حوار بين السيف والقلم , احلى مناظرة بين السيف والقلم , حكاية روعة جدااا

الموضوع في 'القسم العام' بواسطة الدكتورة هدى, بتاريخ ‏12 مارس 2016.

  1. الدكتورة هدى

    الدكتورة هدى .:: إدارية الأقـسـام العامـة ::.

    x
    حوار بين السيف والقلم , احلى مناظرة بين السيف والقلم , حكاية روعة جدااا


    اجتمع السيف والقلم ، ودار بينهما نقاس مرير، والناس من حولهم ، كل منهما يفاخر بنفسه ويمدحها ويفضلها على خصمه، حتى كادت أن تنشب بينهما معركة حامية
    وهذا هو الحوار الذي دار بينهما :
    القلم: أنا أفضل منك أيها السيف ، ولاتغتر بطولك وثقلك
    السيف مستهزئا : لو هويت عليك لقطعتك إربا إربا فبماذا انت افضل مني؟
    القلم:لقد فضلني الله عليك في القرآن وهذا كلام رب العالمين، وهل هناك أفضل من كلامه؟ فقد قال سبحانه وتعالى ن،والقلم ومايسطرون) وقال تعالى (الذي علم بالقلم )0
    السيف:هذا صحيح، أما أنا فرمز العزوالفخار، وقد تغنى بي الأبطال في المعارك وصورني الشعراء في أشعارهم وقالوا كثيرا من الكلام0 اما سمعت قول الشاعر:
    السيف اصدق إنباء من الكتب
    في حده الحد بين الجدواللعب

    القلم: وأنا تغنى بي الشعراء أما سمعت قول الشاعر0
    الخيل والليل والبيداء تعرفني
    والسيف والرمح والقرطاس والقلم
    السيف : أنا سلاح كل مقاتل " اهوى على الرؤوس في المعارك فتطير هنا وهناك وأكون سببا في النصر للأقوياء0
    القلم:بل النصر من عند الله وأنا أفضل منك لأنني أخلد ما تفعل0 واخلد ذكر الأبطال والأيام 0فكل موقعة في التاريخ دونتها وحفظتها، ولوي ماسمع الناس بها وعرفوها0
    السيف:بل لولاي ما سمع بها الناس ولاحدثت المعارك ولاكانت، ولاكانت الفتوحات الإسلامية، لقد رافقت الإبطال الفاتحين 0فكنت اهوي على رؤوس الكفار فتطير هنا وهناك0
    القلم:أيها السيف أنت العميل الخائن من قتل حمزة عم الرسول صلى الله عليه وسلم في غزوة أحد فحزن عليه رسول اللهوبكى فهل أنت أفضل مني؟
    السيف:نعم أنا أفضل منك0هذا ما كان يبحث عنه حمزة رضي الله عنه ويبحث عنه كل مسلم 0مطلب المطلب المسلم هوالنصر اوالشهادة في سبيل الله0 فهل بعد الشهادة أرفع وأفضل منها0
    وعلت الاصوات بينهما وكادت تنشب بينهما حرب قاسية0ثم تدخل بينهما جمع غفيرمن الناس ليحلوامابينهما من مشكلة وظهربينهماشيخ جليل قال لهما:
    اسمع أيها السيف0 وأنت أيها القلم0كل منكماله فضل عظيم0 فأنت الذي تحقق النصر وأنت الذي تخلدة للأجيال اللأحقة وأنت الذي جبت ألأرض شرقا وغربا وفتحت ألامصار وقتلت الكفار وأنت الذي ملأت الكتب وزخرفتها بالذكريات والاحداث0
    اسمعا ،كل منكما له فضل ولانفضل أحدكما عن الأخر،فكل واحد منكم مكمل للأخر فلولا السيف ما كتب القلم0ولولا القلم ما خلدذكر السيف0
    وبعد ذلك أقبل كل منهما على الآخروهو يعتذر عما بدر منه
     

مشاركة هذه الصفحة