2riadh

Excellent

ما هي صبغة الله في الاية ( صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً )
جاء في قوله تعالى
{ صِبْغَةَ اللهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ (138) }
(سورة البقرة
138)
حيث قالوا في تفسيرها
صِبْغَة الله: الفطرة التي خلق الناسَ عليها، دينه وشريعته بينما قال ربنا عن الفطرة
بدون ذكر الصبغه والتي تعطي نفس المعنى في غير اية
بقوله تعالى
فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ ذَلِكَ الدِّينُ
الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ
(سورة الروم 30)
ولا تكرار في القران الكريم اذن حقيقة الصبغة لم تفسر على مراد الله في كتابه
ولا بد من الارتكاز على برمجت القران الكريم
{ الرَّحْمَنُ عَلَّمَ(برمج ) الْقُرْآنَ }
(سورة الرحمن)
في رقم الاية (138) بخصوص الصبغة( صِبْغَةَ اللَّهِ ۖ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً)
لتبيان معناها اللغوي والعلمي
فنقول الّصِبْغَة السِّينيَّة: (الأحياء) الصَّفيحة الجنسيَّة المرتبطة بالصِّفات الأنثويَّة تظهر بشكل زوجيّ في الأنثى،
وبشكل فرديّ في زوج صبغة الجنس في الذَّكر، ولها أثرٌ رئيسيّ في تقرير الجنين
اذن معنى صبغة الله هو تحديد الجنين للبشرية كافة من قبل الله سبحانه
اعتمادا على ما كتب في اللوح المحفوظ الشريط الوراثي
بخصوص خلق البشريه بمرحلة التقدير وليكون ادم اول الخليقه

بقوله تعالى
{ وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا }
(سورة الأَعراف 11)

ويتكون الإنسان من 23 زوجا من الكروموسومات
(منها 22 زوجا من الكروموسومات الجسمية وزوجا واحدا من الكروموسومات الجنسية)
اي تصنف الكروموسومات إلى نوعين : كروموسومات جسمية
وكروموسومات . وبعض الجينات Genes
تنتمي إلى الإنسان (ذكر أم أنثى) وهي تنتقل بالوراثة عن طريق الكروموسومات الجنسية.
أما الكروموسومات الجسمية autosomes فهي تحتوي على جميع الجينات الأخرى الخاصة
بالتوريث (مثل الطول، ولون الشعر، ولون العيون، وغيرها من سمات الجسم). وجميع الكروموسومات
لها نفس التصرف عند انقسام الخلية.
وناتي الى رقم الايه 138 وعلاقتها في تحديد الجنس وتناول كل رقم على حده ليتبين
لكم المدلول العلمي فيها ليومنا هذا
138
الرقم 1 = يرمز الى تحديد المولود من قبل الذكر فقط
أي أن الحيوان المنوي القادم من الرجل هو الذي يحدد نوع المولود.
فإذا كان هذا الحيوان المنوي للرجل يحتوي على الكروموسوم X ، يصبح المولود ذو كروموسومات XX
ويكون المولود أنثى، أما إذا كان الحيوان المنوي المخصب للبويضة يحمل الكروموسوم Y فينتج
عن التخصيب زوج الكروموسومات الجنسية XY، ويكون المولود بذلك ذكرا.
اما الذي يوضع تلك القيم عند الذكرx او y ليتحدد الجنين فهو الله سبحانه
وحسب ما مثبت في اللوح المحفوظ الشريط الوراثي لكل واحد من البشرية جمعاء

وبقوله تعالى
لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا
وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ
مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ
(سورة الشورى)

