2riadh

Excellent

كيف يعرض الله سبحانه المستقبل قبل خلقنا
قال تعالى
{ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }(سورة النحل 44)
{ وَبِالْحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا } (سورة الإسراء 105)
وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ = وَبِالْحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ = من اللوح المحفوظ كتاب جملة واحده
مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ= وَبِالْحَقِّ نَزَلَ= مفرق على شكل ايات لحين اكتماله ككتاب خلال 23 سنة
يعني الكتاب في النزول الاول من اللوح المحفوظ كاملا اي لايوجد امرا طارىء عند الله سبحانه فقد
عرض المستقبل له ووضع لكل طارىء الحل المناسب لذا قال الله في بعض اياته قد علم او لنعلم من يتبع في الايتين
على سبيل المثال
{ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا فَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِئَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ
مِنْكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللهِ وَاللهُ مَعَ الصَّابِرِينَ } (سورة الأَنْفال 66)
{ وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ } (سورة البقرة 143)
لما عرض الله المستقبل علم بالضعف بحال المسلمين في قتالهم خلال
دعوة الرسول فوضع الحل بانزال الملائكه لمساندة المسلمين في القتال
ونصرة رسوله ومن معه اما بخصوص تغيير القبلة ان الله لما اطلع على الغيب
بعلمه المسبق وجد ان مع الرسول ما زالوا يتبعون بعقيدتهم
الوثنيه مما هو موجود في الكعبه فغير اتجاه القبله حتى
لنعلم من يثبت ويبقى مع الرسول ممن ينقلب على عقبيه وليستند في دعوته
مع خلاصائه من المؤمنين الذين اسلموا وغيروا عقيدتهم من الشرك الى الايمان
ولتسهيل مهمة الرسول في دعوته فالكتاب اكتمل أولا بالسماء
وكل طارئ اوجد الله له الحل المناسب ونزل بايات متفرقه
كل حسب الاحداث والحلول التي وضعها مسبقا لعلمه لتلافي تلك الاشكاليات التي ذكرتها فالله مطلع
للمستقبل وواجد الحل قبل الواقعه لاكمال رسالته على يد رسوله
فالوقائع باختيارنا سواء مؤمن او كافر لكن
الخير من الله لحل تلك الاسباب لكل حال
الحال الاخر في قوله تعالى
{ وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا
أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ }
الله احضر الانفس من زمن المستقبل (عالم الاخرة ) ففي قوله تعالى (الست بربكم قالوا بلى )
من صلب ادم خرجنا كانفس وكلنا كبشر توافقنا على كلمة واحده بلى وهي عكس حياتنا الدنيا ففيها
حين الممات المؤمن والكافر وحقيقة هذه النفس هي ان الله اتى بها من زمن الاخرة والنفوس كلها
امنت بحقيقة وجود الله في الاخرة لذا توافقت البشرية على كلمة واحده بلى اما تفصيل هذا الحال
اشهدنا الله سبحانه على وحدانيته بقوله (الست بربكم) فكان ردنا
عليه سبحانه بكلمة (بلى ) كنفس فقط بدون جسد او روح اي زمن الماضي ونحن فيه
ما زلنا في صلب ادم قبل خلقنا ------ وكم من البشر وفى وصدق وبر بكلمته
في حياته الدنيا (الحاضر) بقوله لله سبحانه (بلى ) في (الماضي)
والله يقول فمنكم كافر ومنكم مؤمن واعطى حرية المشيئة في الاختيار
بقوله تعالى
{ وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ } (سورة الكهف 29)
وقبل ان اخوض في التفاصيل
هنالك امر مهم يتعلق بالازمان فقبل ولادتنا تحدث الله سبحانه بقوله الست بربكم الكل قالت بلى
كانفس السؤال هو كيف ردوا جميعهم وقالوا بلى دون تردد مع العلم اننا كانفس
(النفس تأخذ الكم المعرفي لها وتخزنه من الجسد قلب
وعقل ورسالة وهذا يحصل في الدنيا)
واناس ماتوا وهم ملحدين واخرين عاشوا وماتوا في الادغال ولم يعرفوا الله سبحانه وعبدوا الاصنام والابقار والكواكب الخ
