الدكتورة هدى

.:: إدارية الأقـسـام العامـة ::.

السلام عليكم


هناك بعض الطرق التي تساهم في تخفيف المشاعر السلبية والحزن والإحباط نتيجة كثرة الضغوط والمشكلات والتي تؤثر على صحة العامة على المدى البعيد منها.

5%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AD%D8%A8%D8%A7%D8%B7.jpg


البكاء

يخفف البكاء الضغط النفسي ويساهم في تفريغ شحنات الحزن والإحباط.

- التجوال في المناطق الطبيعية

ابحث عن مكان طبيعي جميل ترتاح فيه، إذ أظهرت الكثير من الدراسات بأن الاستمتاع بجمال الطبيعة يساهم بشكل فعال في التخفيف من الحزن والقلق والشعور بالوحدة.

- الاستماع للموسيقى

استمع لنوع الموسيقى التي تعبر عن شعورك وأنت في حالة من الاسترخاء، واندمج نفسياً معها. وإن كنت تجيد العزف على أية آلة موسيقية مارس العزف بانتظام حتى تتحسن حالتك النفسية.

- التحدث مع صديقان

كان لديك صديق ترتاح للتواجد برفقته وتثق به، حاول أن تتحدث إليه عن مشاعرك، إذ أن تفريغ مشاعرك أمام شخص يجيد الاستماع إليك ويتعاطف معك، يزيد من مشاعر الارتياح لديك ويساهم في التخفيف عنك.

- قضاء بعض الوقت مع نفسك

خصص وقتاً تقضيه بمفردك في مكان يتيح لك الفرصة للتأمل والتفكير بالأشياء الجميلة التي قد تحسّن من حالتك وتزيل أي شوائب نفسية سلبية لديك.

- إتباع نظام غذائي صحيح

أظهرت العديد من الدراسات بأن تناول الأطعمة الطازجة والعصائر والفاكهة والمكملات الغذائية، وشرب الكثير من الماء، يعتبر أسلوباً مثالياً للتخلص من الشعور بالإرهاق والقلق.

- المطالعة

تعتبر المطالعة مصدرا مهما للإلهام الإيجابي، لذا لا تتردد في قراءة الكتب الخاصة ببناء الذات وتحفيز المرء بشكل إيجابي للتخلص من المخاوف والقلق.

الإحباط وقلة النوم


الإحباط وقلة النوم ينتج عن قلة النوم آثار سلبية على الحالة المزاجية والوظائف الإدراكية ، حيث يؤدي الحرمان من النوم وقلة النوم إلى الإحباط والعديد من المزاج السلبي وضعف التمثيل الغذائي وضعف الرغبة في التصرف بطرق تسهل التفاعل الاجتماعي الفعال ، وانخفاض الرغبة في التخفيف من حالة الصراع ، لذلك ينصح بأخذ قسط كاف من النوم وتقليل النعاس والتعب لتجنب حالات الإحباط وعواقبها ، حيث أظهرت الدراسات الحديثة أن أخذ قيلولة يحسن الأداء المناعي للجسم ويزيد من مزاجه الايجابي كما يقلل من الإحباط لذا ينصح به.
 

المواضيع المشابهة

أعلى