الرقم3 = اي الصَّفيحة الجنسيَّة المرتبطة بالصِّفات الأنثويَّة تظهر بشكل زوجيّ في الأنثى،
وبشكل فرديّ في زوج صبغة الجنس في الذَّكر اي 2 (الانثى ) و(1) الذكر المجموع = 3
الرقم 8
= كتابة الرقم بالعربي
ACC4xQ3WfVz2JHo6SLih7gHaKa.jpg
حتى تتوضح المساله والتي تتعلق بالشكل التوضيحي لعملية تحديد الجنس الجنين
يمكن رؤية الكروموسومات عادة تحت المجهر الضوئي فقط عندما تكون الخلية في الطور التالي من
الانقسام الخلوي (وذلك عندما تجتمع كل الكروموسومات بشكلها المتكثف في منتصف الخلية). قبل
أن يحدث ذلك، يُنتسخ كل كروموسوم، وترتبط النسخة الجديدة
من كل كرموسوم بالكروموسوم الأصلي عبر منطقة تدعى القسيم المركزي
(centromere) مما يعطي الصبغي شكلاً يشبه إشارة الضرب أو حرف X (كما يظهر في الصورة ادناه)

c_ohc=QStL8jFS1jsAX_YrZnw&_nc_ht=scontent.fbgw34-2.jpg


مخطط للكروموسوم (الصبغي) وفيه يظهر (1) الكروماتيد (2) قسيم مركزي (3) الذراع القصير للكروماتيد (4) والذراع الطويل للكروماتيد

وذلك عندما يتوضع القسيم المركزي قرب مركز الصبغي، أو يأخذ شكلاً مكوناً من ذراعين فقط (بشكل \/ تقريباً) وذلك عندما يتوضع القسيم المركزي قرب نهاية الصبغي. في هذه المرح يدعى كل من الصبغيين الأصلي والمنسوخ عنه بـ الصُبيغي (كروماتيد أو شق الصبغي chromatid) ويُطلق عندها اسم الصبغي على شقيّ الصبغي المترتبطين مع بعضهما بالقسيم المركزي. في الطور التالي للانقسام الخلوي يدعى هذا الصبغي الذي له شكل X بصبغي الطور التالي. في هذه المرحلة يكون الصبغي مكثفاً للغاية مما يجعل من السهل رؤيته تحت المجهر ودراسته. في الخلايا الحيوانية يصل الصبغي لمرحلة التكثف العالية هذه في طور الصعود وهو الطور الذي يأتي بعد الطور التالي وينفصل فيه شقا الصبغي عن بعضهما البعض.
ACC4xQ3WfVz2JHo6SLih7gHaKa.jpg
ولو اخذنا هذا المقطع مع رقم الايه 138 واخص بالرقم
عندما يتوضع القسيم المركزي قرب مركز الصبغي، أو يأخذ شكلاً مكوناً من ذراعين فقط (بشكل \/ تقر
انتبهوا شكل الذراعين يكون الرقم
ACC4xQ3WfVz2JHo6SLih7gHaKa.jpg
وهذا ما تبينه الايه بوجود شكل هذا الرقم بحال الدال على القسيم المركزي
قرب مركز الصبغي، أو يأخذ شكلاً مكوناً من ذراعين فقط (بشكل \/ تقريباً)
كذلك الترقيم في القران الكريم المستقبل يعلمه الله سبحانه من استخدامنا العربيه المشرقيه
لتتطابق رقم الايه 138 مع ما يتوافق بمفهوم الصبغيات في عصرنا هذا
بالجدول الاتي بنشوء الارقام
العربية المشرقية
٠
١
٢
٣
٤
٥
٦
٧
٨
٩
۰
۱
۲
۳
۴
۵
۶
۷
۸
۹
الهندية (الهند الحالية)
الرومانية (الأوروبية)
I
II
III
IV
V
VI
VII
VIII
IX
والحمد لله رب العالمين
التفسير لغة وعلم
 


المواضيع المشابهة

2riadh

Excellent

{ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ صِبْغَةً } (سورة البقرة 138)
= كحال { فَتَبَارَكَ اللهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ } (سورة المؤمنون 14)
 


2riadh

Excellent

نسخه معدله لنفس الموضوع

ما هي صبغة الله في الاية ( صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً )

جاء في قوله تعالى

{ صِبْغَةَ اللهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ (138) }

(سورة البقرة 138)

حيث قالوا في تفسيرها

صِبْغَة الله: الفطرة التي خلق الناسَ عليها، دينه وشريعته بينما قال ربنا عن الفطرة