فاذا احضر الله انفسهم لسؤالهم يستحيل ان يتفقوا ويقولوا بلى قد تقول لي الفطرة ولكن الله لو أرادها فطرة لقال انا الله ربكم
ولقلنا بلى ولكن ان يسالنا ويقول (الست بربكم )ونقول بلى امر يستحيل ان يحدث لأن موتتنا في الحياة لدنيا الكم المعرفي للنفس
فيها منقوص فمنا المؤمن والكافر وكلمت (الست )في الاية
تعطي مدلول لغويا ان للنفس ماضي قد عرفت فيه الله سبحانه مثل
ما نقابل شخص صدفة وتقول له الست فلان ابن فلان الذي رايته االعام الماضي في الحج عند بيت الله الحرام ---- اذن مع حياتنا الدنيا
لم تكن البشرية جمعاء متوافقه في حقيقة وجود الله سبحانه فكيف توافق جوابنا المؤمن والكافربكلمة بلى
كماضي بالنسبة لنا قبل خلقنا ونحن في صلب ادم عليه السلام
اقول ان الانفس التي خاطبها الله سبحانه هي انفسنا جىء بها من زمن الاخرة (المستقبل)والتي تيقنا
فيها جميع البشر بحقيقة الله ووجوده الملحد منا والمؤمن ولهذا لما احضر الله الانفس من زمن المستقبل الى زمن الماضي
قبل خلق اجسادنا واشهدنا الست بربكم الكل اجاب وعن يقين ليس فيه
ادنى شك (بكلمته بلى) على ان الله هو ربنا لان الحقيقة لمسوها
بانفسهم في الاخرة (زمن المستقبل)
فهذه المقدمات كلها عبر ودروس و فرصة للملحد والكافر ان يراجع نفسه لانها حقيقة اقر بها في الاخرة
لان نفسه عاشت ثلاثه احوال في الدنيا ( الضعف \القوة \الضعف)
وبقوله تعالى
اللهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ
ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ }
(سورة الروم 54)
و قوله تعالى
{ ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ } (سورة الحج 5)
ففي حالة كونك طفل الكم المعرفي للنفس ( صفر) لم نبلغ الحلم والقلم مرفوع وفي حالة بلوغ القوة والشده و الضعف
بعدها اي كبر العمر الكم المعرفي للنفس في الحياة الدنيا (الحاضر) لحين الممات متفاوت بين مؤمن وكافر بالله سبحانه اما النفس
المتيقنه و التي لا يدركها فهي نفسه في الاخرة (المستقبل )والتي يجاوب فيها الكافر بحقيقة وجود الله بقوله تعالى
{ قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ } (سورة يس 52)
اما المؤمن فايمانه بحقيقة ما سوف يحدث في الاخرة تجعله يقول في الاخرة بقوله تعالى
فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ
فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ
(سورة الحاقة )
فهو لم يلمس شهادته لله بالوحدانية قبل خلقه ولكنه ترجمها الى واقع حقيقي
وهو في حياته الدنيا قولا وفعلا فيذكر الله
المؤمن والكافر بحقيقة ما قال كل واحد منا في الاخرة والكل سوف يتفق على وجود الله سبحانه ولا نبرر
اخطائنا الى غيرنا ونقول كما جاء في تتمة الاية نفسها التي ذكر ت اعلاه بقوله تعالى
أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ
وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ
(الاعراف)
بقى امر واحد كيف يفرز الله سبحانه في الحياة الدنيا الصادقين المتقين
الابرار الذين اوفوا بكلمته بلى
من الذين لم يبروا بقولهم من الملحدين \الكفار \المنافقين \ممن كذبوا وكانوا من الفجار
اذن لا بد من وجود امتحان ليتبين صدق ما ادعيناه اعلاه فوضع الله
في النفس التقوى والفجور عشوائيا وهذه العشوائية هي
(ورقة الامتحان) في النفس والتي يقبضها الله وحده اي النفس حين الموت وتعتبر البرمجه
الالهيه لغاية يريدها ليكون فيه الطريق الذي نسلكه في حياتنا ما بين التقوى والفجور
باختيارنا لا اختياره ووضع في النفس الشهوات والمكاره
ولكي تميز العشوائيه في النفس بخيرها
وشرها وضع الله لك الجسد (قلب وعقل ) وروح (قوام الحياة)
ليكون التفاعل بين الجسد والنفس ونعيش حياتنا برسالات الله سبحانه على يد رسله وانقسم فيها البشر بين مؤمن وكافر
