2riadh

Excellent

معلومه مهمه كيف يتعامل القران الكريم بحد الزنى بين مجتمعات العالم برمته
التعريف
فاحِشَةُ = ما يَشْتَدُّ قُبْحُهُ من الذُّنُوبِ، وكلُّ ما نَهَى اللّهُ عَزَّ وَجَلَّ عنه
فهنالك سياق لغويا جاء قوله بفاحشة لتبيان حال الزنى والسياق اللغوي
الاخر بالزنى مجرده بدون ذكر الفاحشه
والتَّفَحُّشُ فِي الزنا هو تَجَاوُزُ الحَدِّ وانتشارها في المجتمع
وهذا ما جاءت به الايتين تبين الحالين من اختلاف الحد في الزنى في ايات
سورتي النساء والنور وعلاقتهما بحال المجتمع
حيث ذكر الزنى هنا بحال الفاحشة

قال تعالى
وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا
فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللهُ لَهُنَّ سَبِيلًا
(سورة النساء 15)

وذكر الزنى بدون حال الفاحشة
بقوله تعالى
الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ
بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ
وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً
وَالزَّانِيَةُ لَا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ
(سورة النور 2 - 3)

ففي حد فاحشة الزنى في سورة النساء تطبق في المجتمعات
التي يكون ظهور الفواحش اي
من زنا بصورة علنيه وبعدد كبير بين الجنسين وهذا ما نشهده في المجتمعات الغربيه
ترى في المجتمع الغربي فيديوهات تبين الجماع الغير شرعي بين الجنسين حيث
حتى باتت العذارى من النساء في تلك المجتمعات قليله جدا
و يطلق عليهن وصف المعقدات نفسيا اذا لم تفض بكارتهن
اذن لا يمكن تطبيق حد الجلد في الزاني والزانية باية الجلد في دعوتنا للاسلام للكم الهائل
بالملايين من الزناة بانتشارها كفاحشة
والتي ذكرت اعلاه امور اخرى ساعدت على ايتاء الزنى كشرب الخمر
والمخدرات والاعلام المفسد للاخلاق
فجاءت ايات الكتاب الحكيم عنوانا يتعامل في كل عصر مع حالة المجتمع
بهذه المعادله
حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ = { وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ
حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ
وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا } (سورة النساء 18) اي عدم التوبه
أَوْ يَجْعَلَ اللهُ لَهُنَّ سَبِيلًا = { فَإِنْ تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا إِنَّ اللهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا }
(سورة النساء 16) التوبه من تلك الفاحشه
ومن هذا القياس في حبس المراة لغرض اصلاحها نطبقه مع المجتمعات
التي يكثر فيها الفساد للكثرة وبالملايين
فصعوبه ان نحبس كل امراة في بيتها فالفارق بين عدد سكان الارض قديما وليومنا هذا شاسع جدا
والحل ان يكون امساكهن في مؤسسات اصلاح بادارة كادرنسائي للاناث ومؤسسات
بكادر رجالي فيما يخص الذكور وتوعيتهم وتثقيفهم على منهج كتاب الله لغويا وعلميا
ومتابعة ذلك الامر حتى خروجهم من تلك المؤسسات ومدى تفاعلهم مع المجتمع بايجابيه
وحسب المعادله التي اشار الله سبحانه في كتابه فالله يبين دوما ان الاسلام ليس كالايمان
فالاسلام هو التوحيد سواء ان كان نصراني او يهودي او مسلم فالدعوة لتوحيد الله كل على ملته
او للذين ليس لهم مله اي ليسوا على دين الله
ونبذ الفواحش والاثم والبغي بغير الحق وسائر المحرمات هكذا تكون الدعوة لدين الله
{ قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ }
(سورة الحجرات 14)
اما حد الزني وبدون اتشارها كفاحشة بين المجتمع فهذه تخص المجتمع الايماني
وهو ما كان عليه الرسول والصحابه
وكل مجتمع ايماني في عصرنا هذا
ووصولهم الى درجة التقوى (ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين ) حيث جاء ذكر الزانية والزاني صراحة بعدما تم تحريم
جميع الفواحش المتعلقه بهذا الامر ولا تجد الا اللمم في هذا الحال
بقوله تعالى ( الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم )
اللمم من الزنا أو السرقة أو شرب الخمر ، ثم لا يعود . وبهذا اختفى حال الزني في المجتمع فالعقوبه شديده هنا لان حال المجتمع
ايماني الا ما ندر وادرك الصحابه معنى الايمان وتقوى الله فخوفهم من الله هو الحصن الحصين لدرء كل معلقات الجاهليه
وطرحها الى الوراء الى غير رجعه ولا يوجد حال الرجم وهذا ما بينه اغلب الدعاة في عصرنا هذا ومن ايات الكتاب المبين
فيطبق حكم الجلد كما جاء في سورة النور ولا يوجد نسخ في القران الكريم

