هدف الحر التالي : احتلال ? السفيرة ? رابع أكبر مخزون كيماوي في العالم ( فيديو )

الموضوع في 'القسم العام' بواسطة سوريا اليوم, بتاريخ ‏7 ابريل 2013.

  1. سوريا اليوم

    سوريا اليوم مراسل صقور الأبداع من سوريا

    [​IMG]

    &#00</p> جي بي سي -


    أكد مصدر في الجيش السوري الحر ان كتائب المعارضة تستعد لعملية عسكرية كبيرة للسيطرة على بلدة ” السفيرة ” في محافظة حلب ، وذلك لأهميتها الإستراتيجية والعسكرية ، بالاضافة الى احتوائها&#00&#00 على مصانع ومختبرات معامل الدفاع السوري المتخصص في تصنيع وتخزين السلاح الكيماوي السوري الذي صنف كرابع أكبر مخزون للسلاح الكيماوي في العالم .

    وبحسب تقديرات خبراء دوليين فأن الحكومة السورية تمتلك ما بين 400 و500 طن من سائل وغاز “السارين” الفاتك بالأعصاب ، والذي يتميز بعدم وجود رائحة أو لون له .

    وبحسب المعارضة السورية فأن أعدادا كبيرة من الكتائب التابعة لها احتشدت في مداخل ” السفيرة ” ، وقاموا بنصب الحواجز على الطرقات المؤدية لها ، وذلك تمهيدا لبسط سيطرتهم على كامل البلدة .

    وتشير المصادر ان قادة العملية العسكرية في المعارضة ،&#00 يقومون بتوزيع المهمات على الثوار عن كيفية نصب المدافع والقناصات ، معتمدين في ذلك على مناظير وأجهزة ومعدات هندسية حديثة جدا.

    ويبدو أن هذه الخطوة قد اقتربت وسط انهيار واضح في أجهزة السلطة الأمنية وانهيار شبكاتها ومعنوياتها وتحول العديد من كبار ضباطها وعناصرها إلى الجيش الحر ، بحسب قادة كتائب الجيش الحر .

    يشار إلى أن مصانع ” السفيرة ” تعتبر أكبر منشأة صناعية عسكرية في الشرق الأوسط ، وواحدة من أبرز مشاريع إنتاج الأسلحة والرؤس الحربية غير التقليدية في العالم ، وفق تصنيفات مراكز الأبحاث وأجهزة الاستخبارات الغربية.

    وهذه معلومات قديمة واردة في تقارير أعدوها على مراحل عن السلاح الكيمياوي والجرثومي الموجود في مواقع عسكرية عدة تم التعرف إلى معظمها بالأقمار الاصطناعية والمراقبة المباشرة.

    وتشير التقارير الغربية الى ان الذي أثار القلق الدولي جاء بعد رصد الاستخبارات الغربية لتحركات مريبة قامت بها وحدة خاصة من الحرس الشخصي للرئيس بشار الأسد تتولى حراسة مخازن الأسلحة الكيمياوية .

    وأشار تقرير لمجلة ” وايرد ” الأمريكية أن الجيش السوري لا يحتفظ بما لديه من ” سارين ” جاهز للاستخدام ، بل يضع مكوناته متفرقة خشية تعرضه لحادث طبيعي أو لانفجار كبير تنتشر معه كميات منه في الجو.

    وأضاف التقرير انه يوجد في سوريا ( 5 ) مصانع كيمياوية، و ( 20 ) منطقة معروفة لتخزينها ووقوع تفجير أو تسرب في أي منها سيؤدي الى كارثة.

    المحلل العسكري والاستراتيجي لـ ” جي بي سي ” هشام خريسات قدّم تحليلا عسكريا بالفيديو والصور عن أهمية السيطرة على السفيرة ، ومدى خطورة المعركة الدائرة للاستيلاء على مصانع ومخازن السلاح الكيماوي والبيولوجي والتي لا تبعد عن الأحياء الجنوبية للبلدة سوى 2 كلم .

    شاهدوا الفيديو والصور :&#00



    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة