2riadh

Excellent

خرافة وبطلان التحريم بعدد الرضعات وزيف رضاع الكبير
(جزء الاول)
جاء في قوله تعالى
حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ
اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي
دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَنْ
تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا
(سورة النساء 23)

اخوتي اخواتي الافاضل سابين لكم الجهل الفاضح لغويا وعلميا بحقيقة عدد الرضعات او ارضاع الكبير
وبطلانها وعدم صحتها ومن كتاب الله سبحانه لا باقوال البشر وان تنظروا الى الكتاب
بعيونكم وبالكم المعرفي لديكم في القرن 21 لا بعيون من قبلكم ومن زيف تلك الامور
من خلال تبيان خلق النفس المستقر والمستودع والتي فيها
كودات خلق البشر الاصل وليس الجسد صورة النفس والتي لا تتاثر بارضاع الحليب للغريبه
مهما كانت الرضعات وتكشف زيف تاثير الحليب
كما يدعيه الرواة من اقوال البشر وابين لغويا واخص بالتحديد معنى
1-( امهاتكم ) (وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ ) 2- { وَأَخَوَاتُكُمْ } { وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ }
ورقم الايه 23 برمجت القران وهي عدد كرموسومات الذكر والانثى لكل واحد منهم
وعلاقتها بالتحريم لهذه الفئات وكالاتي :-

اولا
السرد التاريخي بحقيقة تحريم الاخوات بعدد الرضعات
أَيْ رِوايَةُ الوَقَائِعِ وَالأَحْدَاثِ بحيث يتّصل بعضُها ببعض مع مراعاة التسلسل الزمنيّ لحدوثها
  • في الديانة اليهودية والنصرانيه لايوجد عندهم شىء اسمه تحريم الاخوات بعدد
الرضعات من غير الام الحقيقيه او ارضاع الكبير
  • في الديانة الابراهيمية دليل اخر حيث لا يوجد حال تحريم الاخوات بعدد الرضعات وخير دليل على ذلك
  • اخوة يوسف من ابيه واخوه بنيامين من امه حيث توفيت امهم راحيل زوجة النبي يعقوب
  • في فترة النفاس بولادة ابنها بنيامين وعمر يوسف سنتين وتم ارضاع
  • بنيامين من مرضعه سواء من قريب او بعيدولم يكن هنالك أي
  • حال بتحريم الاخوات بعدد الرضعات فلم يذكرها القران
سوى اخوة يوسف من ابيه واخيه بنيامين من امه اولاد يعقوب عليه السلام
  • في الجاهليه عند العرب عرف انهم يرسلون أبنائهم للبادية ويرضعون من عربيات بظنهم أن ذلك يساعدهم على فصاحة اللسان، ولكي يكونوا أقوياء الجسم والبدن ويكتسبوا صفات الصبر والقوة فتكون الأخوة بالرضاعة حسب معتقدهم الفكري حلفاء لقبيلة من أرضعتهم وربطهم ببعضهم بنوع من التحالف وبنفس الحال مع بعض من قبيلة مرضعة الرسول الخاتم خلال دعوته في مكه علما ان الاية من سورة النساء 23 موضوع بحئنا هي مدنيه وليست مكيه أي عمر رسولنا بالخمسينيات حين نزولها ولم يكن قبلها فكرة تحريم بعدد الرضعات وتخالف اقوال البشرمن تزييف بهذا الخصوص
ثانيا
خرافة ان عدد الرضعات في حليب المرضعه انها تؤثر في الصفات الوراثيه
ودحض تلك المسالة بتبيان حقيقة خلق النفس ومن كتاب الله والتي يجهلها اغلب المسلمين والغرب كذلك
وما توصلوا اليه من علوم بل التعليق على خرافة أخوة الرضاعة وتفنيد تلك الحكمة في الدراسة
وقالوا انه بحث والتي لم تذكر فيه لا اسم الباحثين ولا مركز الأبحاث ولا اسم ذلك الفريق
ولاختصر عليكم المسالة كل كودات خلق البشر في النفس الغير مرئية وليس الجسد

