داود أوغلو: الأسد انتقل إلى الخطة باء? التطهير العرقي

الموضوع في 'أخر أخبار سوريا' بواسطة سوريا اليوم, بتاريخ ‏9 مايو 2013.

  1. سوريا اليوم

    سوريا اليوم مراسل صقور الأبداع من سوريا

    x
    ايلاف

    اتهم وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو الاربعاء الرئيس السوري بشار الأسد بأنه انتقل إلى “الخطة باء” في محاربة مقاتلي المعارضة هي “التطهير العرقي” في بعض المناطق في سوريا.

    وصرّح وزير الخارجية لصحيفة حرييت التركية “لقد شرحت الأمر لكيري: مجزرة بانياس مرحلة جديدة في الهجمات التي يشنها نظام” دمشق في إشارة إلى محادثة هاتفية أجراها أخيرًا مع نظيره الأميركي جون كيري.

    وأضاف “ما يقلقنا في مجزرة بانياس هو الانتقال إلى استراتيجية التطهير العرقي في منطقة محددة عندما يفقد السيطرة على كامل البلاد”. وعثر على 62 جثة على الاقل السبت في حي بانياس غرب سوريا بعد أن شنت القوات الحكومية هجوما عليه الجمعة بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

    وأكد المرصد أنّ القوات التابعة للنظام وخصوصًا الشبيحة “قتلت بالرصاص أو طعنًا أو أحرقت” هؤلاء الاشخاص. واعتبرت المعارضة السورية أن مضاعفة هذه الاعمال الوحشية تندرج في إطار حملة “للتطهير العرقي” حيال السنة في هذه المنطقة العلوية.

    ويشكل السنة 10% من سكان محافظة طرطوس التابعة لها بانياس مقابل 80% من العلويين. وأوضح الوزير التركي ان “الخطة باء استراتيجية تقوم على فتح منطقة وممر لطائفة ما من خلال مواجهات طائفية”.

    وهذا الممر سيربط على حد قوله المناطق ذات الغالبية العلوية في غرب سوريا في حمص (وسط) على طريق دمشق على طول الحدود اللبنانية.

    واضاف “انها لعبة خطيرة جدا. من شأن ذلك اشاعة الفوضى في لبنان وقد يخلق رغبة في الانتقام لدى السنة” الذين يمثلون 80% من سكان سوريا ويشكلون غالبية في صفوف مقاتلي المعارضة. وتدعم تركيا المعارضة في سوريا وتدعو بشار الأسد إلى التنحي. وتستقبل تركيا على اراضيها حوإلى 400 الف لاجئ.
     

مشاركة هذه الصفحة