المالكي: على أهل الأنبار ونينوى أن يفرحوا بإجراء الانتخابات وإن توفرت الشروط الأمنية والمكانية سنجري

الموضوع في 'أخر أخبار العراق' بواسطة العراق اليوم, بتاريخ ‏20 ابريل 2013.

  1. العراق اليوم

    العراق اليوم مراسل صقور الأبداع من العراق

    x
    دعا رئيس الحكومة نوري المالكي، اليوم السبت، أهالي محافظتي الأنبار ونينوى إلى “أن يفرحوا” بإجراء الانتخابات المحلية في البلاد، وأكد أن الانتخابات ستجرى في هاتين المحافظتين “إن توفرت الشروط الأمنية والمكانية سنجري الانتخابات لهم”، عادًّ إجراء أول انتخابات بعد خروج القوات الأميركية “دليلا على كفاءة وقدرة الحكومة”.

    وقال المالكي في حديث لعدد من وسائل الاعلام من بينها (المدى برس) عقب إدلائه بصوته في المركز الانتخابي بفندق الرشيد وسط العاصمة بغداد والذي خصص للمسؤولين السياسيين، إن “الحكومة تتمنى أن يفرح اهل الانبار ونينوى وكركوك ومحافظات كردستان بإجراء انتخابات عادلة”، مبينا إن “الحكومة ستعمل على اجراء الانتخابات في هذه المحافظات في اسرع وقت ممكن”.

    واوضح المالكي أن “لا يوجد مانع من إجراء الانتخابات في نينوى والأنبار”، واستدرك “لكن ليس قبل استكمال السيطرة الامنية عليها ومنع الذين يستهدفون المرشحين وموظفي المفوضية والذين لا يريدون اجراء الانتخابات من القاعدة والبعثيين والطائفيين”، مؤكدا أن “الحكومة ستجري الانتخابات في هذه المحافظات اذا توفر المناخ من الناحيتين الأمنية والمكانية أي بإيجاد مراكز انتخابية قادرة على إجراء الانتخابات”.

    وعد رئيس مجلس الوزراء أن “الانتخابات التي تجري اليوم هي الاولى بعد خروج القوات الامريكية من العراق دليل على كفاءة وقدرة وصلابة العملية السياسية فضلا عن إعطاء رسالة بأن كل ما يجري هو بأيدي عراقية “، لافتا الى أن “إجراء هذه الانتخابات لا يعد أمر هيننا وتم بعد بذل جهود كبيرة من قبل المفوضية والاجهزة الامنية”.

    وتابع المالكي “اقول بفخر وبحسب اطلاعي لحد الآن فإن مفوضية الانتخابات الحالية استطاعت أن تتقدم خطوات أكبر من المفوضيات السابقة باتجاه ضبط العملية الانتخابية وهذا دليل نجاح للعراق والحكومة العراقية”، مبينا أن “الرسالة التي تحملها الانتخابات هي طمأنة للمواطن بأن العراق لا يزال بخير، كما يمثل رسالة للذين يعادون العملية السياسية بأنكم لن توقفوا زحف العراقيين نحو بناء وطنهم وفقا أسس ديمقراطية”.

    وشدد المالكي على أن “الانتخابات هي جزء اساسي من عملية الحل للأوضاع التي تشهدها البلاد”، مبينا أن “الناخب عندما يعطي اختيارات حسنة ويتم تشكيل مجالس محافظات ومحافظين جيدين يؤمنون بالعملية السياسية سيعني وضع حجر الاساس لبناء الدولة”.

    وبدأت منذ الساعة السابعة من صباح اليوم السبت (20 نيسان 2013) عملية الاقتراع العام لانتخابات مجالس المحافظات في 12 محافظة عراقية، بحيث سيدلي نحو 13 مليون و800 الف ناخب اصواتهم في 5190 مركزا انتخابيا و32102 محطة اقتراع، إضافة إلى محافظات إقليم كردستان والأنبار وكركوك ونينوى التي سيسمح فيها بالتصويت للمهجرين من المحافظات المشاركة في الانتخابات.

    ويتنافس في الانتخابات 139 كيانا وائتلافا سياسيا بمشاركة 8275 مرشحا، ويراقبها أكثر من 66 الف مراقب محلي ودولي.
     

مشاركة هذه الصفحة