مطار النجف يستقبل أول طائرة سعودية وعلى متنها (165) راكباً سعودياً

الموضوع في 'أخر أخبار العراق' بواسطة العراق اليوم, بتاريخ ‏2 مايو 2013.

  1. العراق اليوم

    العراق اليوم مراسل صقور الأبداع من العراق

    x
    [​IMG]

    أعلنت إدارة مطار النجف الدولي، اليوم الأربعاء، هبوط “أول طائرة سعودية” قادمة مباشرة من مطار الدمام الى مطار النجف، وأكدت ان الطائرة تحمل (165) راكبا يحملون الجنسية السعودية جاؤوا لـ”غرض السياحة وزيارة المراقد المقدسة في العراق”.

    وقال مدير مطار النجف مرتضى الموسوي في حديث الى(شبكة شكو ماكو) ان “أول طائرة سعودية هبطت، مساء اليوم الأربعاء، في مطار النجف الدولي قادمة مباشرة من مطار الدمام”، موضحا ان “الطائرة تحمل على متنها(165) راكبا يحملون الجنسية السعودية”.

    وأوضح الموسوي ان “المسافرين السعوديين قدموا العراق لغرض السياحة وزيارة المراقد المقدسة”.

    وأكد انه “بهبوط هذه الطائرة يكون المطار قد وقع عقودا مع 20 شركة لتسيير الرحلات من مختلف دول العالم الى المطار”، مبينا ان “عدد الرحلات الى مطار النجف وصل الان الى (20) رحلة يوميا أي ما يقارب من(140) رحلة أسبوعيا”.

    من جانبه، قال مدير شركة الناصر العراقية علي عبد الحي في حديث الى (شبكة شكو ماكو) ان “شركتنا هي صاحبة عقد هذه الرحلة القادمة من مطار الدمام”.

    وكشف عبد الحي انه “بشكل أولي سوف تكون هناك رحلتين أسبوعيا من مطار الدمام إلى مطار النجف”، مضيفا إننا “نسعى مستقبلا ان يرتفع العدد الى رحلة واحدة يوميا مثلما نسعى الى تسيير رحلات المعتمرين العراقيين الى الديار المقدسة”.

    وحطت اول طائرة سعودية تهبط في مطار بغداد منذ اكثر من 20 عاما، في يوم 20-2-2013 تابعة لشركة الناقل السعودي FLYNAS وتم استقبالها رسميا من قبل عدد من مسؤولي سلطة الطيران المدني ووزارة النقل وهيئة الحج والعمرة، ثم أقلعت بعد ساعة متوجهة إلى مكة وعلى متنها نحو 450 معتمرا عراقيا.

    ووصفت وزارة النقل العراقية، في يومها، هبوط الطائرة السعودية في مطار بغداد ضمن اتفاقيات التعاون بين شركتي الخطوط الجوية العراقية والسعودية بـ”الامر الجيد”، وأكدت أن الاتفاقات بين الناقلين الوطنيين في البلدين “فنية” ولا علاقة لها بالتوتر السياسي بين بغداد والرياض، في حين عدت هيئة الحج والعمرة العراقية الامر “خطوة مهمة جدا” على طريق إعادة العلاقات بين البلدين.

    وكان مجلس محافظة النجف اعلن، في (8 آذار 2013)، عن إحالة المرحلة الثانية من مشروع مطار النجف للاستثمار، مبيناً أن عدداً كبيراً من الشركات تقدمت بعروضها منها تلك التي أنشأت المطار وهي كويتية.

    وسبق ان أعلن مطار النجف الدولي، في (20 كانون الأول2012)، عن منح سمة الدخول إلى العراق مباشرة من المطار لغاية الانتهاء من مراسم زيارة أربعينية الإمام الحسين، وأكد إلغاء العمل بها بعد انتهاء المراسيم.

    وافتتح مطار النجف الدولي في (الـ20 من تموز 2008)،إذ يقع المطار شرقي مدينة النجف، ويستقبل رحلات الطيران الداخلية والدولية، ويضم مبنى الركاب بالمطار بوابتين للمسافرين ومكاتب لشركات الطيران والخدمات ومواقف للسيارات وبرج مراقبة وصالة للشحن الجوي وأخرى لكبار الزوار.

    وتعد مدينة النجف من بين أكثر المدن الدينية في العراق التي تستقبل الزوار الأجانب القادمين من الخليج واوربا وايران على مدار السنة، كما يعد مطارها بوابة للسياحة الدينية لاسيما خلال زيارتي العاشر من محرم والأربعين.

     

مشاركة هذه الصفحة