و يلعب العقل والقلب دور مهما في الاختيار وزيادة الكم المعرفي والتمييز لنصل الى درجة (الايمان الحقيقي )
والذي يوصلنا الى جانب التقوى في النفس فبين الله سبحانه لنا الطريق الذي تتم
بها تلك االامور بقوله تعالى
لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ
مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى
الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي
الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ
بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ
صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ
(سورة البقرة 177)
هنا العمل الذي حققته البشريةعلى درجات متفاوته مما جاء في تلك الاية وهي
معيار للتقوى والتي سوف تصلك الى (الوحدانية ) وتكون قد ابررت
بقولك بلى لان اختيارك ما بين العشوائية
(التقوى \الفجور ) في نفسك
صححتها تلقاء التقوى لذا قال عنك الله سبحانه في الاية اعلاه اولئك الذين صدقوا اي افوا بما قالوه
بكلمتهم بلى في ردهم على سؤال الله سبحانه الست بربكم و يجعلهم من المتقين
ويضعهم في كتاب الابرار حين مماتهم
وبقوله تعالى
{ رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ
فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ } (سورة آل عمران 193)
{ إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ } (سورة الِانْفطار 13)
{ كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ } (سورة المطففين 18)
وفي وصف حال الابرار وهم في الجنة بقوله تعالى
إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا يُوفُونَ بِالنَّذْرِ
وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ
لِوَجْهِ اللهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا فَوَقَاهُمُ اللهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا
وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا
وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا قَوَارِيرَا مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلًا
عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلًا وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنْثُورًا وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ
نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا
إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاءً وَكَانَ سَعْيُكُمْ مَشْكُورًا
(سورة الإِنْسان 5 - 22)
اما الذين سلكوا طريق الفجور ولم يبروا بكلمتهم ( بلى )واتبعوا فجور النفس فسوف
تكون نهايتهم بترقين قيدهم في كتاب الفجار لانهم كذبوا على الله سبحانه بقوله تعالى
كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ وَمَا أَدْرَاكَ
مَا سِجِّينٌ كِتَابٌ مَرْقُومٌ وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ
(سورة المطففين 7 - 10)
وقوله تعالى
{ وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ } (سورة الِانْفطار 14)
فحق للمكذبين الذين لم يبروا بقولهم بلى هذا الجزاء
اخوتي هذه حقيقة كلمة بلى التي قلناها وهي ليست غيبيه بقدر ما تكون اختبار عملي للبشرية
جمعاء على صدق او كذب اقوالهم
وافعالهم وباختيارهم وما الله بظلام للعبيد اللهم سلم واجعلنا من الذين
يموتوا على كلمة لا اله الا الله قولا وفعلا
اللهم ان اصبت فمن فضلك وجودك وان اخطئت فمن نفسي
واصلي واسلم على النور المبعوث رحمة للعالمين خاتم النبيين والمرسلين محمد رسول الله
والحمد لله رب العالمين
المصدر بقلمي
المراجع : لمسات بيانية في القران الكريم – اسرار البيان في التعبير القراني د فاضل السامرائي
 

