ذكرى احتلال العراق وخفايا ظهيرة التاسع من نيسان وبداية احتلال العراق

الموضوع في 'أخر أخبار العراق' بواسطة العراق اليوم, بتاريخ ‏8 ابريل 2013.

  1. العراق اليوم

    العراق اليوم مراسل صقور الأبداع من العراق

    x
    ذكرى احتلال العراق وخفايا ظهيرة التاسع من نيسان وبداية احتلال العراق

    شكَّل اسقاط تمثال الرئيس العراقي صدام حسين في ساحة الفردوس ظهر التاسع من نيسان عام 2003 ايذانا باحتلال بغداد وسقوط النظام. وشهدت ساحة الفردوس منذ صباح التاسع من نيسان 2003 تجمع بعض السكان حتى صاروا بالعشرات مع اختفاء اي أثر لمظاهر السلطات العراقية في الشارع أو حوالي الفندقين حتى بدأت الدبابات الاميركية بالوصول الى ساحة الفردوس من عدة اتجاهات وطوقتها بالكامل عند الساعة الرابعة من عصر ذلك اليوم.
    [​IMG]
    وحاول عشرات العراقيين اسقاط تمثال صدام الا انهم فشلوا في ذلك ما دفع رافعة اميركية الى اختراق الساحة باتجاه التمثال الضخم، وعند وصول الرافعة الى رأس صدام قام احد الجنود الاميركان بتغطية رأس صدام بالعلم الاميركي ما اثار احتجاج الحاضرين ودفع بعضهم الى استبداله بالعلم العراقي.

    وكان اسقاط تمثال صدام في ساحة الفردوس بداية النهاية لاحتلال العراق غير ان الحقائق في تلك اللحظات كانت تشير الى ان القوات الاميركية في ذلك اليوم لم تصل الى نصف احياء بغداد وان محافظات نينوى وديالى والانبار وصلاح الدين وكركوك لم تدخلها القوات الاميركية وكانت في قبضة القوات العراقية. من هنا كانت الرمزية في اسقاط تمثال صدام في وسط ساحة في قلب بغداد رسالة للجميع مفادها ان بغداد والعراق كله اصبح تحت السيطرة.

    فوضى واشباح ولصوص

    وما هي الا ساعات ودبت الفوضى في بغداد بعد وصول طلائع القوات الاميركية الى قلب العاصمة واطرافها الغربية حتى تحولت الى مدينة اشباح يصول ويجول فيها اللصوص الذين دهموا المصارف الحكومية والاهلية، في حين استباح اخرون مؤسسات الدولة لإفراغها من محتوياتها، في حين لزم السكان بيوتهم بانتظار انجلاء الموقف.

    وكان صباح التاسع من نيسان حزينا بفعل تداعيات الحرب وتطوراتها اللاحقة التي خيمت على اجواء ذلك اليوم وما تلاه بانتظار ما ستؤول اليه خواتيم الامور. ولم يخطر في بال المسؤولين العراقيين ان اصرار وسائل الاعلام الاميركية والغربية وبعض وسائل الاعلام العربية على نقل اماكن عملهم من المركز الصحفي الكائن في منطقة الصالحية الى فندقي عشتار شيراتون وفلسطين ميريديان الواقعين قبالة ساحة الفردوس لم يكن بدافع الخوف من تعرض هذا المكان الى قصف الطائرات الاميركية انما كان هدف هذا الاصرار الذي تكشف فيما بعد – ان قامت وسائل الاعلام بنصب الكاميرات فوق اسطح الفندقين وباتجاه ساحة الفردوس وكأن حدثا تاريخيا سيقع عند هذه الساحة التي كانت تسمى ساحة الجندي المجهول حتى منتصف الثمانينيات.

    ساحة الفردوس تدخل التاريخ

    وامام ترقب ما سيجري في هذه الساحة التي دخلت التاريخ في التاسع من نيسان كشاهد على احتلال بغداد بسقوط تمثال صدام اذ كان الصحفيون في حيرة من امرهم فوزير الاعلام محمد سعيد الصحاف الذي اضطر لمغادرة مكانه في وزارة الاعلام الى مركز تجمع الصحفيين في فندقي الشيراتون والميريديان كان حتى فجر التاسع من نيسان يقيم في فندق شيراتون وينفي كل المعلومات والاخبار التي تتحدث عن وصول الدبابات الاميركية الى قلب بغداد خصوصا القصر الجمهوري وعند تقاطع جسور بغداد.

