الدكتورة هدى

.:: إدارية الأقـسـام العامـة ::.

السلام عليكم

افدم لكم حكم شعرية شعر فى الحكمة
شعر حكم ونصائح وابيات شعر حكم ومواعظ ,شعر حكمة للمتنبي , شعر الحكمة عند العرب
شعر الحكمة في العصر الجاهلي , ابيات شعر حكم شعبيه , شعر حكمة , ابيات شعر حكمه قويه



حكم شعرية للإمام الشافعي

عيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيبٌ سوانا.
ونهجو ذا الزمانَ بغير ذنبٍ
ولو نطق الزمان لنا هجانا.
وليسَ الذئبُ يأكلُ لحمَ ذئبٍ
ويأكلُ بعضنا بعضاً عيانا.
إِذا المَرءُ لا يَرعاكَ إِلّا تَكَلُّفاً
فَدَعهُ وَلا تُكثِر عَلَيهِ التَأَسُّفا
فَفِي النَّاسِ أبْدَالٌ وَفي التَّرْكِ رَاحة ٌ
وفي القلبِ صبرٌ للحبيب ولو جفا
فَمَا كُلُّ مَنْ تَهْوَاهُ يَهْوَاكَ قلبهُ
وَلا كلُّ مَنْ صَافَيْتَه لَكَ قَدْ صَفَا
إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة
فلا خيرَ في ودٍ يجيءُ تكلُّفا
ولا خيرَ في خلٍّ يخونُ خليلهُ ويلقاهُ من بعدِ المودَّة ِ بالجفا
وَيُنْكِرُ عَيْشاً قَدْ تَقَادَمَ عَهْدُهُ
وَيُظْهِرُ سِرًّا كان بِالأَمْسِ قَدْ خَفَا

سَلامٌ عَلَى الدُّنْيَا إذا لَمْ يَكُنْ بِهَا صَدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنْصِفَا
ما في المقامِ لذي عقلٍ وذي أدبِ
مِنْ رَاحَة ٍ فَدعِ الأَوْطَانَ واغْتَرِبِ
سافر تجد عوضاً عمَّن تفارقهُ
وَانْصِبْ فَإنَّ لَذِيذَ الْعَيْشِ فِي النَّصَبِ
إني رأيتُ وقوفَ الماء يفسدهُ
إِنْ سَاحَ طَابَ وَإنْ لَمْ يَجْرِ لَمْ يَطِبِ
والأسدُ لولا فراقُ الأرض ما افترست
والسَّهمُ لولا فراقُ القوسِ لم يصب والشمس لو وقفت في الفلكِ دائمة ً
لَمَلَّهَا النَّاسُ مِنْ عُجْمٍ وَمِنَ عَرَبِ
والتَّبْرَ كالتُّرْبَ مُلْقَى ً في أَمَاكِنِهِ
والعودُ في أرضه نوعً من الحطب
فإن تغرَّب هذا عزَّ مطلبهُ
وإنْ تَغَرَّبَ ذَاكَ عَزَّ كالذَّهَبِ
حكم شعرية لعلي بن أبي طالب

صُنِ النَفسَ وَاِحمِلها عَلى ما يزيِنُها
تَعِش سالِماً وَالقَولُ فيكَ جَميلُ.
وَلا تُرِينَّ الناسَ إِلّا تَجَمُّلاً
نَبا بِكَ دَهرٌ أَو جَفاكَ خَليلُ.
وَإِن ضاقَ رِزقُ اليَومِ فَاِصبِر إِلى غَدٍ
عَسى نَكَباتِ الدَهرِ عَنكَ تَزولُ.
يَعِزُّ غَنِيُّ النَفسِ إِن قَلَّ مالُهُ
ويَغنى غَنِيُّ المالِ وَهوَ ذَليلُ.
وَلا خَيرَ في وِدِّ اِمرِئٍ مُتَلَّونٍ
إِذا الريحُ مالَت مالَ حَيثُ تَميلُ.
جَوادٌ إِذا اِستَغنَيتَ عَن أَخذِ مالِهِ
وَعِندَ اِحتِمالِ الفَقرِ عَنكَ بَخيلُ.
فَما أَكثَرَ الإِخوان حينَ تَعدّهُم
وَلَكِنَهُم في النائِباتِ قَليلُ.
لا تظلمنَّ إذا ما كنت مقتدراً
فَالظُلْمُ مَرْتَعُهُ يُفْضِي إلى النَّدَمِ.
تنامُ عَيْنُكَ والمَظْلومُ مُنَتَبِهٌ
يدعو عليك وعين الله لم تنم.
حكم شعرية لأبي تمام