وبايات الله بقوله تعالى
{ مَا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ }
(سورة الكهف 51)

النفس مخفيه
{ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ }
(سورة الأَنعام 98)

مستودع الاعمال البشر للحساب في الاخرة واكواد خلقه فيها وبعثه عليها
ومستقر فهي الاصل والجسد صورة النفس وطاقة النفس كفؤاد تزداد او
تنقص بالاعتماد على ثبات القلب من بعد التدبر فيه عقلا

{ وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ }
(سورة الأَعراف 11)

خلقناكم = وضع الشريط الوراثي في النفس لكل واحد منا بمرحلة التقدير
في اللوح المحفوظ قبل خلقنا

{ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ }
(سورة القمر 49)

صورناكم=الجسد صورة النفس باجله ورزقه وشقي ام سعيد حسب سعيه المعلوم عند الله (التقدير)
ثم قلنا للملائكه اسجدوا لادم = بداية خلق البشريه ب ادم ابو البشر

{ خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ }
(سورة ص 71 - 72)

سويته تخص النفس فيها كودات خلق ادم وزوجه والروح تغير الطين الى لحم
فتلتف النفس مع الروح وتدخلان الطين فتحول الروح الطين الى لحم ويبني الجسد
شكله على ضوء كودات النفس ليكون ادم بنفس وروح وجسد
وتؤيدها الاية

{ خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا }
(سورة النساء 1)

المقصود بها هنا سلالة الطين وزوجها هنا بمعنى القرين اي الجسد قرين صورة النفس
وفي سلالة الماء اول ما تشكل نفس الجنين في مرحلة النطفه بانقسام الخلايا طبقا للشريط الوراثي لها
والمثبت مسبقا في اللوح المحفوظ مرحلة التقدير ثم من بعد النطفه العلقه
والتي يتكون فيها الجسد صورة النفس طبقا للكودات الموجوده في النفس

وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ ثُمَّ
جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ ثُمَّ
خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا
الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا
ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ

سورة المؤمنون 12 – 14
خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا= تكاثر البشريه بنفس وجسد ذكوري وانثوي بالعموم
خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا =خلق وجعل بفتره أي خلق النفس
ثم بعدها جعل منها زوجها أي الجسد بفترة
وهذه سلالة الماء والقاعده العامه المعتمد عليها هو الخلق
(النفس اولا ) ثم التصوير(الجسد صورة النفس )
وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ
(سورة الأَعراف)
ومما تقدم اعلاه بطلان ان الحليب وبعدد الرضعات ورضاع الكبير وزعمهم
انها تغير الصفات الوراثيه امر مغلوط ومضلل
لان حقيقة الحال ومن ايات الله اعلاه ان اكواد خلق الانسان في النفس وليس في الجسد صورة النفس
والحمد لله رب العالمين

نهاية الجزء الاول
 


2riadh

Excellent

اللهم عجل بتقارب الازمان وتقليل المسافات ليرحل عنا الليل المظلم من العلو الكبير وليبزغ
علينا فجر الاعلون لنكون المؤمنين حقا

واصلي واسلم على النور المبعوث رحمة للعالمين
خاتم النبيين والمرسلين محمد رسول الله
 


2riadh

Excellent

إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ
عندما يريد الله سبحانه منك ان تدعوه بدعاء هو يريده منك
كنت عند الكعبة المشرفه ووقفت امامها ونسيت كل ما حفظته من كتاب الله ولم تحضرني الا هذه الايه
المباركه من كتاب الله العزيز من سورة ال عمران

اللهم اجعلني من الذين قلت فيهم
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً
فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي
والحمد لله رب العالمين
 


