2riadh

Excellent
إنضم
22 يناير 2018
المشاركات
127
الإعجابات
10
النقاط
18
#1



كتب التوراة والانجيل حرفت ونزل القران الكريم بلسان عربي ----- لماذا

لان الابجدية في اللغة اليهودي والنصرانية 26 حرف فما دون اما اللغة العربية

جذورها 28 حرف مع الفتحة والضمه والكسره تصل الجذور الى ما فوق 900

فلم يستطيعوا تحريف القران الكريم فلغتهم المحدوده جعلتهم يلتجئوا الى الاسرائيليات

في تحريف تفسير القران وجندت اناس تحسبهم مسلمين لادامة هذا النهج والكثير من الاحاديث منها ما يخص البخاري طرح منها

5000 حديث ضعيف لا واحد ولا اثنين والامة تتهافت على تفاسير متعدده لا تعطي بيان شامل عن ايات القران

وسنة رسول الله ليست الاحاديث بل تعلم اللغة العربية وفصاحتها كفيل بفهم كتاب الله والذي يجري انه حتى لو تتبعت معنى الكلمة

في اللغة العربيه فلما تقارن في اية معطى لها ستة تفاسير ضاعت الحسبه لان كلام الله واحد بينما الصحيح هو استخراج معنى الكلمة يجب ان تقارن مع الايات المتشابهة

والمحكمه في القران الكريم فان وافقتها كان هو مراد الله في ايته وتفسيرها وان خالفت الكلمة الايات المتشابهة والمحكمه

بحثنا عن معنى اخر لها حتى توافقها هذا هو الطريق السليم

ولو كانت هنالك مناهج في المرحلة الابتدائية والمتوسطه والاعدادية تخص بيان معاني الكلمات لغويا

لفهمنا كتاب الله حين قراءته ونبتعد عن ختم الكتاب ونحن لم نفهم منه شىء

ولكي تعرفوا اننا امة نائمه سوف ترون الكثرة الا القلة منهم يعتمدوا مباشرة من الاحاديث التي سطرها رواة

ليبقى الفكر العربي المسلم بعيدا عن فهم كتابه وتدخل في دوامة القيل والقال وتعدد المذاهب وبالتالي تكون عامل ضعف للامة

وهذا الفكر لمستوه بحال سقوط الدول العربيه بعد 2003 واقتتال المسلمين فيما بينهم لياتوا الاكلة وليقضوا على ما بقى منا

والقادم اسوء ان بقينا على هذا الحال واتباع من يبعدكم عن فهم القران كما فهمه الصحابة عن رسولنا بلسان عربي مبين وهذه هي السنة الحقيقة

وليست السنة الزائفه التي تخالف هذا النهج وتنشر الطائفيه لتمزيق الامة وابعادها عن دورها الحقيقي الذي اراده الله

لنا لتكون بين الامم امة وسطا لابل حتى يقوم المغرضون بالتهديد لكل من يريد ان يفهم القران الكريم لغويا بنار جهنم وبالزندقة والكفر وكاننا اطفال مسيرون

واللغة العربيه اصبحت حكرا بين الرسول والصحابه ولا يحق لاخرين ان يفهموها الا عن طريق الرواة فانظروا الى المستوى الذي وصلنا اليه من الجهل

 

أعلى