بالفيديو , خادمة تهشم رأس الطفلة ملاك انتقاما من الخادمة الأخرى , صور الطفلة ملاك

الموضوع في 'الأخبار المحلية والعالمية و الاتصالات وتقنية المعل' بواسطة nice, بتاريخ ‏2 مايو 2013.

  1. nice

    nice New Member

    x
    بالفيديو , خادمة تهشم رأس الطفلة ملاك انتقاما من الخادمة الأخرى , صور الطفلة ملاك



    [​IMG]
    صور الطفلة ملاك . يوتيوب خادمة تهشم رأس الطفلة ملاك




    اسمها ملاك، وكذلك كانت، وقبل أربع مساءات جلست والدتها على طرف سرير الجدة تحسبان على أصابع أيديهما كم بقي من الأيام قبل أن تتم الشهر الرابع من عمرها، والآن مازالت الجدة جالسة تسبح الله في نفس المكان حيث اعتادت، ولم يزل سرير الصغيرة الوردي في غرفتها غارق بألعابها الكثيرة الطرية.

    وعلى رف المطبخ ستجد علبة الحليب كما زجاجات الرضاعة في مكانها، فقط ملاك لم تكن هناك، فقد اختارت لها يد الغدر سريراً أبيض في غرفة بدون ألعاب بل بخراطيم وأسلاك كثيرة، وشاشات ترتسم عليها خريطة نبضاتها الصغيرة لتكون الدليل الوحيد على أن الملاك لايزال من ساكني عالمنا بكل ما فيه من شياطين.

    تلك هي ملاك الصغيرة التي لم يرها والدها إلا لماماً فقد كان يعمل في بلده المجاور، وكانت وشقيقها ذو الأربعة أعوام مع والدتهما وجدتهما هنا في أبوظبي حيث تنتمي الأم وتعمل، ووالدها يزورهما كلما سنحت له الفرصة، وفي نفس الشقة الصغيرة توجد كل من المربية الفلبينية والخادمة الأندونيسية .

    وقد انقطع الود بينهما، فالخادمة التي ألقي على عاتقها مسؤولية تنظيف المنزل وخدمة الجدة كانت تنظر بكثير من الغيرة والحقد إلى المربية التي اقتصر عملها على الاهتمام بالصغيرين وملاعبتهما، ولذلك لم تكن تطيق الجلوس معها في مكان واحد أو أن تجمعهما مائدة، ولم تهتم الأسرة كثيراً لهذا الجفاء بين الخادمة والمربية، ولكن الخادمة قررت التخلص ممن تعتبرها عدوتها فكادت لها بليل واستخدمت الصغيرة ملاك لتنفث من خلالها حقدها وتجعل منها الوسيلة والضحية معاً.

    في ذلك الصباح عندما كان الأب مسافراً في بلده، وخرجت الأم إلى عملها، استيقظت المربية وكعادتها غيرت ملابس ملاك وأرضعتها ثم هدهدتها ولما اطمأنت إلى استغراقها في النوم وضعتها في سريرها ثم دخلت إلى الحمام، دقائق قليلة خرجت بعدها وألقت نظرة سريعة نحو الصغيرة للتأكد أنها لاتزال نائمة.

    فشعرت أن هناك شيئا تغير، فوجه الطفلة صار أصفر بطريقة غير طبيعية، وعندما لمستها وجدتها باردة ولا تتحرك، عندها حملتها وهي تصرخ متجهة إلى غرفة الجدة، ولكن الجدة بكل ما تحمله من أمراض لم تجد ما تفعله سوى أن تتصل بابنتها لتطلب منها الحضور بسرعة لأن خطباً ما حل بطفلتها.

    وما إن وصلت الأم ووجدت ابنتها على هذه الحال أسرعت بها ومعها المربية إلى المستشفى، وهناك أخبروها أن قلب الصغيرة توقف وأنها لاتتنفس، ولكنهم قاموا بعملية انعاش لها حتى عاد لها النبض والتنفس ووضعت في العناية المركزة.

    وبعد عمل الأشعة والفحوصات أخبر الأطباء الأم أن ابنتها تعرضت إلى أكثر من ضربة على الرأس وتعاني من كسور في الجمجمة ونزيف في الدماغ، ولم تنتبه الأم إلى غرابة ذلك، ولكنها عندما اتصلت بوالد ملاك لتخبره بما حدث، صرخ متسائلا:

    كيف لطفلة رضيعة نائمة في سريرها وهي لم تمشِ بعد وحتى لم تحبُ أن تصاب بضربات على رأسها ؟ ثم طلب منها أن تعود على الفور إلى المنزل وتشاهد الأفلام التي صورتها كاميرات المراقبة الموزعة في كافة أرجاء المنزل حتى تستطيع معرفة ماحدث ريثما يصل إلى أبوظبي حيث توجه من فوره إلى المطار.

    وبعرض الفيلم تبين أن الخادمة الأندونيسية تسللت إلى غرفة الصغيرة بمجرد دخول المربية إلى الحمام، حملت الصغيرة وتوجهت بها إلى غرفة والدتها حيث اعتقدت أنه لا توجد كاميرات مراقبة، وهناك ضربت رأس ملاك بالأرض ثم ضربته بالحائط، وبعد ذلك أعادت الصغيرة ببرود أعصاب وخرجت من الغرفة، وعندما سمعت صراخ المربية ذهبت إلى حيث كانت مع الصغيرة في غرفة الجدة، ثم ادعت المفاجأة وبكت مع الباكين.

    كان أول ما قام به الأب مجرد وصوله بعد أن زار ابنته ، أن توجه إلى الشرطة ومعه الخادمة والأشرطة التي سجلتها كاميرات المراقبة، وفي بداية التحقيق أنكرت الخادمة أي علاقة لها بالأمر ملقيةً باللوم على المربية باعتبارها المسؤولة عن الطفلة، ولكن بعد مواجهتها بأفلام المراقبة اعترفت بأنها المتسببة وادعت أنها سقطت من يديها بدون قصد.

    النيابة أمرت بحبس الخادمة على ذمة التحقيق ومازالت القضية قيد البحث من قبل النيابة العامة، كما أن ملاك الصغيرة مازالت حتى هذه اللحظة راقدة في قسم العناية المركزة في حالة غيبوبة كاملة بحالة حرجة، وتحتاج إلى الدعاء.


    http://www.youtube.com/watch?v=thaGTBNlvK4&
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏2 مايو 2013

مشاركة هذه الصفحة