2riadh

Excellent

تفسير ( وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أَعْجَمِيّاً لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ )لغويا
احتمالات كثيره جاء فيها تفسير تلك الاية منهم من فسرها
على ان المقصود فيه اللغة العربيه والفارسية ومنهم من قال عربي اي كامل
بدون نقيصه واعجمي على العكس اي بدون كمال
وعلى نقيصه والتفسير لم يعطي البيان اللغوي كما
جاء في معنى اعجميا وعربي في الاية واحتمال اخر وارد ان يكون بهذا الشكل حيث
كانت العرب تقرا صحائف القران الكريم في عهد الرسول كما نعرف بدون وضع نقاط على
الحروف وان معنى عجمَ الحرفَ أو الكتابَ باللغة العربيه : أزال إبهامَه بالنَّقط أو بالشَّكْل
يعني الكتاب في يومنا هذا نقرئه اليوم و الحروف عليها نقاط ليسهل فهمه فلو كان بهذا الشكل في
عهد الرسول وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أَعْجَمِيّاً اي منقط لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ
وَعَرَبِيٌّ اي قران عربي بدون تنقيط اوقران اعجميا اي منقطه الاحرف فيها ------ فلو جئنا في القرن 21 فلا نستطيع
قراءة اغلب الكلمات في الكتاب الا بوجود التنقيط فيهاوهذا ما نلمسه في وقتنا الحاضر
من وجود نسخ من القران الكريم منها بدون تنقيط والاخرى الحالية بتنقيط فالمعنى واحد
ولكن اسلوب القراءة يختلف عن الجيل الاول الذي كان يفهم مدلول القران الكريم لغويا
على الاحرف فقراءتنا اعجمي (بتنقيط) بينما في عهد الرسول على العكس (عربي) بدون تنقيط
هذا هو البيان اللغوي لمعنى عربي واعجمي والله اعلم
والحمد لله رب العالمين
 

أعلى