رحمة النبى عليه الصلاة والسلام بالعباد , امثلة رائعة عن الرحمة , سيد الخلق ورحمته بالحيوان والطير

الموضوع في 'القسم الاسلامي' بواسطة الدكتورة هدى, بتاريخ ‏24 يونيو 2015.

  1. الدكتورة هدى

    الدكتورة هدى .:: إدارية الأقـسـام العامـة ::.

    x
    السلام عليكم ورحمة الله



    [​IMG]


    احبتى الكرام

    اقدم لكم اليوم نموذج من اعظم النماذج عن رحمة الرسول عليه افضل الصلاة والسلام وهو سيد الخلق وما

    ارسلناك الارحمة للعالمين

    وقد بلغ اقصى درجات الرحمة فقد كان صلى اللع عليه وسلم رحيما بالكبير والصغير والرجال والنساء وحتى بالحيوانات وبكل شى حوله

    وصدق الله العلى القدير ( فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم فى الامر فاذا عزمت فتوكل على الله ان الله يحب المتوكلين )

    وهناك صوراا كتيرة توضح رحمته عليه افضل الصلاة وازكى السلام


    وفى السنة النبوية ما يؤكد رحمته فاخترت لكم اليوم امثلة منها


    عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أنه قال: قبَّل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الحسنَ بن علي وعنده الأقرعُ بن حابس التميمي جالسًا، فقال الأقرع: إن لي عشرة من الولد ما قبَّلتُ منهم أحدًا، فنظر إليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم قال: مَن لا يَرحم، لا يُرحم


    عن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت: جاء أعرابي إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: تُقَبِّلون الصِّبيان؟ فما نُقبِّلهم، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: أوَأمْلِك لك أن نزَع الله من قلبك الرحمة؟! .


    وذكر الرسول - صلى الله عليه وسلم - أن الرحمة صفة من صفات الله تعالى، وأنه على الناس أن يتراحَموا فيما بينهم:
    فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: سمِعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: جعل الله الرحمة مائة جزءٍ، فأمسَك عنده تسعة وتسعين جزءًا، وأنزل في الأرض جزءًا واحدًا، فمن ذلك الجزء يتراحَم الخَلقُ، حتى تَرفَع الفرس حافرَها عن ولدها؛ خشية أن تُصيبه


    ولم تكن رحمته للعباد فقط فقد شملت ايضا الحيوان


    فهذا أبو هريرة - رضي الله عنه - يروي أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: بينما رجل يمشي بطريقٍ، اشتدَّ عليه العطش، فوجد بئرًا فنزل فيها، فشرِب ثم خرج، فإذا كلب يَلهث يأكل الثرى من العطش، فقال الرجل: لقد بلَغ هذا الكلبَ من العطش مثلُ الذي كان بلَغ بي، فنزل البئر، فملأ خُفَّه، ثم أمسكه بفِيه، فسقى الكلب، فشكَر الله له، فغفَر له ، قالوا: يا رسول الله، وإن لنا في البهائم أجرًا؟! فقال - صلى الله عليه وسلم -: في كل ذات كبدٍ رَطْبة أجْر

    وأخبر أن امرأة دخلَت النار في هِرَّة حبسَتها، فلم تُطعمها، ولم تَدَعها تأكل من خَشاش الأرض



    ونهى - صلى الله عليه وسلم - مَن همُّوا بإحراق قرية النمل، وأنكر على من أخَذ أفراخ الطيور من أُمهاتها، وأمرهم بردِّها إليها، فقد ثبت عن ابن مسعود - رضي الله عنه - أنه قال: كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفرٍ، فانطلَق لحاجته، فرأينا حُمَّرة - طائر صغير كالعصفور أحمر اللون - معه فرخان، فأخذنا فَرْخَيها، فجاءت الحُمَّرة، فجعلت تَفرُش، فجاء النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: ((مَن فجَّع هذه بولدها؟! ردُّوا إليها ولدها))، ورأى قرية نمل قد حرَّقناها، فقال: ((مَن حرَّق هذه؟))، قلنا: نحن، قال: ((إنه لا ينبغي أن يُعذِّب بالنار إلا ربُّ النار




    وأخبر - صلى الله عليه وسلم - بأن مَن لا يَرحم لا يُرحم، وأن الرحمة لا تُنزع إلا من شقي، وبشَّر - صلى الله عليه وسلم - الراحمين بالرحمة من الله تعالى.

