عصائب أهل الحق : على أصحاب الاجندات والتقسيم معرفة أن حصونهم وسيارتهم المصفحة لن تقيهم منا

الموضوع في 'أخر أخبار العراق' بواسطة العراق اليوم, بتاريخ ‏4 مايو 2013.

  1. العراق اليوم

    العراق اليوم مراسل صقور الأبداع من العراق

    x
    [​IMG]

    دعت حركة عصائب أهل الحق ، اليوم السبت، المعتصمين في المحافظات التي تشهد مظاهرات إلى “عدم إفساد” تظاهراتهم بالخطاب “الطائفي” وطرد رجال الدين “السفهاء” وكل من ينادي بالأقاليم وقتل افراد الجيش، ووصفت ما وصلت اليه المظاهرات بأنه “تخبط عشوائي”، وأكدت ان الشيعة يعانون في مناطقهم أكثر المناطق السنية، مهددة بالاقتصاص من السياسيين “أصحاب الاجندات الخارجية والتقسيم”.

    وقال زعيم حركة أهل الحق (عصائب اهل الحق) قيس الخزعلي خلال احتفالية الحركة بالذكرى العاشرة لتأسيسها التي اقيمت في ملعب نادي الصناعة وحضرتها (المدى برس)، مخاطبا المعتصمين في المحافظات التي تشهد تظاهرات “كلنا نعتقد أن قسما كبيرا من مطالبكم مشروعة لكن لا تفسدوا مطالبكم بالخطاب الطائفي المقيت الذي يدعو اليه من يسمى زورا برجال دين وعلماء دين وهم في الحقيقة سفهاء بكل ما تعنيه الكلمة “.

    وأضاف الخزعلي “ولا تدعوا مجالا لهؤلاء السفهاء التحدث باسمكم والمناداة بخطاب طائفي مقيت انتم بعيدون عنه”، وتابع قائلا “وحدوا خطابكم ومطالبكم في خطاب موحد يمثل كل العراقيين وأطردوا كل من يطالب بتقسيم العراق وينادي بخطاب طائفي وإنشاء أقاليم طائفية وأطردوا كل من يدعو لقتل أفراد الجيش”.

    واكد الخزعلي مخاطبا المعتصمين “حينها ستجدوننا معكم نطالب بمطالبكم لأنها حينئذ ستكون مطالبنا ونتظاهر في مظاهراتكم لأنها ستكون حينئذ مظاهراتنا”.

    وأوضح زعيم حركة اهل الحق “نحن نعتقد أن ما وصلتم اليه او ما اوصلكم اليه البعض المغرض من مرحلة حرق المطالب او المطالب المفتوحة الى التفاوض هو تخبط عشوائي وهذا ليس الطريق الصحيح الذي يفترض ان نسلكه جميعا”.

    واعتبر الخزعلي أن “المطلب الذي يجب ان يجمعنا هو المطالبة بتعديل بعض فقرات الدستور إضافة الى مطالبكم الحقة كإطلاق سراح الأبرياء والذين قاوموا الاحتلال ولم تتلطخ ايديهم بدماء العراقيين”.

    وخاطب الخزعلي سنة العراق بالقول” لا تصدقوا من يقولوا أن شيعة العراق يحاربوكم او انهم اعداؤكم ولا تصدقوا ان الشيعة مرفهون فما تعانيه مدن وسط وجنوب العراق يكاد ان يكون أكثر مما موجود في مناطق شمال وغرب العراق”.

    كما خاطب شيعة العراق بالقول “لا تصدقوا أن السنة يقتلوكم ويفجروكم فالشيعة والسنة متعايشون في هذا البلد وقدرهم ان يكونوا معا لكن الذي يفجر هم التكفيريون الذين يكفرون كل من عداهم فكما يفجرون الشيعة فهم يفجرون السنة”.

    وهدد الخزعلي السياسيين وأصحاب الأجندات الخارجية والإقليمية والدول التي تدعمهم قائلا “كفاكم محاولات للعزف على الوتر الطائفي المقيت وكفى دعوات لتقسيم العراق” مبينا ان “لم تكفوا فسنصل اليكم ولن تمنعنا حصونكم ولا سياراتكم المصفحة من الوصول اليكم والكلام واضح”.

    كما وجه الخزعلي رسالة الى الدول العربية بالقول “عليكم حماية المقدسات في سوريا خصوصا مرقد السيدة زينب” وشدد على أن “واجب جميع المسلمين بمختلف مذاهبهم الوقوف للدفاع عن مرقد السيدة زينب، معتبرا أن “ما جرى أخيرا من نبش لقبر الصحابي حجر بن عدي دليل على النهج التكفيري الذي يتبعه ما يسمى بالجيش الحر”.
     

مشاركة هذه الصفحة