تفجيرات البصرة اليوم ? انفجار سيارتين مفخخة واكثر من 41 بين قتيل وجريح

الموضوع في 'أخر أخبار العراق' بواسطة العراق اليوم, بتاريخ ‏20 مايو 2013.

  1. العراق اليوم

    العراق اليوم مراسل صقور الأبداع من العراق

    x
    تفجيرات البصرة اليوم – انفجار سيارتين مفخخة واكثر من 41 بين قتيل وجريح

    افاد مصدر في شرطة محافظة البصرة، اليوم الاثنين، بان 41 شخصا على الاقل سقطوا بين قتيل وجريح بتفجير سيارتين مفخختين بالتزامن غربي البصرة، (560 كلم جنوب بغداد)، بعد أقل من 24 ساعة على اعلان قيادة الشرطة عن وجود معلومات محتملة لاستهداف المحافظة.

    [​IMG]

    وقال المصدر في حديث الى، (المدى برس)، إن “سيارة مفخخة كانت مركونة امام مرآب للسيارات انفجرت، صباح اليوم، في ساحة سعد، غربي البصرة”، مضيفا أن “سيارة مفخخة ثانية انفجرت بعد الاوبى بدقائق قرب مطعم في منطقة الجمعيات، غربي البصرة، مما أسفر عن مقتل اربعة اشخاص وإصابة 37 آخرين بجروح متفاوتة وإلحاق أضرار مادية بعدد من السيارات”.

    ورجح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ارتفاع حصيلة الضحايا بسبب “شدة التفجيرين”، مشيرا إلى أن “سيارات الاسعاف هرعت إلى منطقة الحادث لنقل الجرحى إلى مستشفى البصرة لتلقي العلاج وجثث القتلى إلى دائرة الطب العدلي، فيما اتخذت القوات الامنية إجراءات مشددة تحسبا لوقوع هجمات مماثلة”.

    ويأتي انفجار السيارتين المفخختين بعد اقل من 24 ساعة من توقعات قيادة شرطة محافظة البصرة، امس الاحد، (19 ايار 2013) تعرض المحافظة لهجمات “ارهابية” بعد الاحداث الامنية التي شهدتها العاصمة بغداد ومحافظات أخرى، واعلنت عن اجراء تغييرات في الخطط الامنية بعد “ثبوت عدم كفاءة” اجهزة كشف المتفجرات، فيما أكدت نشر العديد من الكلاب البوليسية في نقاط التفتيش بدلا من تلك الاجهزة.

    يذكر أن محافظة البصرة شهدت عنفا طائفيا خلال الأعوام التي اعقب تغيير النظام السابق بعد عام 2003 حيث تم استهداف عدد من رجال الدين والسياسيين من السنة والشيعة واستهداف دور العبادة عام 2006 بتفجير 9 مساجد ومرقد طلحة بن عبدالله في قضاء الزبير بعد تفجير مرقد الإمامين العسكريين في سامراء، في حين تشهد بين فترة وأخرى عمليات تفجير بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة يعزوها خبراء لمحاذاتها للسعودية والكويت وايران المتهمة بتمويل بعض الجماعات المسلحة، فيما تنفذ القوات الأمنية عمليات دهم وتفتيش تسفر عن اعتقال مطلوبين بتهم إرهابية وجنائية.

     

مشاركة هذه الصفحة