المواضيع المتشابهة

2riadh

Excellent

يَمْحُو اللّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ معناها ان الله سبحانه يعرض المستقبل امامه فبل خلق البشريه فيمحو ما يشاء ويثبت في اللوح المحفوظ على سبيل المثال قوله تعالى وَبِالْحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ = من اللوح المحفوظ كتاب جملة واحده مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ= وَبِالْحَقِّ نَزَلَ= مفرق على شكل ايات لحين اكتماله ككتاب خلال 23 سنة يعني الكتاب في النزول الاول من اللوح المحفوظ كاملا اي لايوجد امرا طارىء عند الله سبحانه فقد عرض المستقبل له ووضع لكل طارىء الحل المناسب (يَمْحُو اللّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ)لذا قال الله في بعض اياته قد علم او لنعلم من يتبع في الايتين على سبيل المثال { وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا فَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِئَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللهِ وَاللهُ مَعَ الصَّابِرِينَ } (سورة الأَنْفال 66) { وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ } (سورة البقرة 143) لما عرض الله المستقبل علم بالضعف بحال المسلمين في قتالهم خلال دعوة الرسول فوضع الحل بانزال الملائكه لمساندة المسلمين في القتال ونصرة رسوله ومن معه اما بخصوص تغيير القبلة ان الله لما اطلع على الغيب بعلمه المسبق وجد ان مع الرسول ما زالوا يتبعون بعقيدتهم الوثنيه مما هو موجود في الكعبه فغير اتجاه القبله حتى لنعلم من يثبت ويبقى مع الرسول ممن ينقلب على عقبيه وليستند في دعوته مع خلاصائه من المؤمنين الذين اسلموا وغيروا عقيدتهم من الشرك الى الايمان ولتسهيل مهمة الرسول في دعوته فالكتاب اكتمل أولا بالسماء وكل طارئ اوجد الله له الحل المناسب ونزل بايات متفرقه كل حسب الاحداث والحلول التي وضعها مسبقا لعلمه لتلافي تلك الاشكاليات التي ذكرتها فالله مطلع للمستقبل وواجد الحل قبل الواقعه لاكمال رسالته على يد رسوله فالوقائع باختيارنا سواء مؤمن او كافر لكن الخير من الله لحل تلك الاسباب لكل حال وَبِالْحَقِّ نَزَلَ= مفرق على شكل ايات لحين اكتماله ككتاب خلال 23 سنة لايوجد اي تبديل فيه لا ناسخ ولا منسوخ { مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ } (سورة ق 29)
 

2riadh

Excellent

معلومه مهمه عن مسار جريان نهر النيل

لماذا نهر النيل في القاره الافريقية اتجاه جريانه من الجنوب الى الشمال بعكس اغلب الانهار الذي اتجاه جريانها من الشمال الى الجنوب

الجواب هذا الامر علاقته بالايات الخاصة بامتداد الارض وبقوله تعالى

{ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا } (سورة الرعد 41)

{ أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ } (سورة الأنبياء 44)

{ وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ }

(سورة النازعات 30 - 33)

{ وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ وَجَعَلْنَا

لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ } (سورة الحجر 19 - 20)

فالله سبحانه قلل امتداد الكرة الارضيه على اطرافها(ننقصها من اطرافها)

القطب الشمالي والقطب الجنوبي لصعوبة الحياة فيها

وزاد من امتداد الارض وبكرويتها في الوسط (خط الاستواء ) ( والارض مددناه ) شمال خط الاستواء اي المناطق المعتدله الشمالية وجنوب خط الاستواء

اي المناطق المعتدله الجنوبيه لاجل نصب الجبال واخراج الماء لجعل المعايش فيها ومتاعا لنا ولانعامنا

فكانت السلاسل الجبلية موزعه على القارات الخمسه وكذلك الانهار الكبيره لتركز اهل الارض فيها
فكانت المناطق شمال خط الاستواء اي النصف الشمالي اتجاه الانهر من الشمال الى الجنوب اي باتجاه

وسط الارض واطرافها اما جنوب خط الاستواء وعلى سبيل المثال الذي ذكرته حول نهر النيل من الامر الطبيعي

ان يكون اتجاه النيل من الجنوب الى الشمال لتركز معيشه القاره

في وسط الكره الارضيه والمناطق المعتدله فلو كان النيل يجري حسب بقية الانهر من الشمال الى الجنوب لصب مباشرة في المحيط الاطلسي

