2riadh

Excellent

َفي قوله تعالى هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ }
(سورة الأَنعام 98)
النفس الاصل والجسد الصورة للنفس الغير مرئيه فمستقر اي النفس مستقرها مع الجسد ومعنى ومستودع واو معطوفه لما قبلها اي النفس هي مجمع الاعمال وتستنسخ الملائكه الاعمال من النفس لبيان حقيقة عمل الانسان بذاته انا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون والايه (ولقد خلقناكم ثم صورناكم) خلق النفس الغير مرئيه اولافي مرحلة انقساما الخليه لتكوين الشريط الوراثي للجنين اي نفس الجنين ذكر ام انثى فهو الذي يهب لمن يشاء ذكورا او اناثا وكلمة ثم اي بعد فترة يتم تصوير النفس الغير مرئيه بالجسد(العلقة) ليكون الانسان بجسد مرئي ونفس مخفية ثم ينفخ في الشهر الرابع الروح فيه لتحافظ الروح على الجسد ان لا يصبح تراب حين خروجه من بطن امه فروح امه كانت تديم عليه بقاءه في اول مراحله قبل نفخ الروح ومركز النفس هو الفؤاد طاقه متغيره مره فارغ او هواء اوممتلى منها قصة ام موسى والجسد مركزه القلب فالنفس طاقه مبرمجه مركزها الفؤاد غير مرئية والروح اشعه محوله حولت الطين الى لحم قصة ادم وحافظة على الجسد طيلة فترة الحياة فان فارقته اصبح تراب اما لماذا جعل الله النفس غير مرئيه مع الروح ايضا فهذا يعود لاسباب عده الاولى ان الله خلق الانسان باطوار فالنفس تسكن الجسد الدنيوي مره بطور النشاة الاولى وباجل مسمى بموته كجسد وفي البعث تسكن النفس الجسد على طور الاحسن تقويم والسبب الاخر والاهم حتى لا يتم استنساخ الانسان او تغيير كل اجزاءه فحفظ الله الجسد من خلال وضع
كودات خلق اجزاء الجسد في النفس الغير مرئية حتى لا يمكن التلاعب به والاجسام
المضاده تطلقها النفس حين وضع عضو ليس من نفس الشفره الوراثيه
فيرفضه الجسم وبها قيود بسماح قليل وبسبب لا يسعني شرحه لطوله والكلام فيه كثير
و لكن اعطيت لكم باختصار حال النفس والجسد والروح
والحمد لله رب العالمين
 

المواضيع المشابهة

2riadh

Excellent

ما ابحث فيه في الموضوع بلغة وعلم فانا بصدد كتابة موضوع النفس واحوالها عند الخلق
والحياة والممات والبرزخ والبعث والطور الاخير بعد رفع الحجاب
 

2riadh

Excellent

اي في الطور الاخير بعد رفع الحجاب سوف تظهر النفس مع الجسد بتطابقهما كطاقة
وهذا ما سابينه في الموضوع عن النفس لاحقا
 

2riadh

Excellent

سلالة الطين = { خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا } (سورة النساء 1) خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ = خلق الذكر والانثى من البشر بحال النفس الواحدة وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا= المقصود به الجسد تبع ادم او حواء (مرحلة يصوركم) ونفخ الروح ( اي دخول النفس والروح معا الى الطين لتحول الروح الطين الى لحم ويبني اللحم صورته كجسد على ضوء كودات النفس )فالجسد صورة مطابقه للنفس وهو الذي خلقكم من نفس واحدة فمستقر ومستودع (مستقر اي النفس مستقرها مع الجسد ومستودع اي مستودع النفس الاعمال فيها وكودات اي الشفرات لتكون شكل الصورة التي تمثل الجسد ) ليكون كل من ادم وحواء بنفس وجسد وروح حال البشر بالعموم = { هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا } (سورة الأَعراف 189) = { هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلًا خَفِيفًا } (سورة الأَعراف 189) سلالة الماء بالخصوص = { خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا } (سورة الزمر 6) = { مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا } (سورة فاطر 11)={ مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ } (سورة عبس 19)=في مرحلة النطفه يتم خلق النفس ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا={ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ } (سورة العلق 2)={ هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } (سورة آل عمران 6)=اي بفترة في مرحلة العلقه يتم تصوير الجسد في الرحم من النفس كشفرات خلقت قبل الجسد ليكون شكل الجنين وفي الشهر الرابع تنفخ فيه الروح ليكون
بعدها بنفس وجسد وروح
 

2riadh

Excellent

ان شاء الله ترقبوا في شهر رمضان المبارك يعود عليكم بالخير والبركه شرح
ما ذكر اعلاه بالتفصيل وبتفسير علمي ولغويا وما توصلنا اليه من مكتشفات حديثه
وبمدلول ايات القران الكريم التي تبين لنا ماهية النفس والروح وربط كل
هذا الحال بخصوص النفس في اخر الزمان
بقوله تعالى
{ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ
أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ }
(سورة فصلت 53)
ليكون كتاب الله تبيانا لكل شىء
 

أعلى