حقوق الزوج على زوجته ؟

الموضوع في 'القسم الاسلامي' بواسطة ShRoOoq, بتاريخ ‏7 ابريل 2016.

  1. ShRoOoq

    ShRoOoq Very Excellent

    x
    - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت " صحيح الترغيب فقد امر رسل الله صلى الله عليه وسلم المراة بطاعة زوجها ولكن هل تكون هذه الطاعة مطلقة لا ولكن الطاعة تكون ما لم يامرها بشىء من معصية الله عز وجل فقد ورد فى الحديث الشريف عنه صلى الله عليه وعلى اله وصحبه انه.
    قال " لا طاعة ( لبشر ) في معصية الله إنما الطاعة في المعروف " الصحيحة
    وجاء عن حصين بن محصن رضي الله عنه أن عمة له أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقال لها أذات زوج أنت قالت نعم قال فأين أنت منه قالت ما آلوه إلا ما عجزت عنه قال فكيف أنت له فإنه جنتك ونارك " صحيح الترغيب

    كما جعل الله عز وجل طاعة الزوج جزء من طاعة الله تكتمل بفعله وتنقص بالامتناع عنه وقال عليه الصلاة والسلام " والذي نفسي بيده لا تؤدي المرأة حق ربها حتى تؤدي حق زوجها ولو سألها نفسها وهي على ظهر قتب لم تمنعه " وعلى المراة الا تصوم تطوعا الا باذن زوجها لقوله صلى الله عليه وسلم " لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه ولا تأذن في بيته إلا بإذنه " رواه البخاري ومسلم وينبغى على المراة ايضا
    لا تخرج إلا بإذن زوجها ، ولا تنفق إلا بإذنه ، لا ترضع إلا بإذنه ، لا تأذن لأحد بدخول بيته إلا بإذنه
    قال صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع " ألا واستوصوا بالنساء خيرا فإنما هن عوان عندكم ، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ألا إن لكم على نسائكم حقا ولنسائكم عليكم حقا فأما حقكم على نسائكم فلا يوطئن فرشكم من تكرهون ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن " ومعنى قوله عوان عندكم يعني أسرى في أيديكم " صحيح الترمذي .
    ولكن اتدرون ان النساء اذا لم يطعن ازواجهن وعصينهن فلهن عدة اشياء يعاقبهن بها الله اولها انهن لا يجدن حلاوة الايمان وثانيهن الحرمان من النظر لوجه الله تعالى ، قال عليه الصلاة والسلام " لا ينظر الله تبارك وتعالى إلى امرأة لا تشكر لزوجها وهي لا تستغني عنه "اما ثالثهن فسخط اهل النساء عليهن قال عليه الصلاة والسلام " لا تؤذي امرأة زوجها في الدنيا إلا قالت زوجته من الحور العين لا تؤذيه قاتلك الله فإنما هو عندك دخيل يوشك أن يفارقك إلينا "اما الرابعة فعدم قبول صلاتهن قال عليه الصلاة والسلام "اثنان لا تجاوز صلاتهما رؤوسهما عبد أبق من مواليه حتى يرجع وامرأة عصت زوجها حتى ترجع "


    .
     

مشاركة هذه الصفحة