[ بقلمي ] تحت قطرات المطر.. جزء1 ( بلد المقابر و الموتى )

الموضوع في 'القسم العام' بواسطة aaqassam, بتاريخ ‏1 نوفمبر 2012.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. aaqassam

    aaqassam New Member

    x
    [​IMG]

    حمدا لمن بيده زمام الأمور،حمدا لمن هتك ظلمات الضلالة بالنبي العدناني،أنزل عليه القرآن ،بالهداية والبيان وأرسله بإيضاح البيان،فكشف مكنون المعاني ببديع بيانه وفصاحة لسانه إذا أراد أمرا فإنما يقول له: كن فيكون،فسبحانه تقدست أسماءه،وجلت صفاته.
    وبعد:

    مسآؤكم / صبآحكم ورود منثورة تغشى أروآحكم ...

    مسآؤكم / صبآحكم أيآت فرح تستوطن أنفسكم ...


    تحية طيبة للجميع..

    تحت قطرات المطر..
    بلد المقابر و الموتى

    [​IMG]

    [​IMG]

    تحت قطرات المطر تمشية.. منتصب القامة.. مرفوع الهامة..
    تحت قطرات المطر تذكرت.. كل أخ، حبيب، صديق و رفيق..
    تحت قطرات المطر تنكرت.. بقانع مزيف.. لكنه أظهر ملامحي..
    تحت قطرات المطر رفعت عني.. عاليا و أعلى.. حتى تغلغل المطر وجهي..
    تحت قطرات المطر صرت يتيما.. بلا حول ولا قوة..
    تحت قطرات المطر أصبحت عظيما.. ملك القوة..
    تحت قطرات المطر أحسست.. بالمنافقين.. و الحسد يشيع بقلبهم..
    تحت قطرات المطر أحسست.. بلاحظات الظعف تتلاش أمام عيني..
    تحت قطرات المطر أحسست.. بالندم، الحيرة، الظعف و الألم..
    تحت قطرات
    المطر أحسست.. بالخوف يطاردني..
    تحت قطرات المطر أحسست.. أني ملاك بلا أجنحة..
    تحت قطرات المطر أحسست.. بالوحدة و الإنفراد..
    تحت قطرات المطر أحسست.. أننا في زمن غريب.. لا أدري هل تغيرت الدنيا.. أم هذا حال البشر..
    تحت قطرات المطر سمعت.. أهاتِ تعزعني.. و ندبات تخوفني..
    تحت قطرات المطر بكيتُ.. إشتدى بكائي.. على أيامي التي ضاعت في المقابر.. بين النعش و التراب.. بين صباح اليوم و مساء الغد.. على ضفاف موت المقابر..
    تحت قطرات المطر إشتقت.. إلى الأحبت..
    تحت قطرات المطر تذكرت.. الماضي..
    تحت قطرات المطر فكرت.. بالمستقبل..
    تحت قطرات المطر عزمت على تغيير الحاضر.. لمستقبل أزهر..
    تحت قطرات المطر تذكرت.. حبيبتي.. واليأس على فراقها سُم في عروقي..
    تحت قطرات المطر تذكرت.. أنه كنت أتمنى أشياء عديدة..
    تحت قطرات المطر قررت.. وضع عنوانا لحياتي و مسيرتهم.. بلد المقابر و الموتى..
    تحت قطرات المطر حملت.. روحي.. المتيمة بالواقع المسعور..

    تحت قطرات المطر فكرت.. بالحياة، النعش، المقابر، الموت و الدفن..
    لا أدري لماذا أفكر بالدفن و الموت.. و أنا دائما أموت و أدفن و أحيى من جديد..
    في بلد المقابر و الموتى.. لا تسمع إلا نباح الكلاب.. و عويل الذئاب..
    تحت قطرات المطر قلت بأقصى صوتي..
    سحقا لكم.. ولهم.. سحقا لهذه المجتمعات السخيفة.. سحقا لبلد مقابر و الموتى..

    [​IMG]

    إنها كلمات جسدتها.. لكن القصة لم تنتهي بعد.. عالم المقابر.. الأحياء و الموتى.. الدفن و النعش.. تبا لذاكرتي.. لا أدري لماذ أحصر الحياة بين النعش و الدفن.. لا أعلم هل أنا بمجنون.. أم أن الواقع المسعور.. يغرمني على جنونيتي.. أه!! كم أنت واسع أيها العالم المسعور..



    يتبع.. إذا كان في العمر بقيت.. إذا إمتدد عالم الموتى..


    إنتهى.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة