معتصمي الانبار يحولون اعتصامهم إلى ?حربي? ويدعون الفصائل المسلحة إلى الاتحاد ضد الحكومة

الموضوع في 'أخر أخبار العراق' بواسطة العراق اليوم, بتاريخ ‏24 ابريل 2013.

  1. العراق اليوم

    العراق اليوم مراسل صقور الأبداع من العراق

    x
    اعلن معتصمي الانبار ، اليوم الثلاثاء، تحويل حراكهم من سلمي إلى “حربي”، وطالبوا قوات الجيش بـ”إلقاء” أسلحتها والانسحاب من المدن وتسليم الملف الأمني إلى الشرطة المحلية، في حين دعوا “جميع العشائر والفصائل المسلحة” إلى التوحد لـ”نصرة الحويجة ضد الحكومة الصفوية، شددوا على ضرورة محاكمة رئيس الحكومة نوري المالكي وقادته العسكريين دوليا كـ”مجرمي حرب”.

    [​IMG]

    وقال معتصمو الأنبار في بيان صدر مساء اليوم وتسلمت (المدى برس)، نسخة منه “ندعو جميع العشائر وفصائل المقاومة والمجاهدين والسياسيين في خارج العراق إلى العودة للعراق وتوحيد صفوفهم لنصرة أهل السنة والجماعة في العراق”.

    ودعا معتصمو الأنبار “جميع العشائر والفصائل المسلحة إلى التوجه لنصرة إخواننا في الحويجة”، مطالبين قوات الجيش في جميع المحافظات الست المنتفضة بـ”إلقاء أسلحتهم والانسحاب من المدن، واللجوء إلى ثكانتهم العسكرية وترك الملف الأمني لجهاز الشرطة”.

    وأوضح المعتصمون “لا يخفى على الجميع بأن انتفاضتنا رفعت شعار السلمية منذ اليوم الأول، وهكذا بقيت ملتزمة بسلميتها رغم المحاولات العديدة من قبل الحكومة لجرها إلى معركة لها بداية وليس لها نهاية”،

    واستدرك المعتصمون “لكن الاعتداء السافر الذي قامت به حكومة المالكي على أهلنا في الحويجة سيضطرنا إلى أن يكون لانتفاضتنا مسار آخر”، مشددين على أن “سكوتنا عن هذه الجريمة سيدفع الأعداء إلى استهداف بقية الساحات تباعا والحكومة الصفوية وبتوجيه من أسيادها في قم وطهران أبت إلا إن تستبيح دماء العراقيين”.

    وأكد معتصمو الانبار أن “هذه القرارات جاءت وبعد التشاور مع قيادات بقية المحافظات الست المنتفضة”، داعين “جميع العشائر في المحافظة للاستعداد التام لأي طارئ، وبدءً من هذه الساعة، وبدءاً بدعوة جميع العشائر إلى اصدار عفو عشائري عام عن جميع القرارات التي بحق ابنائهم من العراقيين في الداخل والخارج”.

    كما دعا المعتصمون في الأنبار “الصليب الأحمر والهلال الأحمر، للتوجه الى ساحة الحويجة لإسعاف الجرحى الأبطال الذين يتم الاجهاز عليهم الآن من قبل الجيش، وبعض المليشيات الايرانية”، كما دعوا المنظمات الدولية الى “فتح تحقيق في جميع جرائم الحرب التي ارتكبت اليوم بحق الجرحى في ساحة الاعتصام في كركوك”.

    وحمل المعتصمون “الاحتلال الأمريكي مسؤولية جميع ما يحصل في العراق الآن، لأنه هو الذي سلم الملف الأمني في العراق لدولة ايران الصفوية “، مبينين أنه “بما أن العرق الآن لايزال تحت الفصل السابع، فاننا نطالب تقديم المالكي وجميع القادة العسكريين الذين ارتكبوا جريمة الحويجة اليوم كمجرمين حرب الى محكمة لاهاي الدولية… وقد اعذر من أنذر”.

     

مشاركة هذه الصفحة