    فقال - صلى الله عليه وسلم -: ((إنما يَرحم الله - عز وجل - من عباده الرحماء



    ومِن صُوَر رحمته - صلى الله عليه وسلم - بالخَدم: ما رواه أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: خدَمت النبي - صلى الله عليه وسلم - عشر سنين، فما قال لي: أُفٍّ، ولا: لِمَ تَصنع؟ ولا: ألاَ صَنعت


    إنه - صلى الله عليه وسلم - كان يعِظ الصحابة في حين بعد حينٍ، لا في كل حين.

    وعن أنس - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((يسِّروا ولا تعسِّروا، وبشِّروا ولا تنفِّروا))

    وأنه - صلى الله عليه وسلم - ما خُيِّر بين أمرين قط، إلا أخَذ أيسرهما ما لم يكن إثمًا، فإن كان إثمًا، كان أبعدَ الناس منه، وما انتقَم - صلى الله عليه وسلم - لنفسه في شيءٍ قط، إلا أن تُنتهك حُرمة الله، فينتَقم بها لله"



    كان - صلى الله عليه وسلم - يتلقَّى الناس بوجهٍ بَشوش، ويُباسطهم بما لا يُنكره الشرع، أو يُرتكَب فيه الإثم.

    صلى الله عليه وسلم - أحسنَ الأُمة أخلاقًا، وأبسطهم وجهًا؛ لذلك كان - صلى الله عليه وسلم - يُلاطف أصحابه بطلاقة الوجه والمُزاح، ويتواضع معهم، ويَزورهم، ويُداعب صغارهم؛ فهذا أنس - رضي الله عنه - كان له أخٌ صغير، كان له طائر صغير، فمات الطائر، فكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يُلاطفه كلما رآه بقوله: يا أبا عُمَير، ما فعَل النُّغَير؟




    عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: "ما ضرَب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - شيئًا قط بيده، ولا امرأة ولا خادمًا، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نِيل منه شيء قطُّ، فينتَقم من صاحبه، إلا أن يُنتهك شيءٌ من محارم الله - عز وجل - فينتَقم لله


    كان صلى الله عليه وسلم يقرأ بعد الفاتحة سورة غيرها وكان يطيلها أحيانا ويقصرها أحياناً لعارض سفر أو سعال أو مرض أو بكاء صبي كما قال أنس بن مالك رضي الله عنه : جوز صلى الله عليه وسلم ذات يوم في الفجر وفي حديث آخر صلى الصبح فقرأ بأقصر سورتين في القرآن فقيل يا رسول الله لم جوزت ؟ قال سمعت بكاء صبي فظننت أن أمه معنا تصلي فأردت أن أفرغ له أمه



    اتمنى ان تكونوا قد استفدتم مما نقدمه لكم وانتظروا منا المزيد ان شاء الله وشكرا لكم
     
  2. malakalasule2

    malakalasule2 New Member

    رد: رحمة النبى عليه الصلاة والسلام بالعباد , امثلة رائعة عن الرحمة , سيد الخلق ورحمته بالحيوان والطي

    جزاك الله خير
     
  3. malakalasule2

    malakalasule2 New Member

    رد: رحمة النبى عليه الصلاة والسلام بالعباد , امثلة رائعة عن الرحمة , سيد الخلق ورحمته بالحيوان والطي

    جزاك الله خير جزاك الله خير
     
  4. malakalasule2

    malakalasule2 New Member

    رد: رحمة النبى عليه الصلاة والسلام بالعباد , امثلة رائعة عن الرحمة , سيد الخلق ورحمته بالحيوان والطي

    جزاك الله خير جزاك الله خير جزاك الله خير
     
  5. marm

    marm New Member

    رد: رحمة النبى عليه الصلاة والسلام بالعباد , امثلة رائعة عن الرحمة , سيد الخلق ورحمته بالحيوان والطي

    شكرا جزيلا
     
  6. الدكتورة هدى

    الدكتورة هدى .:: إدارية الأقـسـام العامـة ::.

    رد: رحمة النبى عليه الصلاة والسلام بالعباد , امثلة رائعة عن الرحمة , سيد الخلق ورحمته بالحيوان والطي

    [​IMG]

    اللهم صل على سيدنا محمد
     

مشاركة هذه الصفحة