الدكتورة هدى

.:: إدارية الأقـسـام العامـة ::.

السلام عليكم


فيه مثل بيقول : لا نجني من الشوك العنبْ ---- وفاقد الشيء لا يعطيهْ----- وفاقد الرحمة والعطاء ما تنتظر منه يغفر لكْْ

عندمَا نطلب الغفران
منْ قلوبٍ لاتعرف
العطاء

3085929.jpg



نتودّد إليها بكل الأساليب
تكون عندهم على حد سواء


هذه القلوب غالباَ ما تكُون متفحّمه
من كذب الحياة قد تكون
سلختهُم من كل اتجاه


أحياناً نلتمِس لهم العذر
و أحياناً نحترق مثلهُم



وعنْدمَا تكثُر المواقف الجارحَة
في حياة الإنسان,,,


رويداً رويداً يصلُ إلى قمّة
الاحتراق بالتالي التفحّم




بعدها ينطلقون في الدنيا
كما الأسود في الغابة

يلتقون بأصحاب القلوب

الرقيقة

يشكّكون بصدقهم ..

يجرّحون في مشاعرهم

يتلاعبون بهمومهم ..

حتى يصبحون أعضاء

من نفس الفصيلة

فيكثُر العدد و تتفرّق الطوائف





تشنّ بينهم حُروب روحيّة

ّخة بدمَاء المشَاعر

خاليَة من أحاسِيس ( إنسَان )

و أيضاً ليس بالإمكَان

أنْ نطْلقْ عليِهم مسمّى آخر

أتعلمُون لِمَا ...؟

لأننا مازلنا أصحاب قلوب رقيقة

وعندما ننجح في التسمِية

نكتشف أننا منهم !!

وببساطه !!

لأننا عرفناهم

ولا

يعرفهم غير من هو منهم *.





وقفة ::


لا هتاف ولا نِداء يصلُح

لا تحَاولُوا فهذا قْد يقلّل من شأنكُم

ويلعبُ في حسَاب كرامتكُم


فيصبح في قلوبكُم تعاريج

يصعبُ عليكُم أنْ

تسيّروا مشاعركُم فوقْها






لا توقدْ لهم أصابعك شمعاً

لا تنسَى أنّهم طالمَا أغرقوكَ

في الظْلام وحدكَ ولمْ ينقذوك

وكثيراً ما ظلموك

وإنْ أوقدتَ لهم تلك الشموع

فهم لا يرون نور الحقيقة

فلا تحرق نفسك من أجلهم أبداً

تعالَ معي ::


هل مازِلت تريدُ عتابهُم ؟

مازلتَ تطلب منهُم الغفرَان ؟

يا صاحبَ الْقلب الرقيق

إنّ قلوبهِم لا تستحق

أنْ نهتف لها بالوِجدَان


و إذا قابلتهم :

قلْ لهم أنَّ


((تحت قميصكَ قلبٌ وتحت قميصهُم مسدَّس))



و أمضي بصمت,,

ستشعر بقليل


من القهر والحسرة

لكن سيتلاشى كلما بعدت

المسافة بينكَ وبينهُم


عليك ان لا تذل نفسك اليهم
وان تضل نفسك قويه لتواجهم
عليك ان لا تطلب غفران الناس
علينا ان نطلب غفران الوالي عز وجل
فالناس قلوب ميته علينا فقط تفاديهم

ليسوا هم من يغفروا لنا
ليسوا هم من يعتلوا ليحاسبونا...
انهم مثلنا مجرد اشخاص عابرون في الدنيا
بالنهايه هو رضا وغفران الرب من يمتلك القلوب
ويشعرنا بالامان...
القلوب متعدده بانواعها وكل منا يملك قلب يميزه
وكما قلت هناك من يملك تحت قميصه قلب ومن يملك تحت قميصه مسدس
لنكن اصحاب القلوب الرقيقه.. ولنتفادى اصحاب المسدس المختبىء
لان كرامتنا فوق كل شيء...​
 

أعلى