بدون ذكر الصبغه والتي تعطي نفس المعنى في غير اية

بقوله تعالى

فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ ذَلِكَ الدِّينُ

الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ

(سورة الروم 30)

ولا تكرار في القران الكريم اذن حقيقة الصبغة لم تفسر على مراد الله في كتابه

ولا بد من الارتكاز على برمجت القران الكريم

{ الرَّحْمَنُ عَلَّمَ(برمج ) الْقُرْآنَ }

(سورة الرحمن)

في رقم الاية (138) بخصوص الصبغة( صِبْغَةَ اللَّهِ ۖ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً)

لتبيان معناها اللغوي والعلمي

فنقول الّصِبْغَة السِّينيَّة: (الأحياء) الصَّفيحة الجنسيَّة المرتبطة بالصِّفات الأنثويَّة تظهر بشكل زوجيّ في الأنثى،

وبشكل فرديّ في زوج صبغة الجنس في الذَّكر، ولها أثرٌ رئيسيّ في تقرير الجنين

اذن معنى صبغة الله هو تحديد الجنين للبشرية كافة من قبل الله سبحانه

اعتمادا على ما كتب في اللوح المحفوظ الشريط الوراثي

بخصوص خلق البشريه بمرحلة التقدير وليكون ادم اول الخليقه

بقوله تعالى

{ وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا }

(سورة الأَعراف 11)

ويتكون الإنسان من 23 زوجا من الكروموسومات

(منها 22 زوجا من الكروموسومات الجسمية وزوجا واحدا من الكروموسومات الجنسية)

اي تصنف الكروموسومات إلى نوعين : كروموسومات جسمية وكروموسومات . وبعض الجينات Genes تنتمي إلى الإنسان (ذكر أم أنثى) وهي تنتقل بالوراثة عن طريق الكروموسومات الجنسية. أما الكروموسومات الجسمية autosomes فهي تحتوي على جميع الجينات الأخرى الخاصة بالتوريث (مثل الطول، ولون الشعر، ولون العيون، وغيرها من سمات الجسم). وجميع الكروموسومات لها نفس التصرف عند انقسام الخلية.

وناتي الى رقم الايه 138 وعلاقتها في تحديد الجنس وتناول كل رقم على حده ليتبين

لكم المدلول العلمي فيها ليومنا هذا

138

الرقم 1 = يرمز الى تحديد المولود من قبل الذكر فقط

أي أن الحيوان المنوي القادم من الرجل هو الذي يحدد نوع المولود.

فإذا كان هذا الحيوان المنوي للرجل يحتوي على الكروموسوم X ، يصبح المولود ذو كروموسومات XX ويكون

المولود أنثى، أما إذا كان الحيوان المنوي المخصب للبويضة يحمل الكروموسوم Y فينتج عن التخصيب

زوج الكروموسومات الجنسية XY، ويكون المولود بذلك ذكرا.

اما الذي يوضع تلك القيم عند الذكرx او y ليتحدد الجنين فهو الله سبحانه

وحسب ما مثبت في اللوح المحفوظ الشريط الوراثي لكل واحد من البشرية جمعاء

وبقوله تعالى

لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا

وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ

مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ

(سورة الشورى)

الرقم3 = اي الصَّفيحة الجنسيَّة المرتبطة بالصِّفات الأنثويَّة تظهر بشكل زوجيّ في الأنثى، وبشكل فرديّ