    ما يؤكد هذه الحيرة واصرار الصحاف على نفي اخبار تسلل القوات الاميركية الى المواقع السيادية العراقية دعوته للصحفيين الى مؤتمر صحفي عبر الاقمار الصناعية على سطح فندق الشيراتون الذي اكد فيه ثبات الموقف العراقي على مواصلة القتال الا ان الصحفيين وهم يستمعون الى تصريحات الصحاف المثيرة كانوا قلقين من الاخبار التي اشارت الى ان الدبابات الاميركية تتخذ مواقع لها عند جسر الجمهورية الذي يربط كرخ بغداد برصافتها.

    وامام هذه المفارقة حاول بعض الصحفيين احراج الصحاف بما سمعوه الا انه دعا الصحفيين الى عدم تصديق ذلك وان الساعات المقبلة ستشهد اندحار وانسحاب ما يطلق عليهم (العلوج).اختصر الصحاف مؤتمره الصحفي ونزل مسرعا الى باحة الفندق الذي كان ينتظره بعض المسؤولين في وزارة الاعلام وطلب سيارة واستقلها متوجها الى جهة مجهولة.

    وبدأت تتسارع الاحداث فقد اضطر الصحفيون الذين كانوا يقيمون في فندقي الشيراتون والميريديان الى رفع الرايات البيض من على شرفات غرفهم تحسبا لتعرضهم للقصف الاميركي بعد ان اطلقت هذه القوات قذيفة اصابت الطابق السابع بفندق الشيراتون ادت الى مقتل صحفية اسبانية.

    لماذا اقال صدام مدير مخابراته؟

    ولكن كيف تصرف صدام في تلك اللحظات؟ واين كان اركان نظامه حتى التاسع من نيسان؟.

    وقبل الاجابة عن هذه التساؤلات فقد اصدر صدام امرا بإقصاء مدير جهاز المخابرات العراقي من منصبه خلال حضوره اجتماعا كان مقررا في احد المواقع السرية خلف مطعم الساعة في المنصور وسط بغداد قبل اربعة ايام من احتلال بغداد.

    وطبقا لمسؤول عراقي كان محتجزا مع سكرتير صدام (الفريق عبد حمود)، فإن صدام عندما وصل المكان سأل عن اسماء الحاضرين واسباب تخلف بعضهم عن الاجتماع ثم غادر المكان الذي قصفته الطائرات الاميركية بعد حين وكان ذلك في الخامس من نيسان 2003.

    وطبقا للمسؤول العراقي الذي اطلق سراحه فيما بعد فقد عين صدام ضابطا في جهاز المخابرات مديرا لجهاز المخابرات العراقي اثار استغراب وحيرة سكرتير صدام ورئيس ديوان الرئاسة احمد حسين كما اثار الحيرة نفسها لدى منتسبي الجهاز الذين كانوا منتشرين في بغداد وانسحبوا بشكل مفاجئ من مراكز تجمعاتهم في عموم بغداد في الثامن من نيسان.

    لماذا اصطحب صدام وزير الدفاع وولده قصي وهو يغادر بغداد؟

    في هذه اللحظات الحاسمة امضى صدام ليلته في جامع ام الطبول غربي بغداد بعد ان اشرف على معركة جرت على مقربة من الجامع المذكور بين قوات الحرس الجمهوري وبعض المقاتلين العرب وفدائيي صدام من جهة والقوات الاميركية من جهة اخرى التي تسللت عبر الطريق المؤدي الى المطار الدولي الى ضواحي بغداد. حيث توجه صدام ظهر التاسع من نيسان الى منطقة الاعظمية وحيا الذين تجمعوا لتحيته وكان معه وزير الدفاع سلطان هاشم احمد وولده قصي وبعض افراد حماية وعندما انتهى من ذلك اصطحب معه قصي ووزير الدفاع وسكرتيره عبد حمود وثلاثة فقط من حمايته وتوجه الى جهة مجهولة.

