لا تقنط من رحمة الله وإن كثرت ذنوبك !

الموضوع في 'القسم الاسلامي' بواسطة ShRoOoq, بتاريخ ‏7 ابريل 2016.

  1. ShRoOoq

    ShRoOoq Very Excellent

    x
    الذين يعودون إلى الإسلامِ بصدقٍ وإخلاص،
    يتذكَّرون ذنوبهم وجرائمهم الفظيعة،
    ويشكُّ بعضهم في أن يغفرها الله لهم،
    لفظاعتها وكثرتها،
    وقد يقوِّي الشيطانُ هذا الشكَّ عندهم حتى يُقنطهم من رحمةِ الله،
    فتعتريهم أفكارٌ شيطانيةٌ من جديد،
    ويضعفُ عندهم وازعُ اليقين،
    ويعودون إلى سيرتهم السابقةِ وسلوكهم الإجرامي.
    وقد أكدَ الله تعالى لهؤلاءِ وأمثالهم أن رحمتَهُ واسعة،
    لا يُستثنَى منها إلا الكافرُ والمشرك،
    وأن غفرانَ الذنوبِ يكونُ لكلِّها دون استثناء،
    فهو سبحانه غفورٌ واسعُ المغفرة،
    رحيمٌ كثيرُ المرحمة.
    يقولُ عزَّ اسمه:

    ﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ
    إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [سورة الزمر: 53].
    وقد بيَّنَ العلماءُ أن المغفرةَ تكونُ في حقِّ الله تعالى وحدوده،
    أما حقوقُ العبادِ فتخصُّهم،
    فيلزمُ إعادتها إليهم،
    فإذا لم يعرفهم تصدَّقَ بقدره .
    وصلى الله على معلم السنة وآله وصحبه

     

مشاركة هذه الصفحة