومكانه في اليمن والزمن
يكون فيه اجزاء من الثانيه
(قبل ان يرتد اليه طرفه )
ونقلت تلك الطاقه الى فلسطين مقام سليمان
ثم حولت تلك الطاقه المنقوله الى المادة الاصلية ليظهر بعدها عرش بلقيس عند مقام سليمان
وبزمن (قبل ان يرتد اليه طرفه مع كل هذه التحولات) والقران الكريم يبين تلك
الاحوال قبل كتابات معادلة اينشتاين الشهيره في
تحويل الطاقة لماده و والماده لطاقة
و نظرية أنشتاين توضح ايضاامكانية تحويل الطاقة الى ماده و والماده الى طاقة
E = Mc^2
where
M هى المادة
C سرعة الضوء
E الطاقة
لكن في حالة تحويل الطاقة الى كتله تكون المعادلة بالشكل التالي m=e/300000^2
الفكرة توضحت لكم
وهذا الحال سوف يحصل في الاخرة ودخول الرسول الخاتم الحجاب ووصوله الى المقام المحمود
{ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا }
(سورة الإسراء 79)
ولكي لا يتاثر بضياء الله الذي صهر الجبل حين طلب موسى رؤية الله سوف يحول طاقة الماء فقط
وليست الماده الى كتلة طاقه وبعدها تحول تلك الطاقه الى الرسول الخاتم والذي يكون بتماس مع
ضياء الله فتكون لرسولنا طاقة تحمل ضياء الله اكبر من الذي نقل عرش بلقيس وطاقة شديد القوى
جبريل عليه السلام لتنتقل بعدها هذه الطاقة التي عند الرسول الى جميع اهل الجنة فيرفع الله
الحجاب وجلوس الرسول على العرش [وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَى] ونرى الله بعده بضياءه وليس نوره كما جئنا
اول بعث في الجنة فالضياء ؤريته البعث الثاني لاياخذ التغير فترة طويله
بالثواني عطاء غير مجذوذ
{ وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ }
(سورة هود 108)
ولهذا كانت طاقة الماء وفاعليته دور مهم في بقاءنا احياء مع ضياء الله وجعلنا من الماء كل شىء
حي اي التحول والتزود بطاقة الماء الذي على العرش لكل من البشر والملائكه والجن وكلمة وجعلنا ليست
كحال الخلق بل تحول كل شىء وبقائه حيا بحال طاقة الماء المنقولة الينا لان الجن من النار والملائكه
من النور والبشر من الطين وهم مختلفون في الخلق والماء سوف يجعلهم احياء مع
وجود الضياء الالهي لان الجعل لغويا التحول من حال لاخر مثل حال
{ خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا } (سورة الزمر 6)
وقد يسال احدكم لماذا لم يخلقنا الله من طاقة الماء مباشرة لنراه الجواب لان الكفار سوف لن يتاثروا بنار
جهنم لان طاقة اجسادهم سوف تكون عاليه جدا تتحمل نار جهنم لذا لما يخرج الله بعض اهل النار الباقين سوف
لن يتاثروا بهذا التغيير لان النار في عمد ممدده لا يصلهم هذا التغيير لمن هو خالد في النار
وليكون بعدها الخلود الابدي اي خالدين فيها ابدا
اخوتي الافاضل اعود واكرر عليكم فهم القران وبلسان عربي مبين
سوف يجعلكم تتدبرون القران الكريم بفهم عميق وربط علمي لكل الايات القرانية حتى تجد الامم التي
سبقتكم وخصوصا الغرب ماعندكم فيه من تفسير يفتح لهم الكثير من الامور التي هم يجهلوها ويجدوا جوابها
في كتابنا ليكون الكتاب عنصر قوة لنا ولتتوحد وبدون اي مذهبيه لان الفهم سوف يكون على ما كان عليه
الرسول والصحابه وكما بينته بلسان عربي مبين ولنكون مثل الذين دخلوا المسجد اول مره
{ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ (كَمَا) دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا }
(سورة الإسراء 7)
اللهم ان اصبت فمن فضلك وجودك وان اخطئت فمن نفسي واصلي واسلم على النور المبعوث
رحمة للعالمين خاتم النبيين والمرسلين محمد رسول الله
والحمد لله رب العالمين
المصدر : بقلمي