نقلْ فؤدكَ حيثُ شئتَ من الهوى
ما الحبُّ إلا للحبيبِ الأولِ.
كمْ منزل في الأرضِ يألفه الفتى
وحنينُه أبداً لأولِ منزلِ.
إذا جَارَيْتَ في خُلُقٍ دَنِيئاً
فأنتَ ومنْ تجارِيه سواءُ.
رأيتُ الحرَّ يجتنبُ المخازي
ويَحْمِيهِ عنِ الغَدْرِ الوَفاءُ.
وما مِنْ شِدَّة ٍ إلاَّ سَيأْتي
لَها مِنْ بعدِ شِدَّتها رَخاءُ.
لقد جَرَّبْتُ هذا الدَّهْرَ حتَّى
أفَادَتْني التَّجَارِبُ والعَناءُ.
إذا ما رأسُ أهلِ البيتِ ولى
بَدا لهمُ مِنَ الناسِ الجَفاءُ.
يَعِيش المَرْءُ ما استحيَى بِخَيرٍ
ويبقى العودُ ما بقيَ اللحاءُ.
فلا واللهِ ما في العيشِ خيرٌ
ولا الدُّنيا إذا ذَهبَ الحَياءُ
. إذا لم تخشَ عاقبة َ الليالي
ولمْ تستَحْي فافعَلْ ما تَشاءُ.
لئيمُ الفعلِ من قومٍ كرامٍ
لهُ مِنْ بينهمْ أبداً عُوَاءُ.
حكم شعرية للمتنبي
وَمِنَ العَداوَةِ ما يَنَالُكَ نَفْعُهُ
وَمِنَ الصّداقَةِ ما يَضُرّ وَيُؤلِمُ.
وَالهَمُّ يَخْتَرِمُ الجَسيمَ نَحَافَةً
وَيُشيبُ نَاصِيَةَ الصّبيّ وَيُهرِمُ.
ذو العَقلِ يَشقَى في النّعيمِ بعَقْلِهِ
وَأخو الجَهالَةِ في الشّقاوَةِ يَنعَمُ.
وَالنّاسُ قَد نَبَذوا الحِفاظَ فمُطلَقٌ
يَنسَى الذي يُولى وَعَافٍ يَنْدَمُ.
لا يَخْدَعَنّكَ مِنْ عَدُوٍّ دَمْعُهُ
وَارْحَمْ شَبابَكَ من عَدُوٍّ تَرْحَمُ.
لا يَسلَمُ الشّرَفُ الرّفيعُ منَ الأذى
حتى يُرَاقَ عَلى جَوَانِبِهِ الدّمُ.
لا تَلْقَ دَهْرَكَ إلاّ غَيرَ مُكتَرِثٍ
ما دامَ يَصْحَبُ فيهِ رُوحَكَ البَدنُ.
فَمَا يُديمُ سُرُورٌ ما سُرِرْتَ بِهِ
وَلا يَرُدّ عَلَيكَ الفَائِتَ الحَزَنُ.
مَا كلُّ ما يَتَمَنّى المَرْءُ يُدْرِكُهُ
تجرِي الرّياحُ بمَا لا تَشتَهي السّفُنُ.
صَحِبَ النّاسُ قَبلَنا ذا الزّمَانَا
وَعَنَاهُمْ مِن شأنِهِ مَا عَنَانَا.
وَتَوَلّوْا بِغُصّةٍ كُلّهُمْ مِنْـ ـهُ
وَإنْ سَرّ بَعْضَهُمْ أحْيَانَا.

يقول عن حياة الأشراف واللئام:

