كيف تحصل على لذة العبادة

الموضوع في 'القسم الاسلامي' بواسطة ShRoOoq, بتاريخ ‏8 ابريل 2016.

  1. ShRoOoq

    ShRoOoq Very Excellent

    x
    يشتكي البعض من انه يصلى ولا يجد طعم للصلاة أو يذكر الله ويقرأ القرآن ولا يجد طعم ولا لذة في قلبه للذكر . فترى الملل يتسرب إليهم من العبادة بل ان بعضهم يتركها بالكلية أو تصبح عنده مجرد حركات يؤديها .
    ساعرض عليكم بعض الأسباب لتحصيل لذة العبادة لعل الله ينفعنا بها .

    أولاً: مجاهدة النفس على العبادة وتعويدها، مع التدرج في ذلك:
    قال ابن القيم: السالك في أول الأمر يجد تعب التكاليف، ومشقة العمل لعدم أُنْس قلبه بمعبوده، فإذا حصل للقلب روح الأنس زالت عنه تلك التكاليف والمشاق فصارت (أي الصلاة) قرة عين له، وقوة ولذة

    ثانياً: الإكثار من النوافل والتنويع فيها على اختلاف صفاتها وأحوالها:
    حتى لا تمل النفس، وحتى تُقبِل ولا تدبر؛ فتارة نوافل الصلاة، وتارة نوافل الصوم، وتارة نوافل الصدقة...إلخ؛ فإن ذلك مما يورث محبة الله؛ كما جاء في الحديث القدسي عن أبي هريرة - رضي الله عنه - وفيه أن الله يقول:
    ((وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه... ))

    ثالثاً :قراءة القرآن وتدبر معانيه، والوقوف عند عجائبه:
    فإن في القرآن شفاءً للقلوب من أمراضها، وجلاءً لها من صدئها، وترقيقاً لما أصابها من قسوة، وتذكيراً لما اعتراها من غفلة

    رابعاً :الخلوة بالله - تعالى - والأنس به:
    بحيث يتخير العبد أوقاتاً تناسبه في ليله أو نهاره يخلو فيها بربه، ويبتعد فيها عن ضجيج الحياة وصخبها، يناجي فيها ربه يبثه شكواه، وينقل إليه نجواه، ويتوسل فيها إلى سيده ومولاه. فكم لهذه الخلوات من آثار على النفوس، وتجليـات على القلـوب؟ قيـل لمالك بن مغفـل - وهو جالس في بيته وحده -: ألا تستوحش؟ قال: أَوَ يستوحش مع الله أحد؟

    خامساً :البعد عن الذنوب والمعاصي:
    فكم من شهوة ساعة أورثت ذلاً طويلاً، وكم من ذنب حرم قيام الليل سنين، وكم من نظرة حرمت صاحبها نور البصيرة

    وفي الختام أتمنى أن ينفعنا الله بما نعلم ويرزقنا لذة العبادة .جزاكم الله خيراً
     
الوسوم:

مشاركة هذه الصفحة