مكالمة تليفونية مسجلة تكشف أبتزاز جريدة "المصريون" لرجال أعمال

الموضوع في 'أخر أخبار مصر' بواسطة مصر اليوم, بتاريخ ‏3 ابريل 2013.

  1. مصر اليوم

    مصر اليوم مراسل صقور الأبداع من مصر

    x
    >> بلاغ يؤكد خليجيين وسعوديين وراء تمويل الجريدة بهدف العبث بأمن مصر
    حصلت"شعب مصر" على مكالمة تليفونية مسجلة كشفت عن ممارسة محمود سلطان، رئيس تحرير جريدة "المصريون" لعمليات ابتزاز تتعارض مع ميثاق الشرف الصحفي.
    المكالمة عبارة عن حوار دار بين محمود سلطان وإحدى الشخصيات التي عاتبته على نشره لخبر غير صحيح في الجريدة تحت عنوان" مصري يقود أخطر عصابة للنصب في الشرق الأوسط" مؤكدة له أنه يسيء لاحد رجال الأعمال المعروفين ويضر بسمعته، وهوما أقر به"سلطان"، مشيراً إلى أنه قد اعتذر لرجل الأعمال الوارد اسمه بالخبر، لكنه لم يقم بحذف الخبر من الجريدة؛ بسبب أنه "مش فاضي"- على حد قوله.
    وجاء على لسان رئيس تحرير"المصريون" أيضاً أن رجل الأعمال قام برفع 27 قضية على "المصريون" بسبب هذا الخبر، مضيفاً :إنه سيقوم بشن حملة صحفية ضخمة لتشويهه إذا لم يتنازل عن هذه القضايا المرفوعة، خاصةً بعدما أكدت له المتحدثة له تليفونياً أن رجل الأعمال السابق ذكره لديه معلومات مؤكدة عن ممولي الجريدة الحقيقيين.
    وفي سياق أخر اتهم بلاغ مقدم للنائب العام المستشار طلعت إبراهيم جريدة المصريون، بتلقي تمويل خارجى وغسيل أموال .
    وكشف المواطن نصر أحمد مقدم البلاغ والذي يحمل رقم 843 لسنة 2013، أن جريدة "المصريون" تتلقى بالفعل تمويل كبير من الخارج وتحويلات بنكية مباشرة من خارج لصالح ملاكها جمال سلطان وأخوه محمود سلطان، الذي جعل منه رئيس تحرير وكأنها صحيفة أسرية والتي كان سببا هاما فى ثرائهم المفاجئ.
    وأشار أيضا أن صحيفة "المصريون" قد تحولت إلى صحيفة يومية دون إعلانات أو مصادر دخول رسمية تذكر أمام السلطات المصرية، حيث تم تمويلها من رجال أعمال خليجيين وسعوديين، وذلك للعبث بأمن مصر واستقرارها للتأثير على الرأي العام المصري.
    و قد تساءل مقدم البلاغ حول الملف الضريبى للجريدة ومصادر تمويلها السرية حتى الآن، والتي تجعل منهم قادرين على الصدور اليومى رغم قلة دخلها و ما آلت إليه حساباتهم البنكية من مبالغ مالية طائلة وما آلت إليهم من مقدرات وثروات تمثل كسباً غير مشروعا وإثراء فاسد من خلال الإخلال بالنظام العام المصري وتكدير السلم العام.
    وطالب مقدم البلاغ بتحويل جمال سلطان ومحمود سلطان لنيابة أمن دولة العليا طوارئ وجهاز الكسب غير المشروع، تمهيداً للمحاكمة الجنائية وإثبات مصادر دخل الجريدة بموجب الطباعة والنشر حول موضوعات تمس تكديرالأمن العام والسلم الأهلي في مصر من خلال الإخلال بالنظام العام المصري، وذلك بهجومهم الحاد على الكنائس المصرية ورموز الأقباط وخلق حالة من التشاحن الطائفي والاستقطاب الديني داخل البلاد.


    إنفراد وبالتسجيلات ( فضيحة جريدة المصريون وجمال ومحمود سلطان )
    إبتزاز محمود وجمال سلطان لرجال الأعمال في مصر للحصول على مبالغ ماليه
     

مشاركة هذه الصفحة