المراجع : لمسات بيانية في القران الكريم للدكتور فاضل السامرائي
 

2riadh

Excellent
إنضم
22 يناير 2018
المشاركات
136
الإعجابات
10
النقاط
18
#2

معلومه مهمه في القران الكريم تسبق نظريات نيوتن وانشتاين
معنى النسبية هو رفض فكرة الفضاء المطلق فقالوا عن فضاء نيوتن الذي فرضه بانه مطلق بان هذا الكلام
هو فرضي عاجز عن اثباته ولا وجود له اي لا وجود طريق بين ما لانهاية
وفي العالم الذي نعيشه لا وجود لهذا الفضاء الافتراضي ووحدة القوانين الفيزياوية من اهم البراهين على النظرية النسبيه
وهذا ما جاء به انشتاين والنسبيه فهذه العلوم التي تدرس يحل كل تلك الاشكالية بين تلك النظريات هو القران الكريم
كلام الله سبحانه خالق الاكوان والعالم بغيبيات كل شىء بصغيرها وكبيرها
فكلام العالمين صحيح وفرض هذه الافكار على
عالم واحد نعيشه هو الارض والسماء فهنا سوف يكون الالتباس
فعن وجهة نظرية نيوتن حول الفضاء المطلق هذه الفرضية
يذكرها القران الكريم بقوله تعالى
{ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ }
(سورة آل عمران 133)
فرضية نيوتن تصح في عالم الامر (الجنة والنار ) وليس عالم الخلق المحدود(الارض والسموات السبع)
حيث ذكر الله سبحانه عرض الجنة فقط ولم يذكر طولها لان قيمة الطول لا نهائية
والزمن مطلق فيها اي مساحة ابدية فالمساحة = العرض المعلوم x الطول اللانهائي = مساحة مطلقه ابدية اي
(حياة ابدية)
ويمكن تصور تلك المساحة على سبيل القياس لا الحصر
فالمستطيل له عرض بمستقيمين متقابلين والطول كذلك
مستقيمين متقابلين فلو كان المستطيل بعرض مستقيم واحد فقط وليس باثنين وطول
بمستقيمين متوازيين فان الطول وبمستقيماته المتوازيه سوف لا يلتقيان لعدم
وجود المستقيم الاخر الذي يمثل العرض لغلقه
وهذا هو سبب عدم ذكر طول الجنة
اما نظرية انشتاين في النسبيه فتطبق نظرياته في عالم الخلق المحدود
(الارض والسموات السبع)
وبقوله تعالى
{ يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ
وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ }
(سورة الأنبياء 104)
وهذه الاية تبين محدودية السموات السبع بطيها
اما السبب لبقاء الارض وعدم زوالها
الاول \لاننا خلقنا منها و فيها الاعادة ومنها الخروج تارة اخرى
وبقوله تعالى
{ مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى }
(سورة طه 55)
والامر الثاني هو لبقاء عرض الجنة ثابت والتي عرضها كعرض السموات والارض
فلوا ذهبت الارض ايضا لكانت قيمة عرض الجنة لانهائية لعدم
وجود نقطة للقياس منها
والحمد لله على نعمة الاسلام
 

2riadh

Excellent
إنضم
22 يناير 2018
المشاركات
136
الإعجابات
10
النقاط
18
#3

ما الفرق بين الف سنة \خمسين الف سنة \ ليوم في توقيت السماء عند الله سبحانه

لمعرفه حال كل زمن سوف نتناول كل واحده فيها ونبين حقيقة الامر
  • يوم= 1000 سنة
  • في قوله تعالى
أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ
الَّتِي فِي الصُّدُورِ وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَنْ يُخْلِفَ اللهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ

(سورة الحج)

يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ

كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ

(سورة السجدة 5)

