قصة الغلام اليهودى الذى سحر للنبى

الموضوع في 'القسم الاسلامي' بواسطة ShRoOoq, بتاريخ ‏7 ابريل 2016.

  1. ShRoOoq

    ShRoOoq Very Excellent

    x
    هل تعلم ان سبب نزول المعوذتين كان هو سحر صنعه اليهود لنبىالله محمد صلى الله عليه وسلم وان رسول الله كان نائم فاتاه ملكان فقعد الى جواره جلس احدهم عند راسه والاخر عند قدميه فبدا الحديث عن السحر الذى تعرض له وموضع القاؤه فقام النبى وجعل سيدنا عليا رضى الله عنه والزبير يحضرون السحر الذى كان به عقد فانزل الله عز وجل المعوذتين لحل هذه العقد وكلما قرا النبى اية حلت عقدة والان مع القصة كما اوردتها كتب التفسير
    ( كان غلام من اليهود يخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتت إليه اليهود ولم يزالوا به حتى أخذ مشاطة النبي صلى الله عليه وسلم وعدة أسنان من مشطه فأعطاها اليهود فسحروه فيها وكان الذي تولى ذلك لبيد بن أعصم اليهودي ثم دسها في بئر لبني زريق يقال لها ذروان فمرض رسول الله صلى الله عليه وسلم وانتثر شعر رأسه ويرى أنه يأتي نساءه ولا يأتيهن وجعل يدور ولا يدري ما عراه فبينما هو نائم ذات يوم أتاه ملكان فقعد أحدهما عند رأسه والآخر عند رجليه فقال الذي عند رأسه‏:‏ ما بال الرجل قال‏:‏ طب قال‏:‏ وما طب قال‏:‏ سحر قال‏:‏ ومن سحره قال‏:‏ لبيد بن أعصم اليهودي قال‏:‏ وبم طبه قال‏:‏ بمشط ومشاطة قال‏:‏ وأين هو قال‏:‏ في جف طلعة تحت راعوفة في بئر ذروان‏.‏
    والجف‏:‏ قشر الطلع والراعوفة‏:‏ حجر في أسفل البئر يقوم عليه المائح فانتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا عائشة ما شعرت أن الله أخبرني بدائي ثم بعث علياً والزبير وعمار بن ياسر فنزحوا ماء تلك البئر كأنه نقاعة الحناء ثم رفعوا الصخرة وأخرجوا الجف فإذا هو مشاطة رأسه وأسنان مشطه وإذا وتر معقد فيه أحد عشر عقدة مغروزة بالإبر فأنزل الله تعالى سورتي المعوذتين فجعل كلما قرأ آية انحلت عقدة ووجد رسول الله صلى الله عليه وسلم خفة حتى انحلت العقدة الأخيرة فقام كأنما نشط من عقال وجعل جبريل عليه السلام يقول‏:‏ بسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك ومن حاسد وعين الله يشفيك فقالوا‏:‏ يا رسول الله أولا نأخذ الخبيث فنقتله فقال‏:‏ أما أنا فقد شفاني الله وأكره أن أثير على الناس شراً
     

مشاركة هذه الصفحة