2riadh

Excellent

يبين الله هنا ان رؤيته كضياء معناها الموت وليست عقوبه لهم
وبقوله تعالى
وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ = الصاعقه هنا معناها الموجه الصوتيه بتردد الجذب اي التفاف النفس مع الروح وخروجهما من الجسد وهذا ما حصل لهم اي = توافق الايه والتفت الساق (النفس )بالساق(بالروح) الى ربك يومئذ المساق = فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ(اي تحول النفس من البصر الى النظر لخروج النفس من الجسد) وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ ( اي سكرة الموت غلق باب اتصال النفس بالجسد وافتقاد النفس الى الابصار ) = ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ لم يرسل الله انفس قوم موسى للبرزخ اي لم يوفيهم موت فقط لان التوفيه اعم من الموت بل ارجع انفسهم وارواحهم الى اجسادهم ليكون بعثهم من جديد فايات القران الكريم يفسر بعضها البعض

والحمد لله رب العالمين
 


2riadh

Excellent

معنى =التوفيه اعم من الموت =اي ان قوم موسى هنا في هذا الحال لم يتم انفصال انفسهم عن ارواحهم بفعل الموجه الصوتيه للروح بتردد التنافر وهي المرحلة الثانيه من الموت حتى تصبح توفيه لتذهب النفس عند الله (الله يتوفى الانفس )والروح تذهب عند ملك الموت(قل يتوفاكم ملك الموت) بل ارجع انفسهم وارواحهم الى اجسادهم ليكون بعثهم من جديد وليشكروا الله على ذلك وهذا ايضا كان سبب لسؤال موسى بعد ذلك لماذا لانستطيع رؤيته تعالى بقوله ربي ارني انظر اليك
 


2riadh

Excellent

وَإِذَا ذُكِرَ اللهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ
قُلِ اللهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ
وَلَوْ أَنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ
لَافْتَدَوْا بِهِ مِنْ سُوءِ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللهِ
مَا لَمْ يَكُونُوا
يَحْتَسِبُونَ وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ
(سورة الزمر)
 


2riadh

Excellent

تذكر دوما حقيقة الموت والبعث ادناه بلغة وعلم في كتاب
الله سبحانه لان الكم المعرفي عندنا اليوم على اوسع ابوابه
فلم تعد المعرفة تشكل سلطة أو قوة للمجتمعات الإنسانية فحسب، بل أصبحت
أهم مظاهر القوة، لأنها الأسلوب الأمثل في اللحاق بركب التقدم العلمي
فالكتاب تبيانا لكل شى ماضي حاضر مستقبل

====
نفخ في الصور تعبير مجازي قديم الاساس العلمي في هذا التعبير ليومنا هذا نفخ هو الارسال في الصور هي الموجه الصوتيه اي ارسال الموجه الصوتيه من عالم الامر الى عالم الخلق بترددات مختلفه الاولى بحال تردد يحدث الفزع وتردد الصعق اي الموت و تردد بحال البعث واكبر مثال على عمل الموجه الصوتيه بحال التجاذب وحال التنافر ففي

(الحال الاول )
عند الموت قوله تعالى والتفت الساق (الروح) بالساق (النفس) لتخرج من الجسد ليصبح تراب
حيث تصدر الروح موجه صوتيه بتردد الجذب اي تلتف النفس بالروح وتخرج من
الجسد فيتحول بصر الانسان الى نظر كنفس فقط لافتقاد الجسد اي كحال الموته الصغرى عند المنام

{ فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ (تَنْظُرُونَ )وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ (لَا تُبْصِرُونَ )}
(سورة الواقعة 83 - 85)

الحال الثاني
انفصال النفس عن الروح حيث تصدر الروح موجه صوتيه بتردد التنافر فتذهب النفس عند الله فالله يتوفى الانفس وتذهب الروح عند ملك الموت قل يتوفاكم ملك الموت وبهذا الحال سوف تسمع صوت الانفصال بحال النفس كما تسمع الاصوات في الحلم وابتعادك عن الروح لتدخل الى عالم البرزخ الارضي كعرض للنفس اما بالنعيم او العذاب وقد بين الله لنا احياء الموتى بحال نزول المطر من السحاب ليحي الارض بعد موتها وهو في حقيقته موجات بتردد الجذب والتنافر حيث عندما يحدث البرق(موجه صوتيه بتردد الجذب) تتجمع ذرات الماء وتتجاذب بالقدر المخصص لها من الله سبحانه لتلك البقعه مع حركة الرياح اللواقح ثم ياتي دور الرعد (الموجه الصوتيه بتردد التنافر) لتنفصل
تلك الكميه المحدده من السحابه الى الارض بالقدر الذي يريده الله سبحانه
وهذا الحال مشابه لما يحدث عند الموت بين النفس والروح
كما بيناه اعلاه
======

