ذي قار تعلن انهيار 40 منزلا ونزوح 50 اسرة من قضاء الرفاعي بسبب الامطار

الموضوع في 'أخر أخبار العراق' بواسطة العراق اليوم, بتاريخ ‏7 مايو 2013.

  1. العراق اليوم

    العراق اليوم مراسل صقور الأبداع من العراق

    x
    أعلنت إدارة قضاء الرفاعي في محافظة ذي قار، اليوم الثلاثاء، عن انهيار 40 منزلا في قرى واحياء متفرقة من القضاء بسبب الامطار الغزيرة التي تعرضت لها المنطقة، واكدت أن 50 اسرة من سكنة القضاء نزحت الى مناطق امنة، فيما لفتت إلى تلقيها اكثر من 700 طلب تعويض.
    [​IMG]
    وقال قائم مقام قضاء الرفاعي عجمي بشيت الركابي في حديث إلى (المدى برس)، إن “نحو40 منزلا في الاحياء السكنية تعرضت للانهيار في مناطق الشويلات والحميد وبني ركاب بقضاء الرفاعي (80 كم شمال مدينة الناصرية)، بعد ان غمرتها مياه الامطار التي استمرت لمدة ثلاثة ايام”.

    واضاف الركابي أن “نحو 50 اسرة من سكنة القضاء اخلت منازلها ولجئت الى مناطق امنة بعد ان شعرت بمخاطر الانهيار”، مشيرا إلى أن “حالات الانهيار التي طالت الدور المشيدة بمادة الطين ومواد بدائية اخرى لم تتسبب بخسائر او اصابات بشرية”.

    وتابع الركابي أن “مساحات زراعية واسعة تعرضت للاضرار حيث الحقت الامطار الغزيرة خسائر جسيمة بمحاصيل الحنطة والشعير والخضر وتسببت بنفوق اعداد كبيرة من الماشية”، واصفا ما تعرض له القضاء من اضرار بـ”الكارثة”، مؤكدا في الوقت ذاته، أن “ادارة القضاء تلقت اكثر من 700 طلب تعويض من المتضررين حتى الان”.

    وكانت إدارة قضاء الرفاعي في محافظة ذي قار، أعلنت الاثنين، (7 ايار 2013)، عن تشكيل لجنتين لحصر الأضرار الناجمة من الأمطار التي شهدها القضاء خلال اليومين الماضيين، واكدت أن وزارة الزراعة طالبت المحافظة برفع تقارير عن حجم الاضرار في الأراضي الزراعية خلال 48 ساعة، فيما طالب رئيس اتحاد الجمعيات الفلاحية بـ”تعويض” المزارعين الذين وصلت إضرار محاصيلهم إلى 40%.

    وتشهد عدد من محافظات البلاد موجة سيول قادمة من ايران رافقتها سقوط امطار غزيرة منذ الجمعة الماضية، (3 ايار 2013)، حيث شهدت محافظة واسط، (مركزها الكوت، 180 كم جنوب شرق بغداد)، ومحافظة ميسان (390 كيلومتر جنوب بغداد)، وديالى (مركزها مدينة بعقوبة،55 كم شمال شرق بغداد)، هطول أمطار غزيرة منذ، صباح الجمعة، ادت الى غرق مراكز المدن وغلق الطرق الرئيسية ومصرع واصابة العشرات من المواطنين فضلا عن سقوط عدد من المنازل الطينية.

    يذكر أن البلاد تعرضت، في (20 تشرين الثاني 2012)، إلى أمطار غزيرة تسببت بانهيار غرق عدة منازل لمواطنين ومسؤولين في عدد من محافظات العراق، بينما تواجه المجالس المحلية في تلك المحافظات انتقادات شديدة لعجزها عن إكمال مشاريع الصرف الصحي.

     

مشاركة هذه الصفحة