أرى حمرا ترعى وتعلف ما تهوى وأسد جياعا تظمأ الدهر لاتروى
وأشراف قوم لاينالون قوتهم وقوما لئاما تأكل المن والسلوى
قضاء لدين الخلائق سابق وليس على مر القضا أحد يقوى
فمن عرف الدهر الخؤون وصرفه تصبر للبلوى ولم يظهر الشكوى
يقول عن السكوت عن السفيه:
يخاطبني السفيه بكل قبح فأكره أن أكون له مجيب يزيد سفاهة فأزيد حلما كعود زاده الإحراق طيبا
يقول في جواب اللئيم:
قل بما شئت في مسبة عرضي فسكوتي عن اللئيم جواب
ما أناعادم الجواب ولكن ما من الأسد أن تجيب الكلاب
يقول في جواب السفيه:
إذا نطق السفيه فلا تجبه فخير من إجابته السكوت
فإن كلمته فرجت عنه و إن خليته كمدا يموت
سكت عن السفيه فظن أني عييت عن الجواب وما عييت
اّل رسول الله صلى الله عليه وسلم اّل النبي ذريعتي وهمو إليه وسيلتي
أرجو بهم أعطى غدا بيدي اليمين صحيفتي
يقول في العلم نور :
شكوت إلى وكيع سوء حفظي فأرشدني الى ترك المعاصي
وأخبرني بأن العلم نور ونور الله لا يهدى لعاصي
ويقول فى فرج الله قريب:
ولرب نازله يضيق لها الفتــــى
ذرعا وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاته
فرجت وكنت اضنهالاتفرج
شعر فى الحكمة
لا تشكُ للناس جرحا أنت صاحبه ... لا يؤلم الجرح إلا من به ألم
سأصبر حتى يعجز الصبر عن صبري ... وأصبر حتى يحكم الله في أمري
وأصبر حتى يعلم الصبر أني ... صبرت على شيء أمر من الصبر.
جراحات السنان لها إلتئام ..... ولا يلتأم ما جرح اللسان
بلّغ الثعلب عني .. عن جدودي الصالحينا .. مخطئ من ظن يوماً .. أن للظالم دينا
كن بلسما إن صار دهرك أرقما ... وحلاوة إن صار غيرك علقما
لا تنه عن خلق وتأتي مثله ... عار عليك إذا فعلت عظيم
غير مجد في ملتي وإعتقادي ... نوح باك ولا ترنم شاد
إذا لم تخش عاقبة الليالي ... ولم تستح فاصنع ما تشاء
السيف أصدق أنباء من الكتب ... في حده الحد بين الجد واللعب
إذا كنت في كل الأمور معاتباً ... صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه
لأستسهلن الصعب أو أدرك المنى ... فما إنقادت الآمال إلا لصابر
لا تحسبن العلم ينفع وحده ... ما لم يتوج ربه بخلاق
ألا ليت الشباب يعود يوماً ... فأخبره بما فعل المشيب
لا تحسب المجد تمراً أنت آكله ... لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا
إن أخاك الحق من يسعى معك ... ومن يضر نفسه لينفعك
إذا بلغ الرأي المشورة فاستعن ... برأي نصيح أو نصيحة حازم
من لم تفده عبراً أيامه ... كان العمى أولى به من الهدى
وإنما المرء حديث بعده ... فكن حديثاً حسناً لمن يرى
وآفة العقل الهوى فمن علا ... على هواه عقله فقد نجا
ليس إرتحالك في كسب الغنى سفراً ... لكن مقامك في ضد هو السفر
شهدت بأن وعد الله حق ... وأن النار مثوى الكافرينا
لله در الحسد ما أعدله ... بدأ بصاحبه فقتله!
على قدر أهل العَزْمِ تأتى العزائِمُ وتأتى على قدرِ الكرام المكارِمُ
وتعظُمُ في عين الصَّغيرِ صِغَارُها وتصغر في عين العظيم العظائِمُ.
لا تمدحن إمرأً حتى تجربه ... ولا تذمنه من غير تجريب
أنا البحر في أحشائهُ الدُرُ كامنٌ. فهل سألوا الغواص عن صدفاتي؟
لكل شيء إذا ما تم نقصان ... فلا يغر بطيب العيش إنسان * هي الأمور كما شاهدتها دول ... من سره زمن ساءته أزمان
الأم مـــدرســـة إذا أعــددتـهـا.. أعـددت شـعباً طـيب الأعـراق
الأم روضة إن تــعـهـدها الـحـيـا.. بــالــري أورق أيــمــا إيـــراق.

يقول الصغرائي
أعلل النفس بالآمال أرقبها……………….. ماأضيق العيش لولا فسحة الأمل

المثل ـ حيثما تكون الجهالة نعيما من الحماقة أن تكون حكيما ـ
يقول أبو الطيب المتنبي
ذو العقل يشقى في النعيم بعقله ……………….. وأخو الجهالة في الشقاوة ينعــم

المثل ـ الإتحاد قوه ـ
يقول أحمد شوقي*
إن التعاون قوة علويه ……………….. تبني الرجال وتبدع الأشياء

المثل ـ من كان بيته من زجاج لا يرشق الناس بالحجاره ـ*

قال الإمام الشافعي رضي الله عنه*
لسانك لا تذكر به عورة امرئ ……………….. فكلك عـورات وللــناس ألـســــــن*
وعينك إن أبدت إليك مساويا ……………….. من الناس قل يا عين للناس أعين*

المثل ـ لا وردة من غير شوكه ـ*
قال أبي الوردي*
إنما الورد من الشوك ومـــــا ……………….. ينـبت الـنرجس إلا مــــــن بصــل

