انهيار سد الوترية بين محافظتي واسط وميسان بسبب السيول القادمة من أيران

الموضوع في 'أخر أخبار العراق' بواسطة العراق اليوم, بتاريخ ‏6 مايو 2013.

  1. العراق اليوم

    العراق اليوم مراسل صقور الأبداع من العراق

    x
    [​IMG]

    أعلنت إدارة ناحية شيخ سعد في محافظة واسط، اليوم الاثنين، عن انهيار سد الوترية بين محافظتي واسط وميسان بسبب السيول القادمة من أيران، وأكد أن السيول غمرت نحو 15 قرية وتهدد حاليا بقطع الطريق المؤدي إلى العاصمة بغداد، وفيما أشار إلى أن طيران الجيش بدأ باجلاء أهالي القرى المجاورة، دعا الحكومة العراقية إلى إعلان الناحية منطقة منكوبة.
    وقال مدير ناحية شيخ سعد أمير العلاق في حديث إلى (المدى برس)، إن “جزءاً من سد الوترية بين محافظتي واسط وميسان والمسمى بـسدة الحليوة الواقعة في ناحية شيخ سعد،( 50 كم جنوب شرق الكوت)، انهار، بعد منتصف ليل أمس، نتيجة السيول القادمة من أيران”، داعيا الحكومة العراقية إلى “إعلان ناحية بني سعد منطقة منكوبة”.

    وأضاف العلاق أن “طيران الجيش بدأ بعملية أجلاء أهالي القرى المجاورة بعد غمر مياه السد نحو 15 قرية”، مؤكدا أن “الطريق الواصل بين محافظتي ميسان وواسط إلى بغداد مهدد بالقطع بسبب أمكانية وصول المياه إليه”.

    وشهدت محافظة واسط، (مركزها الكوت، 180 كم جنوب شرق بغداد)، هطول أمطار غزيرة منذ، صباح الجمعة الماضية،( 3 أيار 2013)، توقفت صباح أمس الأحد لمدة 8 ساعات فقط لتتجدد موجة جديدة من الأمطار الغزيرة لتضرب جنوب شرقي ناحية شيخ سعد، والتي أدت إلى أدت تلك الأمطار الى غرق مراكز المدن ومنها الكوت وسقوط عدد من المنازل في أحد الأحياء العشوائية جنوب شرقي الكوت ومقتل طفلين وإصابة والدتهما جراء ذلك.

    واكد مواطنون، أمس الأحد، أن “سيولا شديدة” قادمة من الأراضي الإيرانية ترافق هذه الموجة، وفي حين حذروا من “غرق عشرات القرى المحاصرة بالسيول” في حال استمرار الأمطار، انتقدوا الإجراءات الحكومية في “عدم إيجاد حلول واقعية” لموجة السيول التي تجتاح مناطقهم.

    وكانت مديرية الدفاع المدني أعلنت، أمس الاحد، ( الخامس من أيار2013)، عن الانتهاء من اجلاء الاسر المحاصرة في ناحية الشيخ سعد جنوب شرق الكوت، (180 كم جنوب بغداد) جراء السيول القادمة من ايران، وفيما أكدت إدارة ناحية بني سعد أن عدد الاسر التي تم إجلاؤها بلغت 47 أسرة، أشار إلى تضرر 200 منزل.

    واعلن محافظ واسط مهدي الزبيدي، أمس الاحد، ( الخامس من أيار2013)، أن وزارة الدفاع العراقية استجابت لندائه وارسلت طائرتين مروحيتين لإخلاء عشرات الأسر المحاصرة بمياه السيول والأمطار القادمة من ايران، جنوب شرق الكوت، فيما اكد أن القوات الأمنية في المحافظة قامت بقطع طريق كوت- ميسان لتسهيل هبوط الطائرتين على الطريق العام لعدم وجود مدرج لهما، فيما حذر الهلال الأحمر من انجراف الألغام لشدة السيول.

    يذكر أن محافظة واسط شهدت خلال كانون الثاني 2013، هطول أمطار غزيرة أدت الى اجتياح عدد من القرى الفلاحية في مناطق شيخ سعد وبدرة وجصان وتهديم عدد من منازل المواطنين فيما اسفرت تلك الامطار عن وفات ثلاثة اشخاص في حي الجوادين بمدينة الكوت نتيجة سقوط منزلهم إضافة الى سقوط عدد آخر من المنازل المشيدة من اللبن والطين وحينها سارع مجلس المحافظة لمنح تعويضات مالية عاجلة لعوائل الجرحى والمتوفين.

    وكانت البلاد تعرضت، في (20 تشرين الثاني 2012)، إلى أمطار غزيرة تسببت بانهيار غرق عدة منازل لمواطنين ومسؤولين في عدد من محافظات العراق، بينما تواجه المجالس المحلية في تلك المحافظات انتقادات شديدة لعجزها عن إكمال مشاريع الصرف الصحي.
     

مشاركة هذه الصفحة