تعرف التوقيت من المراد بتلك الاية ومدلولها وسياق الحدث الذي تبينه

ففي الايتين اعلاه من سورة الحج والسجده يبين فيها

سياق الكلام في الحياة الارضية وبسمائها

اي عالم الخلق ( الارض والسموات السبع ) وعليه لحساب زمن الارض مع

ابعد نقطة وهي السماء السابعه فيكون كالاتي

يوم =1000 سنة من عالم الخلق

اي (1000 سنة في الارض =يوم في السماء السابعه) والتي فيها

عرج الرسول الخاتم لها سدرة المنتهى نهاية علوم الخلائق

وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى
مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى
(سورة النجم)
  • يوم = 50000 الف سنة
  • ففي قوله تعالى
  • سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ لِلْكَافِرِينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ مِنَ اللهِ ذِي الْمَعَارِجِ تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ
  • كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا وَنَرَاهُ قَرِيبًا يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاءُ كَالْمُهْلِ
  • وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ وَلَا يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ
  • وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنْجِيهِ كَلَّا إِنَّهَا لَظَى
  • نَزَّاعَةً لِلشَّوَى تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّى وَجَمَعَ فَأَوْعَى
  • (سورة المعارج)
  • هنا مدلول وسياق الاية تتناول احوال الاخرة اي عالم الامر (الجنة والنار )
  • وانتهاء النظام الذي قامت عليه الارض
ففي عالم الامر الجنة والنار وعروج الملائكه ودخول الرسول الخاتم لعالم

الامر ورؤيته الجنة والنار

فيكون حساب زمن في عالم الامر مع زمن الارض والجنة عرضها معلوم
ويكون القياس مع مسارنا في عرض الجنة فقط الذي له قيمه ليكون هنالك زمن
وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ
(سورة آل عمران)
اذن اليوم في العرض المعلوم للجنة (لعالم الامر ) = 50000 الف سنة
مما في الارض (لعالم الخلق )
لان طول الجنة لا نهائي (قيمه مطلقه) ولا يمكن حساب زمن فيها
لذا لم يذكر الله سبحانه طول الجنة
 

2riadh

Excellent
إنضم
22 يناير 2018
المشاركات
136
الإعجابات
10
النقاط
18
#4

معلومه مهمه\ولمن خاف مقام ربه جنتان معنى جنتان اي جنة نعيشها بنور الله سبحانه في البعث الاول وحين دخول الرسول المقام المحمود وملامسته لضياء الله سبحانه وجلوسه على العرش يرفع الله سبحانه الحجاب لتكون الجنة بضياء الله فيعيش المؤمنين لمن خافوا مقام ربهم بجنتين الاولى لمسوها بنور الله والثانية تصبح الجنة بضياء الله بعطاء غير مجذوذ في البعث الثاني بعد تزود الرسول من طاقة الماء الذي على العرش والتي يحتمل فيه الرسول ضياء الله سبحانه بعكس ما حصل لموسى من طلب رؤية الله وانصهار الجبل وعدم رؤيته لله سبحانه والحمد لله رب العالمين
ربنا اتي محمد الوسيلة(الجنة المقام الامين) والفضيلة(الشفاعه العامه) وابعثه (البعث الثاني ) المقام المحمود عبور الرسول الخاتم للحجاب وملامسته لضياء الله وانتقال طاقة عرش الماء لجميع اهل الجنة عبر الرحمة المهداة للعالمين محمد رسول الله
 

2riadh

Excellent
إنضم
22 يناير 2018
المشاركات
136
الإعجابات
10
النقاط
18
#5

ما ذكر اعلاه في عموم حال الجنة وما سيجري عليها من تغيير من النور الى الضياء
اما في الخصوص
فالايتين تبين حال الجنان الاربع بقوله تعالى
{ وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ } (سورة الرحمن 46)
وهي النعيم والفردوس
{ وَمِنْ دُونِهِمَا جَنَّتَانِ } (سورة الرحمن 62)
الخلد وعدن
واختلاف مزايا كل من الجنتين على حدا
اما ما ذكر من جنة الماوى التي كان فيها ادم وحواء قبل هبوطهما فهذه في السماء السابعه من عالم الخلق
(الارض والسموات السبع)
وسوف تزول بطي السماء
{ يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ } (سورة الأنبياء 104)
وتذهب من غير رجعه اما الجنان التي ذكرت فهي في عالم الامر بجنة عرضها السموات والارض
 