والهندي وحرمان القاره الافريقيه من هذا المصدر المائي للعيش ولكن

تقدير العزيز العليم وحسابه الدقيق وضع هذا الحال لتتم فيها الحياة على الكره الارضيه بصورها المالوفه
قمصب النيل في البحر الابيض المتوسط لتوسط هذا البحر بين القارات الثلاثه اسيا واوربا وافريقيا ليكون
الانتفاع منه اكبر مما لو كان مصبه في جنوب القارة كباقي الانهارفي العالم من الشمال للجنوب
ولكن ترى الجهل في التفسيرات لتلك الاية العلمية التي اشار اليها
الله بكلمة الم يروا (ملمح لمدلول علمي ينبهنا الله اليها ) حيث قالو في انقاص الارض من اطرافها
موت العلماء وامور اخرى لا تسمن ولا تغني من
جوع لتبقى الامه على جهل والحمد لله ان جعلنا نفهم كتابه ومدلول الايات التي فيها والتي بينتها باللسان العربي
المبين سنة رسول الله والصحابة الكرام
{ مَا قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ } (سورة الحج 74)
 

2riadh

Excellent

اللهم عجل بتقارب الازمان وتقليل المسافات ليرحل عنا الليل المظلم من العلو الكبير
وليبزغ علينا فجر الاعلون لنكون المؤمنين حقا ولندخل المسجد كما دخله
اولوا العزم
من الرسل
من قبل وعلى كلمة السواء ان لا نعبد الا الله وللاديان كافة والعالم برمته
واصلي و اسلم على النور المبعوث رحمة للعالمين خاتم النبيين والمرسلين

محمد رسول الله
 

2riadh

Excellent

ترقبوا نشر موضوع بخصوص قوله تعالى { يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا
وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ }
(سورة الحديد 13)
لنبين فيها اجوبه لعلامات استفهام منها
1- لماذا وصع للسور باب كان يعمل سور فقط ويفصل اصحاب الجنة من اصحاب النار
2- لماذا لم يقل الله سبحانه بشان الباب ان يكون باطن الباب العذاب وظاهره من قبله الرحمه ففي الحالين تعطي نفس التفسير
3- كيف شعر اصحاب النار ان هنالك ماء واصحاب الجنة لم يدخلوها بعد
4- وكيف نفهم خطىء مفهوم من قال ان على الاعراف رجال تساوت حسناتهم مع سيئاتهم

مع حال تلقي الكتب وهل هو مختصر بالتساوي في الاعمال بالرجال من دون النساء
 

2riadh

Excellent

والايه { وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أَصْحَابِ النَّارِ قَالُوا رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ وَنَادَى أَصْحَابُ الْأَعْرَافِ رِجَالًا يَعْرِفُونَهُمْ بِسِيمَاهُمْ قَالُوا مَا أَغْنَى عَنْكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللهُ بِرَحْمَةٍ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللهُ قَالُوا إِنَّ اللهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ } (سورة الأَعراف 46 - 50)
 

2riadh

Excellent

مصادفه رائعه حين قرائتي في الاية بقوله تعالى
{ وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (45) مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى (46) } (سورة النجم 45 - 46)
( تمنى ) أى : تتدفق فى رحم المرأة ليختلط ماء الذكر مع ماء الانثى انتبهوا الى رقم الاية 46 وهذا الرقم يبين
بحقيقة علميه ان كروموسومات الذكر 23 وكروموسومات الانثى 23 المجموع =46 والايه تعطي هذا الرقم بالتحديد في كتاب الله
فتبارك الله احسن الخالقين
 

2riadh

Excellent

اما الاية { أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ (20)( ماء الرجل) فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ (21) (الرحم ) إِلَى قَدَرٍ مَعْلُومٍ (22) (مدة الحمل )فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ (23) } ذكر 23 كروموسوم او انثى 23 كروموسوم او كلاهما والاية تشير ايضا الى الرقم 23 (سورة المرسلات 20 - 23) وعندما يقول الله سبحانه { وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ } (سورة النحل 89) هذا يعني ان الايات التي ذكرتها بخصوص علم الجينات قد فسرت على عهد الرسول والصحابه في العموم ووضع الله سبحانه تلك القيم كارقام لتتطابق ما جاء فيه من مكتشفات في عصرنا لقيم للكروموسومات مع ايات الكتاب التي تعبر عن تلك القيم فلكل زمان تفسير للقران الكريم ويكون تبيانا لكل شىء
 

أعلى