    لماذا اضطر الصحاف ان يطبع رسالة صدام بيده وماذا تضمنت؟

    ويروي مصدر وثيق الصلة بوزير الاعلام محمد سعيد الصحاف انه وبعد مغادرة الوزير فندق الشيراتون توجه الى المقر البديل للوزارة وهو التلفزيون التربوي في منطقة الاعظمية وكان معه ثلاثة من المسؤولين في الوزارة وبقي هناك حتى الساعة السابعة من مساء التاسع من نيسان بانتظار رسالة مهمة من صدام موجهة للشعب وفعلا وصل حامل الرسالة على دراجة نارية وتسلم الصحاف الرسالة وطلب ان تطبع وتوزع على وسائل الاعلام العراقية غير ان الصحاف لم يجد احدا يقوم بهذه المهمة لأنهم تفرقوا بسبب ما شاهدوه وسمعوه عن نهاية الحرب وبدء عمليات النهب في العاصمة العراقية ومع ذلك استمر الصحاف في طبع الرسالة وبعد انتهائه لم يجد الا شخصا واحدا وسائقه فقط شعر حينها الصحاف ان رسالة صدام لم تصل الى مبتغاها وعليه مغادرة المكان. وفعلا استقل الصحاف سيارة وتوجه الى جهة غير معلومة.

    ويروي المصدر نفسه ان الصحاف ارسله يوم السادس من نيسان الى مقر وجود نائب رئيس الوزراء طارق عزيز وعضو قيادة البعث لطيف نصيف جاسم الى مقرهما الكائن خلف الجامعة المستنصرية ليسألهما عن اية توجيهات طبقا لتطورات الموقف لكنه عاد من دون ان يحصل على شيء. وبحسب المصدر نفسه فإن رسالة صدام الاخيرة كانت بخط يده يدعو فيها العراقيين الى الصمود ومقاومة الاحتلال وعدم اليأس، واكد في رسالته ان المعركة بدأت الآن وان الشعب والحزب قادران على دحر العدوان غير ان صدام اشار في رسالته الى غدر الغادرين وتخاذل البعض واكد ان المقاومة ستلحق الهزيمة بالعدو.

    اما نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان فكان حتى صباح التاسع من نيسان في مقره البديل في منطقة اليرموك ببغداد وبعد ان تأكد ان الامور انتهت ودع من كان في معيته واستقل سيارة اجرة برفقة احد حراسه وتوجه هو الآخر الى جهة مجهولة بحسب سكرتيره الصحفي الذي كان موجودا معه في تلك اللحظات.

    وبعد احتلال بغداد بثلاثة ايام كان نائب الرئيس عزة الدوري الذي كان مشرفا على القاطع الشمالي من العراق واركان قيادته في مدينة كركوك غير ان الدوري قرر مغادرة المدينة الى جهة مجهولة مع بعض من قيادة حزب البعث في المنطقة الشمالية في وقت كانت قوات البيشمركة الكردية تقترب من حافات كركوك والموصل.

    آخر لقاء لصدام مع عائلته

    وكان صدام الذي رفض الانذار الذي وجهه الرئيس الاميركي بوش القاضي بمغادرته وولديه العراق خلال 48 ساعة من بدء الحرب ودع عائلته في اجتماع مؤثر في احد مزارعه في منطقة الدورة جنوبي بغداد، عقد اجتماعا مصغرا لبعض اركان قيادته العسكرية والحزبية ليطمئن على قدرة القوات العراقية الى مواجهة الحشد العسكري الاميركي. وسأل صدام الحاضرين الذي كان من بينهم ابنه قصي الذي تولى قيادة وسط العراق ونائب رئيس الوزراء لشؤون التصنيع العسكري عبدالتواب ملا حويش وبعض قيادات الدفاع الجوي والصاروخي عن قدرة وسائل الدفاع العراقية على التصدي للطائرات الاميركية وعندما لم يجد الجواب الشافي انهى الاجتماع بطريقة اوحت للحاضرين انه قلق من التفوق الجوي الاميركي وانكشاف القوات العراقية امامها.