في زوج صبغة الجنس في الذَّكر اي 2 (الانثى ) و(1) الذكر المجموع = 3

الرقم 8= خذوا شكل الرقم ثمانية بالعربي لتوضح لكم المسالة

التي تتعلق بالشكل التوضيحي لعملية تحديد الجنس الجنين

يمكن رؤية الكروموسومات عادة تحت المجهر الضوئي فقط عندما تكون الخلية في الطور التالي من الانقسام الخلوي (وذلك عندما تجتمع كل الكروموسومات بشكلها المتكثف في منتصف الخلية). قبل أن يحدث ذلك، يُنتسخ كل كروموسوم، وترتبط النسخة الجديدة من كل كرموسوم بالكروموسوم الأصلي عبر منطقة تدعى القسيم المركزي (centromere) مما يعطي الصبغي شكلاً يشبه إشارة الضرب أو حرف X
وذلك عندما يتوضع القسيم المركزي قرب مركز الصبغي، أو يأخذ شكلاً مكوناً من ذراعين فقط (بشكل رقم ثمانية بالعربي تقريباً) وذلك عندما يتوضع القسيم المركزي قرب نهاية الصبغي. في هذه المرحلة يدعى كل من الصبغيين الأصلي والمنسوخ عنه بـ الصُبيغي (كروماتيد أو شق الصبغي chromatid) ويُطلق عندها اسم الصبغي على شقيّ الصبغي المترتبطين مع بعضهما بالقسيم المركزي. في الطور التالي للانقسام الخلوي يدعى هذا الصبغي الذي له شكل X بصبغي الطور التالي. في هذه المرحلة يكون الصبغي مكثفاً للغاية مما يجعل من السهل رؤيته تحت المجهر ودراسته. في الخلايا الحيوانية يصل الصبغي لمرحلة التكثف العالية هذه في طور الصعود وهو الطور الذي يأتي بعد الطور التالي وينفصل فيه شقا الصبغي عن بعضهما البعض.
ولو اخذنا هذا المقطع مع رقم الايه 138 واخص بالرقم 8
عندما يتوضع القسيم المركزي قرب مركز الصبغي، أو يأخذ شكلاً مكوناً
من ذراعين فقط (بشكل رقم ثمانية بالعربي تقريباً)

انتبهوا شكل الذراعين يكون الرقم ثمانية بالعربي وهذا ما تبينه الايه بوجود الرقم ثمانية الداله على القسيم المركزي

قرب مركز الصبغي، أو يأخذ شكلاً مكوناً من ذراعين فقط (بشكل رقم ثمانية بالعربي تقريباً)

كذلك الترقيم في القران الكريم المستقبل يعلمه الله سبحانه من استخدامنا العربيه المشرقيه

لتتطابق رقم الايه 138 مع ما يتوافق بمفهوم الصبغيات في عصرنا هذا

بالجدول الاتي بنشوء الارقام

العربية المشرقية
٠
١
٢
٣
٤
٥
٦
٧
٨
٩
۰
۱
۲
۳
۴
۵
۶
۷
۸
۹
الهندية (الهند الحالية)
الرومانية (الأوروبية)
I
II
III
IV
V
VI
VII
VIII
IX
والحمد لله رب العالمين

التفسير لغة وعلم
 


2riadh

Excellent


{ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ صِبْغَةً } (سورة البقرة 138)
= كحال { فَتَبَارَكَ اللهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ } (سورة المؤمنون 14)
 


2riadh

Excellent

الحال بخصوص الظل في الاخرة ان الارض في حياتنا الدنيا تشرق بالشمس فيحصل الظل لان الشمس دليل اما عند البعث اشراقت الارض بنور الله لذهاب الشمس وفنائها واشرقت الارض بنور ربها فعادي يكون بعدها الظل يتكون من اشراقة نور الله لعالم الخلق الارض فقط وذهاب السموات السبع بدل نور الشمس واشراقته لعالم الامر فلا توجد غرابة بخصوص هذه المسالة واما دوران الارض حول نفسها فيتكون الليل والنهار ولا يوجد تكرار في القران الكريم ولكن لنسال انفسنا لماذا تكرر حال الولوج في اكثر من مره فالله يبين حال الليل والهار في كل اية اي لكل حال اية تخص تفسير محدد وكما يلي { ذَلِكَ بِأَنَّ اللهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَأَنَّ اللهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ } (سورة الحج 61) { أَنَّ اللهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَأَنَّ اللهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ } (سورة لقمان 29) { يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى ذَلِكُمُ اللهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ } (سورة فاطر 13){ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَهُوَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ }
(سورة الحديد 6) وهذا ما سابينه لاحقا بهذ االخصوص
 


أعلى