المثل ـ تشددي تنفرجي ـ
قال الشاعر ابن العباس الصولي
فرجــت وكـنت أظــنـها لا تـفرج ……………….. ضاقت فلما استحكمت حلقاتها*

المثل ـ حفظ الذات أول نواميس الطبيعة ـ
يقول أبو العتاهية
كل يـدور عـلى البقـاء مؤمـلاً ……………….. وعـــلى الفنـــاء تــديــره الأيـــام

المثل ـ طعام زيد قد يكون سماً لعمرو ـ
يقول أبو الطيب المتنبي
بذا قضت الأيام ما بين أهلها ……………….. مصــائـب قــوم عــنـد قـوم فوائد*

المثل ـ اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد ـ
يقول الإمام الشافعي*
كـلــما أدبــني الدهر ……………….. أراني ضـعف عقلي
وإذا ما ازددت علما ……………….. زادني علماً بجـهلي

يقول ابن الرومي
عدوك من صديقك مستفاد …. فلا تستكثرن من الصحاب


وأفضلُ الناس مابين الورى رجلٌ
تُقضى على يدهِ للنَّاس حاجاتُ
لا تمنعنَّ يد المعروف عن أحدٍ
ما دمتَ مقتدرًا فالسعد تاراتُ
واشكر فضائل صنع الله إذ جعلتْ
إليكَ لا لكَ عند النَّاسِ حاجاتُ



وما موت من قد مات قبلي بضائري ولا عيش من قد عاش بعدي بمخلدي
الشافعي – رحمه الله


تفنى اللذاذة ممن نال صفوتها من الحرام , ويبقى الإثم والعار
عثمان بن عفان – رضي الله عنه


كلاب للأجانب هم ولكن على أبناء جلدتهم أسود
علي – رضي الله عنه


نميل مع الآمال وهي غرور ونطمع أن تبقى وذلك زور
ابن عرام


ذو العقل يشقى في النعيم بعقلِهِ وأخو الجهالة في الشقاوة ينعمُ
والناس قد نبذو الحفاظ , فمطلق ينسى الذي يولي , وعاف يندم
لا يخدعنّك من عدوّ دمعةً وارحم شبابك من عدوٍ تُرحَمِ
ومن البليّة عذل من لا يرعوي عن جهلِهِ , وخطاب من لايفهمِ
ومن العداوة ما ينالك نفعُهُ ومن الصداقة ما يضر ويؤلمُ
والذل يظهر في الذليل مودةً وأود منه لمن يود الأرقم
أبو الطيب المتنبي


إذا اعتاد الفتى خوض المنايا فأهون ما يمر به الوحول
المتنبي


رأيت الغنى عند الأراذل محنةً على الناس مثل الفقر عندالأفاضلِ
ابن نباتة


إحفظ لسانك أيها الإنسان لا يلدغـنـّك .. إنه ثعبان
كم في المقابرمن قتيل لسانِهِ كانت تهاب لقاءه الشجعان
الشافعي ( رحمه الله )


إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفا فدعه ولا تكثر عليه التأسفا
ففي الناس أبدالٌ وفي الترك راحةٌ وفي القلب صبرٌ للحبيب ولو جفا
فما كل من تهواه يهواك قلبه ولا كل من صافيته لك قد صفا
إذا لم يكن صفو الودادِ طبيعةٌ فلا خيـر فـي ودٍ يجـيء تكلفا
ولا خير في خلّ يخون خليله ويلقاه من بعد المـودة بالجـفا
وينكر عيشاً قد تقادم عهده ويظهر سراً كان بالأمس قد خفا
سلامٌ على الدنيا إذا لم يكن بها صديقٌ صدوقٌ صادقُ الوعد منصفا


لا يَحسُنُ الحلم إلا في مواطنِهِ ولا يليق الوفاء إلا لمن شكرا
صفي الدين الحلّي

تغرّب عن الأوطان في طلب العلا وسافر ففي الأسفارخمس فوائد
تفريج همٍ واكتساب معيشةٍ وعلم وآداب وصحبة ماجدِ


إذا حار أمرك في معنيين ولم تدرِ أين الخطا والصواب
فخالف هواك فإن الهوى يقود النفوس إلى ما يعاب

لا تعجب بدنيا أنت تاركها كم نالها من ملوك ثم قد ذهبوا
 

المواضيع المتشابهة


وجد المستخدمون هذه الصفحة بواسطة:

  1. حكمه اليوم ابيات شعريةل

    ,
  2. ابيات الشافعي

    ,
  3. شعر كم من منزل يألفه الفتي

أعلى