والحمد لله رب العالمين
التفسير لغويا
 


المواضيع المشابهة

2riadh

Excellent

نسخ القران الكريم عقوبة الرجم الموجوده اصلا في الديانه اليهوديه وحلت عقوبة الجلد في كتابنا
ولا يوجد نسخ في الكتاب نفسه فالقران الكريم يعطي حلول مستقبليه نستطيع ان نبين فيه الى بقيه الملل
وبالحكمة والموعظة الحسنة ان تصوراتكم القديمه حول الزنى قد تعاطى معها كتابنا بهذه الطريقه
وحسب حال كل مجتمع تطبق العقوبه وبما جاء ذكره اعلاه في موضوعنا
هكذا يكون الطرح من امة الرساله للعالم اجمع والا كيف يصبح رسولنا الخاتم مبعوثا رحمة للعالمين
ما لم نعكس هذا التصور بالفكر في كتاب الله للمجتمعات كافه وليكون عنصر استقطاب
للجميع بدل ما ينفر الغرب من المسلمين بفعل فكر الحديث والطائفيين الذين يقفوا وراء هذا الفكر
ويحبونه كحب الله في التقديس لكلام البشر
الخطاء لكن من تدبر القران الكريم لغة وعلم هم اشد حبا لله

وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى
الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ
الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا
مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ
(سورة البقرة 165 - 167)

والحمد لله رب العالمين
 


2riadh

Excellent

ما يحصل اليوم في اوكرانيا
هي لعبة ما بين امريكا وروسيا للاستيلاء على ثروات اوكرانيا وتدميرها
كحال العراق وسوريا وليبيا وبميليشيات طائفيه
تبع روسيا وامريكا وسوف يكون الحال في نهاية المطاف جعل اوكرانيا دولتين اوكرانيا الشرقيه
واوكرانيا الغربيه كحال تقسيم المانيا بعد الحرب العالميه الثانيه المانيا الشرقيه تبع روسيا والمانيا الغربيه
تبع امريكا ولن يقف الامر عند هذا الحد بل هنالك دول اخرى سوف يتم الايقاع بها بنفس الشاكله والقادم
اسوء اذا لم يتم فضح هذا المخطط لارهاب العالم بقوة السلاح فالقادم ربط دول الخليج مباشرة بمشروع
الطاقه في العالم بين روسيا والصين وامريكا بجيوش يساندها المرتزقه العرب وغيرهم حسبنا الله ونعم الوكيل

{ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ يَغْشَى النَّاسَ
هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ
ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ إِنَّا كَاشِفُوا الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ
يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنْتَقِمُونَ }
(سورة الدخان 9 - 16)

{ هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ
رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ }
(سورة الأَنعام 158)

{ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا }
(سورة الإسراء 7)

{ إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا
وَأَنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا }
(سورة الإسراء 9 - 10)

والحمد لله رب العالمين
 


أعلى