2riadh

Excellent
إنضم
22 يناير 2018
المشاركات
136
الإعجابات
10
النقاط
18
#6

كل علماء العالم لم ينتبهوا على امر مهم هو استحالة وجود كون وخلقه بوجود ضياء الله سبحانه والذي انصهرت فيه اوتاد الارض الجبل بطلب موسى لرؤية الله سبحانه فكيف يقول العلماء عن الانفجار الكوني وهو اصلا لم يكن موجود لانه لو وجد لانصهر الكون بفعل ضياء الله لذا وضع ربنا الحجاب وهو الماء وكان عرشه على الماء لتكون فيها مساحتين لعالم الامر القريب من العرش وهي الجنة والنار وفيها النور مستمر واشرقت الارض بنور ربها والعالم الاخر هو عالم الخلق الارض والسموات السبع وفيه فتق الظلام بنور الكواكب والنجوم
 

2riadh

Excellent
إنضم
22 يناير 2018
المشاركات
136
الإعجابات
10
النقاط
18
#7

معلومه مهمه
انتقال عرش بلقيس بالطريقة التي بينتها سابقا هي نفس حال هبوط
ادم وحواء عليهما السلام من السماء السابعه الى الارض
بقوله اهبطوا منها جميعا والفارق فقط في زمن سرعة الانتقال والمسافة
فالمتحدث الله سبحانه بخصوص ادم وحواء بهبوطهما
وبالذي عنده علم من الكتاب بخصوص عرش بلقيس ونقله
 

2riadh

Excellent
إنضم
22 يناير 2018
المشاركات
136
الإعجابات
10
النقاط
18
#8

معلومه مهمه وهو موضوع يجهله علماء الغرب ويبينه القران الكريم وان لم يضع اي عالم في الحساب
هذا الامر سوف تكون نضريته بخصوص نشوء الكون منقوصه
والامر هو لماذا وضع الله سبحانه الحجاب وهذا حصل قبل خلق الكون وحين وضع الحجاب كيف
هي صورة المساحة (الاساس)التي قدرها الله لخلق الكون عليه
وكيف اصبح فيها عالمين الاول عالم الخلق وهي الارض والسموات السبع
والعالم الاخر هو عالم الامر الجنة والنار
وبمعرفة سبب وجود الحجاب سوف تعرفوا ببساطه كيف نشىء الكونكما بينته
الامة نائمه متى تصحى من نومها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الرسول والصحابة فهموا حقيقة نشوء الكون لانه بلسانهم
اي باللغة ولكننا لم نفهم الكتاب بفعل رواة
ضيعوا فهم الكتاب فكيف تكون نظرياتنا صحيحة والمرجع في الكتاب هو الله سبحانه
خالق الكون وهذا الكتاب فقط يبين حقيقة نشوء الكون
فنحن ان اخذنا معنى كلمة في القران ونبحث في القاموس عن معانيها نذهب بعدها مباشرة
الى الاحاديث وفيها الكم الهائل من التفاسير التي تضيع
الحقيقةلان الجواب يجب ان يكون واحد والذي يقول لك بصحة المعنى ليس الاحاديث بل الكلمة
يجب ان تقارن مع الايات المتشابهة والمحكمة في القران
والتي تخص في اي موضوع نختاره فان وافقته كان المعنى الكلمة المختارة صحيح وان خالفته
ابحث عن معنى اخر لحين توافقها الايات المتشابهة في القران
كلام كتبته ولكني اعرف بان الذي كتب كانه غير موجود نسير وراء وهم هذا هو اغلب الحال
الذي عليه البشر يتلذذون في الافتراضات ويتركوا الحقيقة
 

أعلى