هل تتحول الحسكة لبؤرة (اقتتال طائفي -عرقي )؟؟!!

الموضوع في 'أخر أخبار سوريا' بواسطة سوريا اليوم, بتاريخ ‏10 ابريل 2013.

  1. سوريا اليوم

    سوريا اليوم مراسل صقور الأبداع من سوريا

    x
    المحامي حسن برو : كلنا شركاء

    &#00تتحرك الأحداث الجارية في محافظة الحسكة نحو مزيد من التعقيد في ظل تدخل الكثير من الأجندات في المنطقة ووجود أرضية خصبة لتقبلها ، فالتنوع الطائفي العرقي ( سني –مسيحي – ايزيدي&#00 وكوردي –عربي –سرياني ) و محاولة النظام اللعب بهذه الأوراق&#00 لتمديد عمره&#00 المنتهي أصلاً على أرض الواقع&#00 ، يجعل الأمور أكثر تعقيداً&#00 من مجرد تنظيرات يطلقها البعض بشأن التأخي ووحدة الصف ، فمثلاً أي شرارة صغيرة تشتعل&#00 بين الأطراف المذكورة أعلاه &#00&#00يخلق اصطفافا لا إرادياً مهما سبب الخلاف بسيطاً ، و الأحداث التي افتعلت في الحسكة وقامشلو ما هي إلا دلائل واضحة على ما أوردناه ، فمهما كانت الخلافات كبيرة مثلاً بين ممثلي الحركة الكوردية ومجلس غربي كوردستان فأنهم يقومون بتأجيل خلافاتهم إذا كان الاستهداف من طرف الأخر مثلاً &#00سواء أكان الجيش الحر أو النظام أو حتى بعض العشائر ،والأمثلة على ذلك كثيرة رغم تحفظ البعض على هذه الأمور .

    وما يحصل في مدينة سري كانيه ( رأس العين ) بين فينة وأخرى لدليل واضح على ذلك ، فمثلاً&#00 بمجرد حصول الاشتباكات في المدينة تحول غالبية العرب إلى جانب الجيش الحر&#00 حتى ان البعض كان ولا زال من مؤيدي النظام ،والكورد إلى جانب قوات الحماية الشعبية وقس على ذلك&#00 .

    وهناك أحداث يمكن التوقف عندها : ففي الحسكة &#00حالة الخوف والهلع التي &#00انتشرت في المدينة &#00قبل يومين إثر الاقتتال &#00الذي حصل &#00بين &#00قوات ypg وبعض المسلحين من العشائر العربية ( عشيرة الجحيش ) هو دليل واضح على مدى الاحتقان الموجود بين الأطراف كلها فيها ، كما أن حوادث الاختطاف التي تطال الأخوة المسيحيين تقع ضمن السياق نفسه وهناك تخوف كبير من قبل المكون المسيحي من حالات الانتقام التي ربما تطال البعض منهم وذلك بسبب موقفهم من الثورة وعدم الانخراط فيها ،أو بتعبير أخر الوقوف على الحياد ..؟؟!!

    &#00إذاً أن ما يقال عن بعض الشعارات التي يطلقها البعض&#00 بشأن الأخوة بين الأطياف العرقية والدينية&#00 معرضة للخطر&#00 أكثر من أي وقت مضى&#00 في منطقة الجزيرة ….

    ومن خلال النقاش مع بعض الأخوة : كانت الآراء تجمع على أن يكون هناك ضامن لحماية الأقليات الدينية والعرقية ويجب أن تجسد حكومة هيتو أفعالها على الأرض وتكون لديها القوة للحماية وقانون يضمن حقوق المواطنين على اختلاف انتمائهم ،وأول تجسيد لها يجب أن يشارك في الحكومة جميع أطياف دون إقصاء أو تغييب أحد من الأطياف الموجودة في سوريا

    فمشاورة هيتو مع الحركة الكوردية من خلال الهيئة الكوردية العليا ليُمثل شخص&#00 أو أكثر يعبر حقيقية ً عن طموحاتهم سيكون له أرضية خصبة لتقبل الكورد لهذه الحكومة، وهذا ربما يقرب المختلفين منهم &#00إلى الثوار إليهم .

    وبنفس السياق يأتي التعامل مع المعارضين المسيحيين أو العلويين لأن ذلك يطمئن الأطراف كلها&#00 على مستقبل سوريا أويجعل جميع الأقليات مطمئنين على مستقبلهم السياسي في سوريا الجديدة .
     

مشاركة هذه الصفحة