انقلاب البعثيين المزعوم: دعم عربي وتحالف مع القاعدة

الموضوع في 'أخر أخبار العراق' بواسطة العراق اليوم, بتاريخ ‏2 ابريل 2013.

  1. العراق اليوم

    العراق اليوم مراسل صقور الأبداع من العراق

    x
    فيما قالت مصادر امنية رسمية امس انه تم احباط مخطط انقلاب يقوده حزب البعث المحظور الذي يقوده في السر عزت الدوري في محافظة بابل جنوب بغداد، افادت مصادر قريبة من البعث ان لا أساس لتدبير أي انقلاب وان ادعاءات حكومة المالكي هذه، لتبرير عمليات التجريف السكاني حول بغداد وتغطية عمليات الاعتقالات التي لم تنقطع يوماً.

    [​IMG]

    واضاف المصدر، في تصريح لصحيفة الزمان في لندن، ان حزب البعث متحالف مع قوى وطنية واسلامية وقد اسقط من ادبياته مفهوم الانقلاب ويتحرك الآن في سياق الانتفاضة الشعبية العارمة التي تبدو مؤشراتها في الأنبار والموصل وتكريت.

    وكانت مصادر امنية قالت امس ان السلطات العراقية قد احبطت محاولة انقلابية بدعم دولة عربية تنفذ من ضباط سابقين في الحرس الجمهوري بعد عملية استباقية جرى تنفيذها في منطقة جرف الصخر في شمال بابل التي كانت تشهد اجتماعات وتدريبات للمنفذين منذ فترة.

    على صعيد آخر قالت وكالة أنباء فارس الإيرانية: إن القوات الأمنية العراقية احبطت “مخططا انقلابيا يقوده حزب البعث المنحل جناح عزة الدوري في محافظة بابل جنوب بغداد”. ونقلت الوكالة عن قناة “العالم” الايرانية، التي انفردت بالخبر، قولها عن مصدر امني لم تسمه، إن “العملية تمخض عنها إلقاء القبض على ستة من معاوني الدوري خلال عمليات وحظر للتجوال فرضته القوات الامنية في منطقة جرف الصخر للبحث عن 12 شخصا من قادة الحرس الجمهوري السابق”. وأضاف المصدر للقناة التلفزيونية الإيرانية بالقول: إن “هؤلاء متهمون بالتعاون مع تنظيم القاعدة لتدريب مجموعات مسلحة تدريبا عاليا للتمهيد بتنفيذ انقلاب عسكري في بغداد”.

    ولم تؤكد وزارة الداخلية العراقية هذه الأنباء، إلا إن موقعها الإلكتروني نشر بتاريخ 31/3/2013 ,تصريحاً للمتحدث الرسمي للوزارة العميد الدكتور سعد معن إبراهيم كشف فيه: عن “تمكن مديرية استخبارات بابل وبالتعاون مع مديرية الشرطة فيها من إلقاء القبض على ستة إرهابيين في ناحية الاسكندرية في بابل وضبط بحوزتهم منشورات تحريضية وطائفية للمجرم عزة الدوري تحرض على القتل والفتنة والإرهاب والإضرار بمصالح الدولة والمواطنين ومحاولة إثارة النعرات الطائفية والضغط على الحكومة وتوليد رأي عام غاضب ضد سياساتها”.

    ويقول المتحدث الرسمي: إن هذه المنشورات تضمنت “عمليات شرح لقتل رجالات الدولة ,وكان عدد المنشورات مائة منشوركما تم ضبط عشرة كتب دينية تحرض على القتل والتنظير لعودة البعث المنحل”. كما أشار المصدر الامني الى أن هذه المجموعة تتلقى دعما من دول عربية لم يسمها.

    وكان مصلحي وزير المخابرات الايراني عقد اتفاقاً مع فلاح الفياض مستشار الأمن العراقي اتفاقاً أمنياً لتبادل المعلومات خلال زيارته الى بغداد.

     

مشاركة هذه الصفحة