الغرب يدفعون تعويضات بمليارات الدولار لاسرائيل على المحرقة اليهودية التي حصلت حوالي قرن ولاكن اين ال

الموضوع في 'أسئلة لم يتم الاجابة عنها بعد' بواسطة أسئلة الأعضاء, بتاريخ ‏11 يونيو 2014.

  1. أسئلة الأعضاء

    أسئلة الأعضاء عضوية طرح الأسئلة

    x
    المانيا والغرب يدفعون تعويضات بمليارات الدولار لاسرائيل سنوية على المحرقة اليهودية التي حصلت قبل 70 سنة ولاكن اين التعويظات على المسلمين الذين قتل منهم مليونين في الشرق الاوسط على يد القوات الامريكية و الناتو و هاذا في القرن 21 يعني ليس قبل 70 سنة وجرائم القتل في الشرق الاوسط ليست في زمن الجهل وابو جهل والحطب هاذا في الوقت الحالي وفي زمننا هاذا الحديث وفي زمن التكنولجيا وزمن ينتشر فيه حقوق الانسان المنافق واين التعويظات على المجازر التي خلفتها اسرائيل على الفلسطينين انظرو الى الغرب المنافق انظرو كم رخص الدم المسلم في زمننا هاذا ولو ماتا نصراني واحد لقامت الدنيا ولا قعدت ولو مات رافضي مجوسي شيعي لقامت الدنيا ولم تقعد ولو مات يهودي واحد لقامت الدنيا ولم تقعد ولو مات كلب او قط امريكي لقامت وسائل الاعلام ولم تقعد ولو قتل الملايين من المسلمين اصبح شيء عادي وكائنها انجاز عسكري موفق لصالحنا ولصالح الغرب ويكذبون علينا ويقولون قتلنا وانتصرنا على الارهاب اي ارهاب يبن الكلب طفل لايصل عمرة ستة اشهر ولو مسك الطفل المسدس لسقط على وجهه من ثقلة علية ناس كذابين ناس نصابين غرب كذاب ولو حمل شخص مسلم السلاح ليدافع عن نفسة وعن عرضة اتهموة في الارهاب يلعن ابوهم غرب كذاب وميلمون الي يفجر نفسة من القهر والله قهر قهر اذا صار دمك رخيص وعرضك رخيص اه اه اه يا الم من كبدن يصيحو وعرضن يصيحو ومن دمن ينيحو في العراق والشام والبورما وافريقيا تنادي ياامة المليار اين نصرتكم واين اين نصرتكم لنا واقسم بالله انك صدقت يارسول الله يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمُ الأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَتَدَاعَى الأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا ، قُلْنَا : مِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَوْمَئِذٍ ؟ قَالَ : لا ، أَنْتُم يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ ، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ ، يَنْزَعُ اللَّهُ الْمَهَابَةَ مِنْ قُلُوبِ عَدُوِّكُمْ وَيَجْعَلُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهَنَ ، قِيلَ : وَمَا الْوَهَنُ ؟ قَالَ : حُبُّ الْحَيَاةِ وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ " .

    بدون اسمالتاريخ-Google إجابات-العلاقات الإنسانية-العالم العربي-الإسلام


    أكثر...
     

مشاركة هذه الصفحة