    هل كان صدام يعتقد ان العراق سيحتل؟

    وكان يعتقد على نطاق واسع ان الرئيس العراقي صدام حسين وبعض اركان قيادته ان العملية العسكرية الاميركية الجديدة ستكون محدودة ولا تصل الى استهداف النظام ورأسه وستكون كما حدث في عهد الرئيس كلنتون عام 1998 بتوجيه ضربات مكثفة لتدمير القدرة العسكرية العراقية وشل فعاليتها.

    وما يعزز هذا الانطباع ان صدام وحتى قبل يومين من بدء الحرب كان يتجول في بعض المنشآت الرئاسية تحت الانشاء ويوجه ويعطي ملاحظاته وكأن الامور طبيعية.ورغم هذا الانطباع الذي حاول صدام ترسيخه لدى اركان قيادته والى مفاصل الدولة الاخرى فانه ايضا كان قلقا من اتجاهات الحملة الجديدة، اذ استدعى قبل ايام من بدء الحرب كل من نائب رئيس الوزراء طارق عزيز ووزير الاعلام محمد سعيد الصحاف وسألهما عن النيات الاميركية تجاه العراق فرد عليه الصحاف ان العملية ستكون محدودة وان العالمين العربي والدولي سيهبان ويساعدان على وقف اندفاع الاميركان ومساعدة العراق.

    غير ان رد طارق عزيز كان قاطعا عندما اشار الى ان الحملة الاميركية هذه المرة تستهدف النظام والعراق وان الاميركان مصممون على احتلال العراق برمته ما دفع صدام الى انهاء الاجتماع من دون ان يعلق او يرد على رأيهما.

    اسرع مقاومة بالتاريخ

    وفي صبيحة اليوم التالي اي العاشر من نيسان واثناء ما كان الصحفيون متجمعين في ساحة الفردوس اقترب شخص من مراسل مونت كارلو وقدم له بيانا مطبوعا صادرا عن القيادة العامة للقوات المسلحة العراقية يدعو لمقاومة المحتل وطلب حامل البيان استخدامه في الرسالة اليومية الى اذاعة مونتي كارلو الذي كنت مراسلا معتمدا لها بالعراق ‘حسب رواية المراسل’ وعلى الفور أعددت تقريرا عاجلا أشرت فيه الى ان المقاومة ضد الاحتلال بدأت بعد يوم من احتلال العراق كأول رد فعل على احتلاله.

    وما اثار استغراب الصحفيين ان جيشا عبر المحيطات وقطع الاف الكيلومترات لغزو العراق مدعوما بالطائرات والدبابات والبوارج والصواريخ يزاحموننا على رغيف الخبز ووجبة الفطور التي كانت تقدمها ادارة فندق الميريديان للنزلاء.

    المارينز في بغداد

    وقد أستأجرت مع زميل لي غرفة في فندق الميريديان وبعد الاحتلال توزع بعض جنود المارينز على الغرف الفارغة في الفندق وقد حل أثنان منهم في الغرفة المقابلة لغرفتي في الطابق الخامس ولاحظنا أنهم يستيقظون مبكرا ويحدثون ضجيجا مزعجا عرفنا فيما بعد أنهم يستعجلون ليتناولون الفطور قبل مجيء النزلاء ما احدث نقصا في المواد التموينية وأوقع ادارة الفندق في حرج كبير خصوصا وان الجنود احتلوا الفندقين ونصبوا خياما في ممراته وباحته الخارجية والتهموا الطعام الشحيح من مطابخ الفندقين وسط استغراب الصحفيين الذين تساءلوا عن السبب في عدم تأمين الارزاق لجيش دولة كبرى تمتلك افتك الاسلحة من دون ان توفر لقواتها قوتهم اليومي..

    وكعادة الجيوش حولوا منطقة الفنادق الى معسكر سوروها بالاسلاك الشائكة وحددوا حركة الدخول والخروج منها تحسبا لأي طارئ ما ازعج وسائل الاعلام التي بدأت تشعر بخطورة وجودها في هذا المعسكر الذي سيصبح هدفا فيما بعد ما دفع العديد من الصحفيين الى مغادرة المكان والبحث عن مكان أكثر أمنا.

     

مشاركة هذه الصفحة