ومعنى الاجداث في قوله تعالى { وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ }
(سورة يس 51)

لا توجد القبور لانها ذهبت بحال قيام الساعه اذا القبور بعثرت والجبال سيرت
والبحار سجرت والقارات تقاربت لانعدام البحار والجبال والمحيطات واصبحت الارض
يابسه فقط قبر كل من في البرزخ (وفيها نعيدكم ) بدون اي معالم والاجداث بمعنى مكان
تكون اللحم اي الاجساد و صوت تشقق الارض وخروجنا منها

{ يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعًا ذَلِكَ حَشْرٌ عَلَيْنَا يَسِيرٌ }
(سورة ق 44)

حيث تخرج الانفس من عالم البرزخ الارضي الغير مرئي والتي فيها كودات خلقنا واعمالنا وتلتف
مع الروح القادمة من عالم الامر لتلتقي ( الروح والنفس) فتحول الروح الطين الى لحم واللحم
يبني شكله على ضوء كودات الموجوده مسبقا في النفس ليتكون الجسد الجديد
الخالد على طور الاحسن تقويم الخلقه الاولى جسد النور للمؤمنين فقط لا ترى عوراتهم ذكر ام انثى
كحال ادم وزوجه بهذا الطور قبل اكله
من الشجرة ومن ثم تحوله من قبل الى طور النشاة الاولى التي جاءت منها
البشريه المرتبطه بالموت وباجل مسمى لكل واحد منا في اللوح المحفوظ وبعثنا
جاء بقوله تعالى لقد جئتمونا كما خلقناكم اول مره
اي على خلقة ادم الاولى الاحسن تقويم و شبه الله سبحانه خروجنا من مكان
الاجداث كحال خلق ادم اول مره

بقوله تعالى { وَاللهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا }
(سورة نوح 17 - 18)

وَاللهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا (التشبيه) = الانبات من بذره وتراب ومطر والبذره "النفس " تراب = "الجسد " المطر= "الروح " =
{ هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ (كحال خلق ادم الاول }={ خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا } (سورة النساء 1) خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ = خلق الذكر والانثى من البشر بحال النفس الواحدة وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا= المقصود به الجسد تبع ادم او حواء (مرحلة يصوركم) ونفخ الروح
( اي دخول النفس والروح معا الى الطين لتحول الروح الطين الى لحم ويبني اللحم صورته كجسد على ضوء (كودات النفس )فالجسد صورة مطابقه للنفس وهو الذي خلقكم من نفس واحدة فمستقر ومستودع (مستقر اي النفس مستقرها مع الجسد ومستودع اي مستودع النفس الاعمال فيها وكودات اي الشفرات لتكون شكل الصورة التي تمثل الجسد ) ليكون كل من ادم وحواء بنفس وجسد وروح ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا=
{ ثُمَّ قَضَى أَجَلًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ } (سورة الأَنعام 2) الموت بالاجل المسمى ( والتفت الساق بالساق) اي التفاف النفس والروح وخروجهما من الجسد بحال الموت للجسد باجله المسمى ليكون ترابا وذهاب النفس الى عالم البرزخ وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا= وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ (سورة يس 51) البعث = { يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعًا } (سورة ق 44) سهولة
الخروج لتشقق الارض كما تتشقق الارض حين انبات النبات اي التفاف النفس والروح
في منطقة الجدث ودخولهما الطين كحال خلق ادم الاول
وسهولة خروجنا من الارض

والحمد لله رب العالمين التفسير لغويا وعلميا
 


أعلى